Exclusiveأخبار عربية وعالمية

ماعت : اثيوبيا تلجأ لانتهاكات حقوق الانسان في مواجهة معارضيها

تشجب مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان استمرار اتخاذ الحكومة الأثيوبية لقرارات من شأنها انتهاك حقوق الشعب الاثيوبي والتقليص من حرياته كلما ظهرت بعض الأصوات المعارضة للحكومة الاثيوبية.

فقد شهدت اثيوبيا تظاهرات في بعض المدن على إثر قتل المغني الشعبي الشهير “هاشالو هونديسا” الذي ينحدر من قومية الاورومو التي سبق أن اعترضت على قرارات رئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد .

وردا على تلك التظاهرات، استخدمت الحكومة الاثيوبية -كعادتها- قطع خدمات الإنترنت للسيطرة على الوضع.

 

وفي سابقة ليست هي الأولى، اتخذت الحكومة هذا القرار ولم تضع في الحسبان أهمية خدمات الإنترنت للطلبة والموظفين في وقت حرج كهذا الذي يعاني منه العالم بسبب فايروس كورونا مما استلزم تسير أكثرية الأعمال والدراسة من خلال تطبيقات الانترنت وبالتالي يمكن أن يؤدي هذا القرار إلى خسارة مالية أو معنوية لمئات من العائلات الأثيوبية. هذا بالإضافة إلى انتهاك حرية الرأي والتعبير الذي يمارس من خلال شبكات الانترنت فكان من الممكن اتخاذ عدة خطوات لمحاسبة أعمال الشغب أو الدعاوى العنيفة من دون المساس بحقوق بقية شعوب إثيوبيا.

 

ولذلك توصي مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان، من موقعها كمنسق شمال افريقيا في مجموعة المنظمات الكبرى في افريقيا التابة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة وعضو الجمعية العمومية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للاتحاد الافريقي، بضرورة استخدام الطرق السلمية في التعامل مع معارضي النظام الاثيوبي والاستجابة للمطالب الشرعية للمتظاهرين كما توصي بفتح قنوات تواصل للمحاولة للوصول إلى حلول وسط بدلا من غلق هذه القنوات الذي يؤدي في نهاية المطاف إلى ارتفاع وتيرة العنف والخسائر في الأرواح والممتلكات.

عقيل: الحكومة الاثيوبية تسعى الى تحجيم حرية الرأي والتعبير لتغطية قصورها

 

على إثر ذلك أوضح أيمن عقيل؛ رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية، أن عدم قدرة الحكومة الإثيوبية على السيطرة على الوضع أدى إلى عدوتها لاستخدام نفس الأدوات المعتادة، وانتهاكها للحقوق الأساسية الخاصة بحرية تداول المعلومات وحرية التعبير ، محاولة تقليص انتشار الآراء المعارضة من خلال قطع وسائل التواصل عبر الانترنت لأكثر من مرة بالرغم من الشجب الدولي لمثل هذه القرارات.

هاجر: نهج استخدام القوة في اثيوبيا هو نهج استبدادي لا يليق بحامل جائزة نوبل للسلام

 

وصرحت هاجر منصف، مدير وحدة الشؤون الافريقية والتنمية المستدامة في المؤسسة، أن العنف أصبح ركيزة أساسية في العلاقة بين الحكومة والشعب في اثيوبيا مما يوضح مؤشر خطير عن مدى وجود حكم ديمقراطي في اثيوبيا.

الوسوم
احصائيات كورونا في مصر اليوم
86

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

1485

الحالات الجديدة

3120

اجمالي اعداد الوفيات

19288

عدد حالات الشفاء

71299

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق