دنيا ودين

ماذا نقول عند ذبح الأضحية ؟ دعاء ذبح الأضحية

دعاء ذبح الأضحية

الأضحية هي ما يذبحه المسلمون في أيام عيد الأضحى المبارك من البهائم بغيةَ التقرب من الله تعالى، ويعدّ ذبح الأضاحي أحد أعظم الشعائر في الدين الإسلامي، وهي مشروعة في كتابة الله وفي سنة رسوله وبإجماع علماء المسلمين.

ذبح الأضحية

دعاء ذبح الأضحية

هناك قول يُقال عند ذبح الأضحية  فمن يسن لمن يريد أن يذبح أضحيته أن يقول: (بسم الله، والله أكبر، اللهم هذا منك ولك، هذا عني)، وما يجب عليه هو التسمية فقط، وباقي الكلام أو ما زاد عليه مستحب وليس واجب.

ومما ورد في دعاء الأضحية قوله صلّى الله عليه وسلّم: (أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أمر بكبشٍ أقرنَ ، يطأُ في سوادٍ ، ويبركُ في سوادٍ ، وينظرُ في سوادٍ . فأُتِيَ به . فقال لها ( يا عائشةُ ! هَلُمِّي المُدْيَةَ ) . ثم قال : ( اشحَذِيها بحجرٍ ) ففعلت . ثم أخذها ، وأخذ الكبشَ فأضجَعَه . ثم ذبحَه . ثم قال ( باسمِ اللهِ . اللهم ! تقبل من محمدٍ وآلِ محمدٍ . ومن أُمَّةِ محمدٍ ثم ضحَّى به).

دعاء ذبح الأضحية

فقد جاء في السُّنّة النبويّة الشريفة أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقول دعاءً معينًا عند الذبح، وقد جاء هذا الدعاء على لسان جابر بن عبد الله في حديث حسن عن النبي: “ذبح النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يومَ الذبحِ كبشيْنِ أقرنيْنِ أملحيْنِ موجوءيْنِ فلمَّا وجَّهَهُمَا قال إني وَجَّهْتُ وجهي للذي فطرَ السماواتِ والأرضِ على مِلَّةِ إبراهيمَ حنيفًا وما أنا من المشركينَ، إنَّ صلاتي ونُسُكِي ومحيايَ ومماتي للهِ ربِّ العالمينَ لا شريكَ لهُ وبذلك أُمِرْتُ وأنا من المسلمينَ اللهمَّ منكَ ولكَ عن محمدٍ وأُمَّتِهِ بسمِ اللهِ واللهُ أكبرُ ثم ذبحَ” ، وهذا الدعاء مستحب في حال ذبح الأضحية أو الذبح بشكل عام، والله تعالى أعلم.

آداب ذبح الأضحية

هناك آداب عند ذبح الأضحية  فعلينا أن نتعرف بآداب الذكاة، على المذكي قبل أن يذبح أضحيته أن يشحذ سكينه، ويسترها عن الأضحية، ثمّ يستقبل القبلة، ويضع الأضحية على الجنب الأيسر لها، فإذا كانت إبل فإنّه ينحرها، أمّا غيرها فيذبحها، وأن يسمّي بالله ويكبر، ثمّ يقطع كلاً من المريء والحلقوم، وعليه ألّا يذبحها أمام الأضاحي الأخرى، كما عليه أن ينتظر حتى تموت ليقطع منها أي عضو.

ذبح الأضحية

شروط الأضحية يجب أن تبلغ الأضحية السن المطلوبة، وهي ستة أشهر للضأن، وسنة للماعز، وسنتين للبقر، وخمس سنوات للإبل، ويجب أن تكون سالمةً من العيوب، ولا يجوز بيع الأضحية إذا تعينت أو هبتها، باستثناء إبدالها بأفضل منها، ويجب ذبحها في وقتها الذي ذكرناه.

أمّا شروط الذكاة أي الذبح، فعلى المذكي أن يكون مسلمًا أو كتابيًّا عاقلًا، وفي نيته التذكية، ويقصد الله في ذبحه، وأن يسمّي عليها، ولا يجوز التسمية بغير اسم الله، وأن يستعمل مُحدد في الذبح، وأن يكون الذابح أو المذكي ممّن أُذن في ذكاته، ومن السنة أن يذبحَ أضحيته بيده إن استطاع ولا يوكل أحدًا بها، ويستطيع أن يذبحها في المصلى، حيث كان النبي عليه الصلاة والسلام يفعل ذلك.

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

167

الحالات الجديدة

6211

اجمالي اعداد الوفيات

98981

عدد حالات الشفاء

106707

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى