مقالات

كيف يواجهه أطفالنا التنمر؟

بقلم – هانم داود:

الأم ذات الشخصية القوية الواثقة،أطفالها يكونوا مثلها، يستطيع الطفل صد عداوه زملائه عنه،من الواجب أن يتعلم طفلك أن لايؤذى نفسه مع الأخرين ولا يتهور،لكن من يقترب لإيذائه يرد عليه ويصد عنه ،

مع العلم أن الطفل الذى يعيش فى عزله قبل الحضانه يكون ضعيف لايستطيع رد حماقه زملائه معه،مع العلم ترك الطفل يلعب فى الشارع أو النادى بدون متابعه خطأ،ممكن أن يتعرض الطفل لكوارث ولا يخبر أسرته خوفا منهم،لابد أن يتعلم كيف يرد بشكل حازم على المتنمرين به،

يجب أن تخبر طفلك ،طفلك لا يدخل مكان فاضي وحده،ويجب أن يجلس وسط زملائه وبالقرب من المشرفات،وحين يدخل الحمام يأخذ معه أحد أنت تثق فيه،لا يهتم ويرد الشتائم بل يخبر المدرسين بها،ويخبرك لعلاج الموضوع بحكمه،بالذهاب لمدير الحضانه والمدرسه والشكوى لهم..

يجب أن يتعلم الطفل رياضه مناسبه من خلالها يستطيع الدفاع عن نفسه وقت الخطر،

حين يتعرض طفلك لعنف أحد زملائه ضده،،،،لابد. من الشكوى فى المدرسه والشكوى لأهل الطفل الوقح حتى يمنعوا ابنهم من التبجح،

لأن طفلك ممكن أن يكون أقل فى قدرته الجسمانيه والبدنيه،والطفل الآخر لديه قدره أكثر على الشجار والعنف،فيدمر طفلك

كيف يصمد طلفنا وطفلتنا فى سن الحضانه والمدرسه؟،وكيف يدافع عن نفسه حين يضربه زميله،؟هل نقول لهم اللي يضربك اضربه؟

لو كان يستطيع كان يرد ويضرب،وإن لم يكن يستطيع أن يرد عنه الضرب،لا تلقى بطفلك فى الهلاك،كل ماعليك توجيهه طفلك،لا يكون وحده ويكون مع من تثق أنت فيهم،

عليك بتوجيه طفلك أن لا يسمح لأى شخص أن يقبله أو يلمس جسده،وفى هذه الحاله ماذا وكيف يرد على تنمر الكبار به؟وإخبارك بذلك؟

لابد وأن يكون لأطفالك أصدقاء أمام عينيك لاتثق فى أهلك علشان هما أهلك، ولاتثقى فى أولاد الجيران ولا غيرهم،

والتدليل الزائد لطفلك يجعله شخصيه ضعيفه هشه،أو يجعله شخصيه عدوانيه فيدمر نفسه،

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

158

الحالات الجديدة

6142

اجمالي اعداد الوفيات

98413

عدد حالات الشفاء

105705

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى