Exclusiveأخبار عربية وعالميةالأسرة

كلمة مساعدة المدير العام لمنظمة العمل الدولية والمديرة الإقليمية لأفريقيا خلال منتدى التمكين الاقتصادي للمرأة

ننشر لكم نص كلمة سينثيا صموئيل أولونجون مساعدة المدير العام لمنظمة العمل الدولية والمديرة الإقليمية لأفريقيا خلال منتدى التمكين الاقتصادي للمرأة التابع لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية- منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

صباح الخير أصحاب السعادة، السيدات والسادة الكرام، الزملاء المحترمون،

اسمحوا لي أن أبدأ بتوجيه الشكر إلى مضيفينا، كل من منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية وحكومة السويد، على شراكتهم العظيمة، التي أدت إلى هذا الحدث المهم.

ونغتنم هذه الفرصة لنهنئ معالي الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية المصرية، على فوزها بجائزة أفضل وزيرة في المنطقة العربية. تهانينا معالي الوزيرة!

أنه من دواعي سروري الإنضمام لكم اليوم، على الرغم من كون ذلك الكترونيا، وذلك للاحتفال بنتاج التعاون المثمر بين منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، مركز كوثر ومنظمة العمل الدولية. تم إجراء هذه الدراسة ووضع اللمسات الأخيرة عليها في أوقات صعبة للغاية، مما ساعد على التأكيد على الدور المهم للمرأة – أثناء وبعد الجائحة.

لم تأتي هذه الشراكة فقط في الوقت المناسب ولم تكن مثمرة فقط، ولكنها مستدامة أيضًا.

وهي أيضا مهمة جدا لتحقيق إعلان منظمة العمل الدولية بأبيدجان بشأن مستقبل العمل الذي اعتمده أعضاء منظمة العمل الدولية في ديسمبر 2019.

السيدات والسادة الكرام

بفضل المعلومات التي توفرها الدراسات مثل تلك التي نحتفل بها اليوم، نحن على دراية بالتحديات المترابطة التي تواجه وصول المرأة إلى سوق العمل. ومثل هذه المنتديات توفر منصات لتعزيز التعاون وتعزيز التغيير الدائم.

من خلال العمل معًا، يمكننا تقليل السنوات الـ 108 التي قدرها المنتدى الاقتصادي العالمي (2018) لتحقيق التكافؤ بين الجنسين بشكل كبير.

يمكننا أن نضمن أن 90٪ من دول العالم التي تطبق قوانين تميز ضد المرأة في الاقتصاد تنخرط في عملية الإصلاح.

يمكننا تعزيز الوظائف اللائقة للنساء، ويمكننا خلق تمثيل أكثر إنصافًا للمرأة في المناصب الحكومية وكذلك في الشركات وأصحاب العمل ومنظمات العمال.

إذا فعلنا ذلك، فسنساهم في إطلاق الإمكانات الكاملة للمشاركة الاقتصادية للمرأة، والتي ستضيف ما يصل إلى 28 تريليون دولار أمريكي إلى الناتج المحلي الإجمالي العالمي بحلول عام 2025 (ماكينزي 2015).

ظلت المساواة بين الجنسين على جدول أعمال منظمة العمل الدولية لأكثر من 100 عام، وبدأنا نرى نتائج في المساواة في العمل والتوازن بين العمل والحياة وريادة الأعمال النسائية كما هو موضح في دراستنا المشتركة.

السيدات والسادة الأفاضل،

قامت النساء في مصر والأردن والمغرب وتونس بإصلاحات تشريعية وقادت العديد من المبادرات لتسهيل مشاركة المرأة في سوق العمل وتعزيز حقوقها في العمل. وتشمل هذه المبادرات تدابير تعزيز المساواة في الأجور، وإدخال خيارات عمل مرنة، وتشجيع التوازن بين الجنسين في قيادة الشركات ومواجهة التحرش الجنسي في مكان العمل.

 في البلدان الأربعة، يتخذ القطاع الخاص بشكل متزايد مبادرات للمساواة بين الجنسين لتشجيع مشاركة المرأة في القوة العاملة. في مصر، من خلال عملنا مع اتحاد الصناعات المصرية (FEI)، ومن خلال البرنامج التدريبي “أكاديمية الموارد البشرية والنوع الاجتماعي”، قمنا حتى الآن بتدريب أكثر من 70 شركة على عمليات الموارد البشرية المستجيبة للنوع الاجتماعي، وبالتالي وصلنا إلى أكثر من 6000 عامل.

 بذلت البلدان جهودا لإصلاح أنظمة الحماية الاجتماعية لديها لتعزيز التوازن بين العمل والحياة للمرأة وتخفيف أعباء الرعاية غير المدفوعة. في مصر، قمنا أيضًا بالشراكة مع اليونيسف لإثبات أهمية قضية الحضانات واقتراح نماذج حضانات للشركات التي من شأنها أن تؤدي إلى توازن بين احتياجات المرأة في القوى العاملة ومصالح الشركات.

تعمل البلدان على تعزيز ريادة الأعمال النسائية وإضفاء الطابع الرسمي على الأعمال التجارية. وتشمل هذه التدابير تسهيل وصول رائدات الأعمال إلى المعلومات والخدمات المالية والأسواق وفرص الاستثمار والأراضي وغيرها من الأصول. في تونس، ندعم تفعيل أول “مركز الامتياز من أجل النساء الرائدات في الأعمال” في المنطقة. ولقد عملنا أيضًا مع شركائنا لتعميم أداة  WeCheck الخاصة بنا ، وهي أداة من شأنها أن تسمح للمؤسسات المالية بتقديم المزيد من خدمات تطوير الأعمال الملائمة لرائدات الأعمال.

أصبحت عملية الإصلاح أكثر شمولا. بفضل عدد من المبادرات لتعزيز عضوية المرأة وقيادتها في وزارات العمل والتوظيف وكذلك في منظمات العمال وأصحاب العمل. يمكن أن يؤدي هذا إلى نتائج أفضل للمساواة بين الجنسين للحوار الاجتماعي والمفاوضة الجماعية. كان هذا التقدم واضحًا خلال جائحة الكورونا، في جهود الحكومات لدمج التدابير المستجيبة للنوع الاجتماعي لمعالجة الأزمة. في مصر وتونس، أجرينا دراسات استقصائية حول تأثير فيروس كورونا على رائدات الأعمال وكنتيجة مباشرة لهذا العمل، ندعم رائدات الأعمال بدورات تدريبية في مجال التسويق الإلكتروني في مصر. علاوة على ذلك، فإن وحدة دعم المشاريع النسائية المتضررة داخل الغرفة الوطنية للنساء صاحبات الأعمال (CNFCE) في تونس قيد التشغيل.

تم تركيزالاهتمام بشكل خاص على تحسين حالة العاملات الضعيفات، مثل عاملات المنازل والنساء الريفيات واللاجئات. كما تُبذل جهود لمعالجة المعدلات المرتفعة للعنف ضد النساء والفتيات في المجال الخاص، في الأماكن العامة وكذلك في أماكن العمل. في تونس، أثناء الحجر المنزلي الذي فرضته جائحة الكورونا، دعمنا مشروع قانون بشأن عاملات المنازل، وهو الآن قيد المراجعة من قبل البرلمان التونسي. كما دعمنا كلاً من حكومتي مصر وتونس لإجراء تحليلات للفجوات بين التشريعات الوطنية واتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 190 بشأن العنف والتحرش في مكان العمل.

أود أن أوكد على أن اتفاقية رقم 190 توفر أداة فعالة للحكومات وأصحاب العمل والنقابات وأصحاب المصلحة الآخرين لمكافحة العنف والتحرش في عالم العمل. لدينا جميعًا أدوارًا مهمة يجب أن نلعبها لضمان تصديق الدول على الاتفاقية 190 وإدراجها في القوانين الوطنية. هذه الاتفاقية هي مناسبة جدا للسياق الحالي بالذات، نظرا لازدياد مخاطر العنف والتحرش في أوقات الأزمات. لقد كان تفشي جائحة الكورونا بمثابة تذكير قاتم بهذا. ولا تزال مناهضة العنف والتحرش في عالم العمل من أولويات منظمة العمل الدولية.

السيدات والسادة الأجلاء

إن التقدم المحرز كبير. بيد أنه مازال من المطلوب عمل المزيد لضمان تحقيق الفرص الاقتصادية لجميع النساء. فحسب بيانات البنك الإفريقي الدولي 2019، ينضم كل عام 12 مليون خريج جامعي جديد إلى سوق العمل الإفريقي. وهم يمثلون شباب إفريقيا الموهوبين وأغلبهم من النساء. ولتوفير العمل اللائق لهذه الموارد البشرية الإفريقية، يجب أن نعمل بشكل أسرع وبشكل أكثر شمولية.

ماذا نحتاج لذلك؟

نحن بحاجة إلى بحث جيد مثل الذي بين أيدينا. ولبيانات أفضل مصنفة حسب النوع. تقارير أفضل وانتشار أفضل. فالكثير مما يحدث لا يتم توثيقه أو الإبلاغ عنه وبالتالي يبقى غير معروف. وإذا لم نكن نعرف، فلن نتمكن من اتخاذ الإجراءات والتدابير المناسبة لتحسين الوضع.

نحن بحاجة إلى الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية لجذب استثمارات أفضل والتي يمكن أن تترجم مكاسبها إلى فرص عمل لائقة أكثر تكافؤًا للرجال والنساء. أعني بالوظائف اللائقة فرص العمل المنتجة والتي توفر دخلاً عادلاً وأمنًا في مكان العمل وحماية اجتماعية للأسر. العمل الذي يوفر احتمالات أفضل للتنمية الشخصية والاندماج الاجتماعي. وكذلك حرية التعبير عن همومهم وحرية التنظيم والمشاركة في القرارات التي تؤثر على حياتهم وتكافؤ الفرص والمعاملة لجميع النساء والرجال.

نحن بحاجة إلى استثمارات في الاقتصاد الرقمي. يؤدي التحول الرقمي إلى تغير سريع في الاقتصادات وأسواق العمل المرتبطة بها في جميع أنحاء إفريقيا. يمكن لهذه التقنيات الجديدة أن تخلق وظائف جديدة ومجالات عمل جديدة تمامًا – على سبيل المثال، الإمكانات الهائلة للتمويل الرقمي. عندما يتحسن ذلك، نتوقع حدوث تحول سريع وجذري في بيئة الأعمال في إفريقيا. وسوف يؤدي إلى وجود كفاءات وإمكانيات في قطاعات الزراعة والمصارف والطاقة في أفريقيا وسيتغلغل حتى في المجتمعات الريفية النائية والتي يسكنها النساء في الغالب. أبرز مظاهر الاقتصاد الرقمي حتى الآن هو الانفجار في التجارة الإلكترونية التي لديها القدرة على خلق ما يصل إلى ثلاثة ملايين وظيفة جديدة في القارة بحلول عام 2025 (Boston Consulting Group 2019). ومن المهم التأكد من أن هذه الوظائف الجديدة هي بالفعل وظائف لائقة!

نحن بحاجة إلى مهارات. مع تعزيز المهارات الرقمية والوصول إلى الأسواق والشبكات والتمويل وأنواع الدعم الأخرى، يمكن للشباب والشابات الاستفادة من التحول الرقمي في إفريقيا والمساهمة فيه. يحتاج الشباب، وخاصة النساء منهم، إلى التدريب لتحقيق أقصى استفادة من الفرص الجديدة التي توفرها التجارة الأكثر انفتاحا. سيعطي برنامج منظمة العمل الدولية / الاتحاد الدولي للاتصالات / الاتحاد الأفريقي بشأن تعزيز الوظائف اللائقة وتعزيز مهارات الشباب في الاقتصاد الرقمي لأفريقيا الأولوية لدعم الشابات. وستحتاج سلاسل القيمة الأفريقية المتوخاة في اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية إلى ملايين الشركات الجديدة لخدمتها. يمكن أن تكون هذه فرصة ممتازة لضمان إشراك النساء.

إن تعدد مجالات العمل هذا يعني أن ترابط السياسات والشراكات أمران حاسمان، لا سيما في وقت تتعرض فيه تعددية الأطراف للخطر. تجلب منظمة العمل الدولية قيمتها المضافة المعيارية من خلال معايير العمل الدولية، وخاصة الاتفاقية رقم 190، فضلاً عن جميع خبرتها في هذا المجال من حيث المنتجات والأدوات والاستراتيجيات التي تضمن شمول الجنسين والمساواة. نحن منفتحون ونشجع التعاون لدعم البلدان لتحقيق النتائج بطريقة متكاملة وفعالة من حيث التكلفة والتي من شأنها أن تساهم في أجندة الأمم المتحدة 2030 وجدول أعمال الاتحاد الأفريقي 2063.

أدعوكم جميعًا – رائدات الأعمال والحكومات وشركات القطاع الخاص والمؤسسات الدولية والباحثين والجهات المانحة ومجموعات المجتمع المدني – لتعزيز المساواة بين الجنسين كقوة موحدة. دعونا نثبت أنه عندما يتم تمكين المرأة اقتصاديًا، ستستفيد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها والقارة الأفريقية والعالم. من الأهمية بمكان اغتنام الفرصة التي يوفرها هذا المنتدى لتعزيز علاقات دائمة وتوسيع الفرص للمرأة من خلال التعاون.

وأخيرًا، فنحن نتطلع إلى مناقشات غنية وممتعة للغاية! شكرا لوجودك معنا في هذه الرحلة المهمة والصعبة.

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
59

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

1022

الحالات الجديدة

8421

اجمالي اعداد الوفيات

121072

عدد حالات الشفاء

153741

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى