محافظات

كشف حساب محافظ جنوب سيناء–6 أعوام على توليه المنصب وشرم الشيخ تحظى بالأمن والأمان

جنوب سيناء- سامي نجاح:

أكثر من 6 أعوام مرت  على تولي اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، مهام منصبه كمحافظ لجنوب سيناء    الذى  يعتبر من أقدم المحافظين الموجودين الان بالحكومة أصبح الحكم  عليه ميسورًا عن ذي قبل، بسبب مرور مدة ليست بالقصيرة على توليه منصبه، ومن أنجح الملفات التي نجح فيها فودة هي ملف الأمن، حيث أكد غالبية مواطني جنوب سيناء أن جميع مدن المحافظة تشهد استقرارًا أمنيًا غير متوافر في أي محافظة من محافظات الجمهورية، بجانب الأمن المجتمعي حيث أكد الغالبية على نجاح المحافظ فى الحفاظ على استقرار أسعار السوق وانخفاض أعار السلع الرئيسية،  موجهين الشكر والعرفان للقيادات الأمنية بالمحافظة سواء من الشرطة أو رجال القوات المسلحة ورجال التموين والتجارة الداخلية ولان المحافظة مؤمنه تامينا محكما قد عقدتت بها اهم واكبر المؤتمرات الدوليه كان اخرها منتدى السلام او مؤتمر شباب العالم الذى حضره اكثر من 3000 شاب وفتاه من مختلف الجنسيات العالميه ومن خلاله أصبحت شرم الشيخ يشار اليها باالبنان على انها مازالت تحتفظ بلقب مدينه السلام والامن ىوالامان .

وكما شهدت المحافظه خلال عهود سابقه ازمه الاسكان فييعد ملف الإسكان من أبرز الملفات التي نجحت فيها المحافظة في عهد فودة، حيث بلغ عدد الوحدات السكانية في مشروع الإسكان الاجتماعي بجنوب سيناء 12 ألف وحدة سكنية، بواقع 9 آلاف من وزارة الإسكان، و3 آلاف منحة إماراتية، ويعتبر هذا الإسكان هو الأكبر منذ نشأة المحافظة، وسوف ينهى أزمة إسكان استمرت عقود طويلة، ومشروع الإسكان الاجتماعى لوزارة الإسكان والذى نفذته القوات المسلحة فى عهد الرئيس السيسى يعتبر ضعف ما نفذ منذ نشأة المحافظة بنسبة 200% مما نفذ طوال 35 سنة، وأن الوحدات السكنية بالمحافظة انقسمت لفئتين؛ الفئة الأولى طبقًا لشروط صندوق الإسكان بالمحافظة والفئة الثانية وحدات ضمن إسكان وزارة الإسكان. وانتقد البعض ارتفاع أسعار إسكان الشباب فما زالت أسعار الشقق في غاية الصعوبة على الشباب رغم توافر الأراضي في جنوب سيناء رغم أن الأرض ببلاش في جنوب سيناء، وتتساوى الشقق في سعرها مع المحافظات التي وصل سعر متر الأرض فيها 50000.

 

كما نجح فودة في ملف “التعليم” حيث أبدى اهتمامًا بالغًا بتطوير المدارس، وتخفيض كثافة الفصول بزيادة عدد المدارس وعدد الفصول وتحفيز المدرس النشيط وتحفيز الأوائل بجميع المراحل التعليمية، بجانب نجاحه في إدخال التعليم الجامعي لأول مرة على أرض المحافظة، حيث شهدت العاصمة طور سيناء إنشاء 4 جامعات وهى فرع لجامعة السويس وجامعة الأزهر موجودان بالفعل، وجارٍ إنشاء جامعة عملاقة تحمل اسم جامعة الملك سلمان بن عبدالعزيز بالاتفاق والتنسيق مع وزارة التعاون الدولي والتعاون مع أحد الصناديق والمؤسسات السعودية. وتم بالفعل تحديد قطعة الأرض الخاصة بإنشاء الجامعة، ومن المقرر أن تبدأ الجامعة بعدد من الكليات الرئيسية، ثم إنشاء باقي الكليات تباعا، وكذلك إنشاء مدينة جامعية ومدينة لكادر هيئة التدريس بها. بجانب المحافظة بصدد إنشاء جامعة خاصة بشرم الشيخ.

والجميع يؤكد أن سبب الإبقاء على فودة في منصبه، للمرة الثالثة ، هي المشاريع التي تم البدء في إنجازها خلال الشهور الماضية ومنها تطوير ميناء نويبع البحري، والذي يعد من أضخم المشروعات الحالية في مصر والعالم العربي، ويعتبر نقلة حضارية في عالم النقل البحري على مستوى الموانئ والذي تم تجهيزه على أعلى مستوى وفقا للتطورات العصرية، ليساعد على تنمية شبه جزيرة سيناء وزيادة حجم التبادل التجاري بين مصر والدول العربية، إضافة إلى توفير فرص عمل لأبناء سيناء وخلق مجتمع تجاري عمراني جديد في جنوب سيناء، إلى جانب مشروع التنمية المتكاملة لبدو جنوب سيناء حيث تم رصد 50 مليون جنيه له، كما أن هناك مساعي لمضاعفته ثلاثة أضعاف ويقوم على تنفيذه جهاز تعمير منطقة جنوب سيناء بهدف تنمية المجتمعات البدوية وتحويلها إلى مجتمعات منتجة لتحقيق الاكتفاء الذاتي لهذه التجمعات.

 

 

وتعددت  الآراء حول ملف البطالة ، البعض يرى أن نسبة نجاح ” فودة ” فيه ضعيفة ، قاصرة على مشروع تسمين العجول التابع لمؤسسة ” مصر الخير ” والذي يستهدف عمالة 300 شاب وفتاة خلال المرحلتين للمشروع ، ويطمع الأهالي في إقامة مشروعات كبرى تجمع كل المؤهلات الدراسية من الشباب والتي لم تظهر إلا النور حتى الآن . والبعض الآخر يرى زمن الوظائف انتهى، وأن ظروف البلد الحالية تفرض على الشباب أن يسعى ويكد ويتجه للبرامج الحكومية التي تؤهل وتساعد الشباب على أن ينطلق ويبدأ مشوار حياته من خلال برنامج ” مشروعك “.

وانتقد البعض تأخير المحافظة فى تقنين الأوضاع والتمليك وتسعيرة الأراضى على مستوى المحافظة ن مما ساهم في بطء عجلة التنمية فى سيناء كما طالب البعض بالاهتمام بملف الطرق وملف أسعار المواصلات وكذلك المواصلات بين المدن وبعضها وداخل المدينه نفسها.

“مشروع قومي بشرم الشيخ”

طالب محمد وحيد رجل اعمال بشرم الشيخ.. بضرورة عمل مشروع قومي جديد في شرم الشيخ يلتف حوله الجميع ونعتبره مستقبلنا كإنشاء مجمع المتاحف، والاهتمام بتثقيف العاملين في قطاع السياحة وتأهيلهم.. وإنشاء معاهد إجبارية للتثقيف، ومقاومه المد التركي الواضح بدون رقابه على قوانين العمل والتجارة، وتطوير مطار شرم الشيخ وفتح سمائها.

وناشد  وحيد  بسرعة تقنين أوضاع الأراضي المتعدى عليها ووضع غرامات كبيرة والاتفاق على تقسيطها، وضرورة تخطيط ما تبقى من مساحات في شرم الشيخ من قبل شركه تخطيط عالميه ووضع تصور لمدينة شرم الشيخ سنه 2025 والتسويق لها من الآن.

وأضاف .. أن المحافظ عليه أن يستعين بفريق عمل من الذين درسوا سياحة وزارو بلدان العالم ولهم قدره على الإبداع وبجانب ضرورة إنشاء تعيين مكتب للتخطيط والإدارة والتسويق من خبراء مصريين وأجانب، وذلك للقدرة على منافسه العالم سياحيا.

“استثمار الطاقات الشبابية”

كما اكدا حامد شاكر من احد المستثمرين وابناء شرم الشيخ ، المحافظ بضرورة الاستعانة بالطاقات الشبابية اللا محدودة لديهم وإفساح الطريق لهم في مجالس المدن وتفعيل دور مجالس المدن في الحركة الإصلاحية والاتجاه المباشر نحو الاستعانة بكل الموارد المتاحة والتمويل من كل الجهات نحو الإنتاج وتبنى صياغة وتنفيذ مشروعات جريئة نحو مدن صناعية والاستفادة من وجود الموانئ وموقع سيناء الذي يخدمها في استيراد خامات وتصدير منتج الاستفادة من الصحراء وتشجيع عمل غابات شجرية للاستعانة بها في صناعه الأخشاب وخلق أفق جديدة للتنمية.

وطالب شاكر. بضرورة الاهتمام بالسياحة التعليمية وجلب الاستثمار في هذا المجال وتشجيع الجامعات الخاصة بفتح أفرع لها وتشجيع السياحة التعليمية العربية والتي تعتبر دائمة الاستعانة بكل الطاقات الموجودة في المحافظة التزاوج في العمل بين القطاع الأهلي والحكومة والاهتمام بالزراعة والاستثمار في هذا المجال  وناشد شاكر.. توجيه الإعلام والإذاعة والثقافة نحو تبنى فكرة واحدة هي الإنتاج والتنمية في كل المجالات وبحث المشاكل، وتبنى حلها وتخفيف العبء على المواطن السيناوى وان يعمل الجميع نحو بناء وتنمية المدينة أو المحافظة الفاضلة.

ماذا يطلب الشباب؟

وقال جبريل فتيح بكالوريوس اقتصاد وعلوم سياسية من مدينة نويبع: في البداية لا يمكن إنكار الدور الذي يقوم به محافظ جنوب سيناء في الآونة الأخيرة وهذا ما دعا رئيسنا عبد الفتاح السيسي إلى تجديد الثقة مرة أخرى. وتابع “وباسمي وباسم شباب جنوب سيناء أطالب المحافظ وهو مطلب جماهيري أن يضع مقوم العلم نصب عينيه، لأننا لا يمكن أن ننتظر التغيير دونما أن نحرك ساكنا في المنظومة التعليمية لأن بالعلم ترتقي الأمم، هذا بعيدا عن المطالب الداخلية في المنظومة نفسها لا يسعنا الحديث عنها الآن، أما فيما يتعلق بالصحة فمن وجهة نظري الخاصة أن المنظومة الصحية متهالكة في مدن جنوب سيناء باستثناء مستشفى شرم الشيخ الدولى، فالمستشفيات الأخرى ينقصها العديد منها عدم وجود وحدة للصيانة لدوام العمل دون انقطاع، ثانيا عدم وجود كوادر طبية ماهرة في تلك المستشفيات في التخصصات المختلفة عدم وجود إقامة فندقية جاذبة للأطباء في المدن الأخرى، إلى جانب العديد من الاحتياجات الأخرى من تجهيزات ومعدات وأشعة.

وطالب فتيح عمل مراكز تدريبية للتنمية البشرية لأبناء المحافظة لتأهيلهم لسوق العمل، وتطوير أفكارهم ومحاولة استغلالها في تنمية المجتمع، وأيضا العمل على تفعيل مراكز الشباب واستغلال طاقة الشباب المهدرة لحمايتهم من التوجه إلى الطرق التي لا نبتغيها في استغلال طاقتهم

 

الوسوم
احصائيات كورونا في مصر اليوم
17

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

128

الحالات الجديدة

5750

اجمالي اعداد الوفيات

88666

عدد حالات الشفاء

101900

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق