مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

كرم جبر: الجيش المصري خط أحمر.. وامتص كل الضربات نيابة عن الشعب

شارك الكاتب الصحفي كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، في اجتماع لجنة الثقافة والإعلام والسياحة والآثار بمجلس الشيوخ، برئاسة الدكتور محمود مسلم، لمناقشة الإعلام المصري ورؤية مصر ٢٠٣٠.
وفي بداية الجلسة رحب الدكتور محمود مسلم، بالكاتب الصحفي كرم جبر، مؤكدا أهمية اللقاء الذي يتناول مشكلات الإعلام التي تطرح نفسها من فترة لأخرى على الساحة، مضيفًا أن الكاتب الصحفي كرم جبر عمل بالصحافة والتلفزيون وغيرها وهو ما جعله ملم بكل المهنة.
وأضاف أن المجلس الأعلى للإعلام والهيئتين الوطنيتين للصحافة والإعلام، قاموا منذ نشأتهم بضبط المشهد الإعلامي بعد فترة صعبة مرت على الإعلام قبل ٢٠١٣، مشيرًا إلى أن الأمور انضبطت إلى حد كبير على الرغم من وجود بعض الخروقات الإعلامية.
أوضح أن الإعلام المصري خاض معارك كبيرة في ملفات الإرهاب وشائعات الإخوان والوحدة الوطنية ونجح في هذه الحرب الشرسة وتصدى للإعلام المعادي والقنوات الممولة.
ومن جانبه أكد الكاتب الصحفي كرم جبر، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أن مصر مقبلة في شهر نوفمبر المقبل على حدث إعلامي مهم وهو المؤتمر الدولي للمناخ بشرم الشيخ وهو المؤتمر الذي سينقل مصر نقلة كبرى في مجالات عديدة ولابد أن تبرز سمات مصر كدولة كبيرة خلال هذا الحدث الكبير والذي يشارك فيه ١٢٦ رئيس دولة و٣٠ ألف مشارك وهو مؤتمر مهم على كل المستويات وخلاله تحاط مدينة شرم الشيخ بالاهتمام مع تحولها إلى مدينة خضراء.
وأكد أن لفترة المقبلة ستشهد شائعات من جماعة بعينها، ولابد من الاستعداد للرد السريع على تلك الشائعات المتوقعة، مشيرا إلى أن المجال الذي تتناوله الشائعات هو مجال حقوق الإنسان حيث يحصروا الأمر في السجون وحرية التعبير دون النظر إلى باقي الحقوق التي تقدمها مصر.
وقال جبر إن مصر تتقدم في ملف حقوق الانسان ولا يوجد أي انتهاكات في مصر – وليس على رأسنا بطحه-، موضحا أن الدولة قامت بإنجازات غير مسبوقة منها استراتيجية حقوق الإنسان التي يوجد بها ضمانات يندر وجودها في استراتيجيات أخرى في أي دولة في العالم، مؤكدا على أهمية نشر تلك الثقافة بين المواطنين.
وأوضح أن مصر تتعامل مع ملف حقوق الإنسان على أعلى مستوى في العالم وهذا يتضح من مراكز التأهيل والإصلاح الجديدة والتي تم افتتاحها بدلا من السجون، مشيرًا إلى أنه أثناء افتتاح مجمع الإصلاح والتأهيل في بدر تحدثت ممثلة الأمم المتحدة عن أن هذا المركز يوفر الحياة الآدمية من رعاية طبية على أعلى مستوى لا توجد في أي مكان بالعالم وغذاء صحى وإمكانية أن يتلقى المسجونين مع ذويهم في مكان أدمى، وكذلك حرية التريض والحركة متوفرة بنسبة كبيرة، موضحًا أن الحديث عن التعذيب أصبح أمر قديم ومصر ليست الدولة التي تنتهك حقوق الإنسان.
وتابع رئيس الأعلى للإعلام، أن استراتيجية الإعلام مستمرة حتى ٢٠٣٠ وستكون هناك أحداث مهمة منها منتدى الشباب ومؤتمر المناخ وستصدر الشائعات، ولذلك لابد أن نكون مستعدين لها، مضيفًا أن خطط التنمية التي تشهدها الدولة المصرية غير مسبوقة وعلى الإعلام أن يقوم برفع الروح المعنوية للمواطنين من خلال الإشارة إلى الكم الهائل من المشروعات التي تفتتحها الدولة ضمن خطة مصر ٢٠٣٠ .
أكد جبر على أن مصر دولة كبيرة والإعلام له دور كبير وخاصة على مستوى نشر ثقافة التفاؤل بين الناس، في ضوء ما يتم من جهود تنموية بمختلف محافظات الجمهورية من أجل الحياة الكريمة، مشيرا إلى أن بث التفاؤل يكون من خلال التصريحات الحقيقية وليس الأحلام الوردية.
وأكد أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لا يطلق تصريحات وردية ولكنه يتحدث دائما بالحقائق والأرقام في ضوء خطط التنمية التي تتم على أرض الواقع بمختلف محافظات الجمهورية، مشيرا إلى أن الدولة تتحدث من خلال الحقائق الموجودة على أرض الواقع، فلا يتم الإعلان عن المشروعات إلا مع الافتتاح، وقد شاهدنا جميعًا ما حدث من مشروعات تنموية غير مسبوقة بالصعيد خلال الافتتاحات التي قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال الأسبوع الماضي.
وأكد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أن المجلس دوره تنظيم الإعلام وليس صناعته، وأوضح أنه في سبيل القيام بعمله، وضع المجلس استراتيجية إعلامية تتوافق مع رؤية مصر ٢٠٣٠ لتحقيق مبادئ وأهداف التنمية المستدامة في كل المجالات، وتوطينها بأجهزة الدولة المصرية المختلفة، كما يعمل المجلس على إعداد البرامج والسياسات التي تعمل على رفع درجات الوعي المصري.
وأشار إلى أن أحد القضايا الأساسية التي عمل عليها المجلس منذ تأسيسية هي تنظيم مسألة التراخيص، حيث اختصاصه بمنح التراخيص لكل من الصحف القومية والحزبية والخاصة والقنوات الفضائية فضلا عن الراديو والمواقع الإلكترونية، مضيفًا أن المجلس منح تراخيص لعدد كبير من المؤسسات الإعلامية ويعمل خلال الأيام المقبلة على تنظيم احتفالية لتسليم عدد جديد من تلك التصاريح، وأن الترخيص يهدف لحماية أطراف العملية الإعلامية وليس التقييد.
وأكد كرم جبر، أن المجلس الأعلى للإعلام ليس دورة قمعي لكن دوره حماية الإعلام والسياسات الإعلامية، وذلك من خلال الأكواد الإعلامية التي يضعها المجلس للتعامل مع القضايا الإعلامية المختلفة، وتلك الأكواد هي التي ترسم السياسات الإعلامية مثل كود قضايا الإرهاب.
وحول مشكلة التناول الإعلامي للحوادث، قال كرم جبر إنه يجب التعاون بين الجميع، لأن هناك بعض الحالات التي يحدث فيها تجاوز في النشر وتوجيه الاتهامات بدون أدلة، ومن هنا تأتى أهمية الاعتماد على مصادر حقيقية وعدم نشر صور المتهمين وعدم إصدار أحكام قبل القضاء.
وشدد كرم جبر على أهمية احترام الحياة الشخصية للمواطنين وعدم انتهاك الحرمات، مشيرا إلى أن هناك جرائم يتم تداولها بشكل غير مقبول والأعلى للإعلام يتابع كل ذلك ويحاسب على الأخطاء، حيث توجد لجنة رصد وأي شكاوى يتلقاها المجلس من خلال المواطنين أو الجهات الحكومية أو الخاصة أو لجان الرصد يتم التحقيق فيها وهناك إجراءات يتم اتخاذها تصل لحجب الموقع أو الإحالة للنيابة.
وأكد أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، يعمل بالشراكة مع وزارة الأوقاف على عدة قضايا هامة خاصة بالوعي، باعتبارها من أهم القضايا التي تمس الأمم، وخاصة أمتنا الإسلامية والعربية والمصرية، مضيفًا أن الوعي يأتي من خلال الفهم الصحيح لتعاليم الإسلام، مضيفًا أن علينا جميعا الاصطفاف حول الدولة المصرية والقيادة السياسية، ومواجهة الأفكار الهدامة والتي تحاول الجماعات المتطرفة زرعها بين أبناء الشعب، مثل العلاقة بين الأديان والأوطان – والتي ستظل موجودة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها – لأن البعض حاول تصوير أن هناك علاقة عكسية بين الأديان والأوطان وهذا المفهوم يجب إرجاعه إلى المفاهيم الإسلامية الصحيحة، والتأكيد على أن الأديان تحض على حب الأوطان والدفاع عنها والتضحية من أجلها.
وأوضح أنه من أخطر القضايا التي يجب مواجهتها بالوعي الصحيح، استغلال الأديان في إشعال الحروب والفتن، بعدما حاولت الجماعات الإرهابية ومازالت تحاول خلق حالة من العداء مع من يختلف معها، ونشر الأفكار السوداء بأن الانتماء لا يجب ألا يكون للوطن بل للخلافة لاستعادة الأمجاد الزائلة، وأشار إلى أنه لو فكرنا قليلًا فسنجد أن الأمجاد التي يريدون الوصول إليها هي أنقاض الأوطان، وخلال مظاهرات تلك الجماعات في سنة حكم الإخوان، شاهدنا الأطفال يتشحون بوشاح كتب عليه “مشروع شهيد”، ولكن يجب أن تكون مشروع مهندس أو دكتور.
وأكد أن مسألة احتواء الجميع تحت مظلة واحدة من أهم الأولويات، فلا تفرقة بسبب الدين، ويجب تصحيح النظرة الخاطئة لأصحاب الديانات الأخرى، لأننا في النهاية سنذهب إلى الله وهو من يحاسبنا، فالحفاظ على العلاقة الطيبة بين المسلمين والأقباط، باعتبار أن الجميع مصريون من أهم ضوابط الأمن القومي المصري، والدرس المستفاد من تجارب من حولنا هو أن سلامة الأوطان تستند على الاحتواء، مشيرًا إلى أن إحدى القضايا التي طالما تاجر بها الغرب هي قضية الأقباط، والتي لم تعد ورقة مؤثرة، لأنه خلال عام حكم الإخوان حدثت انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان ولم يصدر أي بيان إدانة من دول الغرب، كما أن الأقباط المصريين آمنوا بأنهم لن يتم توظيفهم في تلك القضايا، ورأينا أن الأقباط قالوا إن وطن بلا كنائس أفضل من كنائس بلا وطن.
وأضاف جبر أن من أهم القضايا أيضًا التي يعمل عليها المجلس، قضية الهوية الوطنية في قلوب وعقول النشء، حيث لا يمكن ترك الأطفال عرضة لتلك الجماعات التي تعلم النشء العنف، بعيداً عن مقاصد الإسلام وتعاليمه، لذلك كان ضروريًا أن تمتد يد الدولة لدور الحضانة والمدارس الدينية.
وأشار إلى أن أحد أهم القضايا التي تحتاج إلى تصحيح المفاهيم هي قضية المرأة في الإسلام، فالإسلام أعلى شئون المرأة ولكن هناك بعض الجماعات التي تحاول أن تقوم بعكس ذلك.
كذلك يعمل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام على القضايا الخاصة بالتنمية والجمهورية الجديدة، حيث أن مفهوم الجمهورية الجديدة ليس مجرد نقل من مكان لأخر، ولكن جمهورية جديدة بمفهوم جديد وأول سماته رفع شأن الإنسان، كذلك فهناك قضايا من صميم الأمن القومي، وأول هذه القضايا، قدسية الأرض المصرية، والعلم، والنشيد، هوية الدولة المصرية، القوات المسلحة التي حمت مصر و منعتها من السقوط في ظل انهيار عدد من الدول.
وأضاف أن الجيش المصري خط أحمر لا مساس بهيبته ووقاره، لأنه يمثل كل أبناء الشعب”، مشيرًا إلى الجماعة الإرهابية حاولت إشاعة بعض الشعارات ضد الجيش لأنهم يعرفون أن سقوط الجيش هو سقوط لمصر.
وتابع أن الجيش المصري يختلف عن جميع جيوش العالم، لأنه يضم أبناء المصريين من جميع الفئات، ولا يدين إلا لمصر وعقيدته الأساسية الحفاظ على أبناء شعبها وأرضها، لذلك نجد أن الجيش لعب دورا كبيرا في كل الأزمات التي مرت بها مصر منذ 2011 وحتى الآن، وكان بمثابة طوق النجاة في كل الأوقات، واستطاع أن يمتص كل الضربات نيابة عن الشعب، دون أن يرفع سلاحه في وجه أي مصري.
ردا على ما أثارته النائبة نادية مبروك عن فوضى الإعلانات عن الأدوية في القنوات الفضائية، والإعلان عن أدوية جنسية، وما وصفته بـ”تسول بعض القنوات”، أكد رئيس الأعلى للإعلام على ضرورة تفعيل قانون تنظيم الإعلان عن الأدوية والمنتجات الصحية، الذي صدر في عام 2017، داعيا إلى سرعة تشكيل اللجنة العليا للتراخيص التي ينص القانون على تشكيلها.
وأوضح أن الأدوية مشكلة مهمة جداً خصوصًا أن المجلس أن لا يستطيع تحديد صلاحية المنتجات التي يتم الإعلان عنها للاستخدام، لكن اللجنة تحدد وأنا أمارس الدور الرقابي، ويكفي أن يكون دورها إقرار صلاحية المنتج وليس محتوى الإعلان، مضيفًا: عقدنا عدة جلسات مع النقابات الطبية، والتي طالبت بأن يكون الطبيب الذي يظهر في الإعلام مختصا، مشيرًا إلى أنه بالنسبة لموضوع التسول فتحنا تحقيقا في هذا الموضوع، وأحلنا البعض إلى التحقيق، لارتكاب مخالفات مثل وضع صورة طفل، رغم أنه ممنوع وضع صورة طفل، وممنوع انتهاك الخصوصية، ووضعنا ضوابط تنظم ذلك.
وتساءل النائب الدكتور يحيي الفخراني: حول قيام بعض الصحفيين بعمل مانشيت أو خبر من السوشيال ميديا ولا يكلفون أنفسهم عناء البحث والتأكد من المعلومة، وبالتالي ينشرون أخبارا مغلوطة، وشدد الفخراني، على ضرورة أن تكون هناك قناة مصرية موجهة للخارج بقوة.
وقال الكاتب الصحفي كرم جبر، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام إن الصراع بين السوشيال ميديا والإعلام التقليدي موجود، والسوشيال ميديا تقتحم العالم كله، وإعلامها يمتاز بالسرعة والانتشار مع عدم توثيق المعلومة وتدقيقها، لافتا إلى أهمية وقوة صحافة الفيديو، وشدد على ضرورة أن يواكب الإعلام التقليدي التطورات التكنولوجية وأن يطور أدواته، قائلًا: “نحن أمام ثورة تكنولوجية مخيفة وأشياء كثيرة ستختفي وأخري تظهر”.
وأكد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أنه بالنسبة لموضوع إنشاء قناة مصرية دولية تكون ذراع مصر في الخارج، فإن الموضوع مطروح ومحل دراسة.
وتحدث النائب محمد شبانة، قائلا: أن الإعلام قام بدور قوي فترة ما بعد 2011، وخلال فترة الإخوان قام بدور مهم في تنوير الناس، مضيفًا أننا نحتاج إلى أن يعود الإعلام بنفس الحماس مع الفارق أن الفترة الحالية تشهد إصلاح وتنمية وتطوير وإنجازات حقيقية على الأرض، والمهم الوصول للمواطن.. وتابع شبانة: “داخلين علي مؤتمر تغير المناخ، هل الإعلام مدرك قيمة وجود قمة مؤتمر المناخ في مصر، لازم الإعلام المصري يكون على نفس القوة والقدرة، ومحتاجين طفرة توازي الطفرة الموجودة في كل المجالات”.
وعقب الكاتب الصحفي كرم جبر، قائلًا: “الإعلام يخدم على التنمية، والفترة الأخيرة التليفزيون ظل موجود في الصعيد أسبوع بدون غلطة واحدة وكذلك الصحافة، والإعلام له دور مهم في ذلك، وتواجدت مئات الكاميرات والصحفيين في الصعيد، والحقيقة الإعلام يقوم بدوره في التوعية بما يتم تحقيقه من تنمية إنجازات وتنمية، وبالنسبة لقمة المناخ والتجهيز بعد مؤتمر الشباب وهناك استعدادات وتجهيز قوى”.
وأكد النائب أكمل نجاتي على أهمية وجود شخصيات كارتونية مصرية مثل بكار، للعمل على زرع الهوية المصرية في النشء.
وقال رئيس الأعلى للإعلام، أن هذا الموضوع مهم جدًا وأن المجلس يعمل بالشراكة مع مؤسسة يونيسف على الخروج بمدونة سلوك خاصة بإعلام الطفل، وأنه تم تنظيم عدة لقاءات مع العاملين في مجال الأطفال وتم الإعلان عن مسابقة لاختيار الأعمال الخاصة بالطفل، مطالبًا بتوقيع بروتوكول تعاون مع لجنة الثقافة والإعلام والسياحة والآثار بمجلس الشيوخ، للعمل في إعلام الطفل والبدء فورًا في عقد جلسات لمناقشة ذلك الأمر.
ومن جانبه طالب النائب محمود تركي بالعمل على إبراز صحيح الدين وأفعال النبي وإعادة طرحها خصوصًا قضية النسيج الوطني الواحد.
وقال الكاتب الصحفي كرم جبر، أن المجلس يعمل على تلك القضية بالشراكة مع وزارة الأوقاف وتم وضع حوالي 15 قضية يتم مناقشتها خلال مؤتمرات شهرية تعمل على تصحيح مفهوم الدين.
وردًا على طلب النائبة هيام فاروق، بوجود كيان يعمل على تسويق الدولة المصرية في الخارج، قال رئيس الأعلى للإعلام، أنه مع إنشاء قناة مصرية دولية تكون ذراع مصر في الخارج سيتواجد هذا الكيان.
وطالب النائب محمود القط أمين سر اللجنة، بأن تشمل المشاهد الموجودة في المسلسلات والأفلام التي يكون بها سجون، الطفرة الحضارية الموجودة حاليًا في مراكز التأهيل والإصلاح الجديدة والتي تم افتتاحها بدلا من السجون القديمة.. وأكد الكاتب الصحفي كرم جبر، على أنه بالتأكيد ستقوم السينما بذلك الأمر لأنها لن تعمل في الماضي.
وردًا على ما أثاره النائب أحمد المنياوي حول حقوق الملكية الفكرية للمحتوى المصري التاريخي، أكد كرم جبر أن المجلس يعمل على هذا الأمر بقوة لأنه لا يمكن أن نتيح لأي قناة عرض كنوز مصر التاريخية، مضيفًا أنه منذ فترة كان هناك مشكلة حول حقوق الملكية الفكرية لأغاني أم كلثوم وقام المجلس على الفور بإخطار القنوات والإذاعات ومواقع الإنترنت التابعة للمجلس بأن شركة صوت القاهرة هي المالكة لحقوق أغاني أم كلثوم وأن أي تعاقدات تخص هذا المحتوى تتم فقط عن طريق شركة صوت القاهرة.

قد يهمك ايضاً:

إخماد حريق كبير التهم معمل ومخزن ببغداد

بين الاقسام 1