مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

قلعة قايتباي تستقبل نحو 23 ألف من السائحين والمصريين خلال أيام عيد الفطر المبارك

حمدى شهاب:

أكد اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، على توفير كافة سبل الدعم والرعاية لتنشيط حركة السياحة بالإسكندرية، مكلفًا جميع الجهات المعنية وبالتنسيق مع وزارة السياحة والآثار بالاهتمام برفع كفاءة جميع المناطق المحيطة بالأماكن السياحية على مستوى المحافظة، وذلك لإظهار الإسكندرية
بالمظهر الذي يليق بها كعروس للبحر الأبيض المتوسط أمام زائريها خاصة خلال أيام عيد الفطر المبارك.

وفي هذا الصدد؛ أعلن الأستاذ محمد متولي مدير عام آثار الإسكندرية للآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالإسكندرية، أن قلعة قايتباي استقبلت خلال أيام عيد الفطر المبارك ما يقرب من 23 ألف زائراً من المصريين والعرب والأجانب، للاستمتاع بعبق التاريخ بين جنبات الأثر الإسلامي. مؤكداً على الاهتمام الذي توليه وزارة السياحة والآثار ومحافظة الإسكندرية لدعم ملف الآثار.

وأضاف متولي أن قلعة قايتباي من أكبر المواقع الأثرية المفتوحة للزيارة علي مستوي محافظات الوجة البحري وأحد أهم المعالم الإسلامية بمصر، ولذا فهي تعد القبلة الأولى لكل الزائرين من جميع محافظات الوجة البحرى.
وأشار إلى أن أسعار التذاكر لدخول القلعة هي 30 جنيه للمصري و10 جنيه للطالب المصري، وتبلغ سعر التذكرة للأجانب 60 جنيه، أما للطالب الأجنبي تبلغ 30 جنيه.

قد يهمك ايضاً:

مصر للطيران تعلن أسعار تذاكر الحج لهذا العام

وزير الطيران المدنى : التوسع فى استخدام وسائل النقل ”…

بين الاقسام 1

من الجدير بالذكر أن؛ قلعة قايتباي أهم القلاع على ساحل البحر المتوسط ؛ أنشأها السلطان المملوكي أبو النصر الأشرف قايتباي ما بين عامي ( 882- 884 ه / 1477 – 1479 م ) مكان فنار الإسكندرية القديم وعلى أساسات الفنار الذي تهدم نهائياً في سنة ( 702 ه / 1303 م ) في عهد السلطان الناصر مُحمد بن قلاوون.
وكان الغرض من بنائها حماية السواحل المصرية من الأخطار الخارجية ، وقد أشرف على بنائها البدري ابن الكويزر والعلائي بن قاضي بك .
واشتملت القلعة على مسجد وفرن وطاحونة ومخازن للأسلحة ومقعد مطل على البحر لرؤية المراكب الداخلة إلى الميناء الشرقية ، إضافة إلى السور الخارجي ، والسور الداخلي ( الذي أنشأه مُحمد علي ) ، وقد تهدمت أجزاء كثيرة من القلعة حينما ضرب الإنجليز الإسكندرية في 11 يوليو 1882 م ، وأعيد بناء الأجزاء المتهدمة وتم ترميم القلعة على فترات مختلفة ، وتبلغ مساحة القلعة حوالي 17750 م .