متابعات وتقارير

قرية تونة الجبل الجديدة بملوي…حلم غاص في الرمال

تحقيق –  وفاء رمضان:
أخفت الرمال معالمها، وأثرت حرارة الجو على جدران منازلها، التي بدت وكأنها أوشكت على الانهيار بالكامل، إنها قرية “تونا الجبل الجديدة” بمركز ملوى جنوب المنيا، الحلم الذي غاص في رمال الصحراء، فالمارة على مدينة ملوي، جنوبي المنيا عبر الطريق الصحراوي الغربي يراها كما لو كانت مدفونة في الرمال.

بدأت فكرة إنشاء القرية في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك ضمن سياسة كانت تستهدف حل أزمة إسكان الشباب، وبالفعل تم إنشاء قرية متكاملة في غرب مدينة ملوي، وضمن أكثر من 75 منزلا وسط الصحراء ومدرسة ووحدة صحية ومسجد، بالإضافة إلى تسلم 5 أفدنة لكل متقدم للزراعة وتعمير الصحراء.

ففي هذا السياق، قال “محمد على عرفان”، أحد أهالي القرية، عقب الانتهاء من المشروع تقدم المئات من شباب القرى المحيطة بالقرية الجديدة في محاوله لاقتناص الفرصة، وكان ضمن شروط التقدم دفع 5 آلاف جنيها، وبعد تسليم جميع الاورق المطلوبة والدفع أعلن المسئولون عن توزيع المنازل على الأسماء المعلنة، ليتفاجئوا بأن الأرض المطلوب استصلاحها هي أرض صخرية وليست رملية ناهيك عن عدم دق آبار ارتوازية للري بالإضافة إلى انعدام وجود تيار كهربائي، حيث أن القرية كانت مشيدة دون مرافق.

وأضاف عرفان، أن الــ5 أفدنة تم تقليصهم إلى 3 فقط، وهذا مخالف لشروط التعاقد، ومع ذلك وافقنا على استلامهم، ولكن كيف يتم تتم الزراعه في أرض صخرية، ومن هنا أصبحت القرية خالية على عروشها وضاع حلم الشباب.

ولفت على عبد الحميد، إلى أن القرية متكاملة ولكن سوء التخطيط كان سبب رئيسي لعدم سكنها، فكيف تسكن في مكان بدون “مياه، كهرباء، أمن”، فكانت الشروخ والتآكل نصيب منازل تلك المدينة التي أهدرت فيها الدوله الملايين في إنشاءها، وتعاقب العديد من المحافظين والحكومات ورؤساء مركز ملوي على تلك الأزمة ولكن لا حياه لمن تنادى.

وناشد “عبد الحميد”، اللواء قاسم حسن محافظ المنيا، بالتدخل لحل تلك الأزمة التي أرهقت شباب القرى بملوي.

DSC 0061

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

124

الحالات الجديدة

5914

اجمالي اعداد الوفيات

96094

عدد حالات الشفاء

103079

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى