مقالات

قرارات خاطئة تهدم التعليم الفني

بقلم –  خالد الخضري

رئيس اتحاد معلمي مصر

اكتشفنا أن مقوله التعليم الفني هو قاطرة المستقبل كاذبة بسبب قرارات عشوائية غير مدروسة

قدمها أشخاص لا يمتون للتعليم الفني بصله

بعد أن قدمنا على مدار 7 سنوات ملفات كاملة ورؤى وخطط لإعادة بناء التعليم الفني واستغلال موارده البشرية والمادية في بناء الدولة والمشاركة في اقامه المشروعات القومية الكبرى والمساعدة في بناء وصيانة مؤسسات الدولة وخصوصا المؤسسات التعليمية

بل وقدمنا دراسة لكيفية مساهمه التعليم الفني في زيادة موارد الوزارة ورفع مرتبات المعلمين دون تكلفه على موازنة الدولة

فالتعليم الفني به حوالي 3 مليون طالب سنويا ولديه أكثر من 50 تخصص عملي وورش مليئة بالعدد والآلات والأجهزة التي تمكنه من صناعه وإعداد ما يحتاجه اى مشروع قومي أو تعليمي

وبالتالي نضمن توفير أموال طائلة تصرف على شركات المقاولات والوسطاء

وأيضا نضمن دخل مالي للطالب أثناء الدراسة وأيضا تدريب عملي في مواقع العمل تجعله فني ماهر يمكنه العمل في السوق الداخلي أو الخارجي فور تخرجه

ونادينا أن يتم تعديل حصص العملي بدلا أن تكون 30% من مجموع الحصص لتكون 75%

حتى يكون هناك تدريب وتعليم أكثر للطالب

ولكن فوجئنا بقرار منذ أيام بخفض حصص العملي لطلاب الصف الأول من 14 حصة أسبوعيا إلى 8 حصص فقط لتدريسها عربي وانجليزي

وبالتالي ستنخفض نسبه حصص العملي من 30% إلى 15%

وبالتالي أصبحت كل مقترحاتنا ورؤيتنا نحن رجال التعليم الفني لا قيمه لها

وسيصبح التعليم الفني بهذه القرارات هو مجرد تعليم محو أميه للقراءة والكتابة فقط

ولن يكون هناك وقت للتدريب والتعليم على الأجهزة والمعدات

وليس أمامنا في الوقت الحالي إلا المناداة بخصخصة التعليم الفني وإسناد تخصصاته للشركات الكبرى ورجال الأعمال

لإدارته حسب رأيهم لاحتياجات السوق والاستفادة المادية والعملية من إمكانات التعليم الفني وموارده

وأخيرا التعليم الفني مليء برجال لديهم من الخبرة والرؤى ما يؤهلهم لوضع التعليم الفني في موقعه الصحيح وإدارة التعليم الفني إدارة سليمة واستغلال موارده

وجعل مقوله التعليم الفني قاطرة التنمية فعل وليس اسم

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

138

الحالات الجديدة

5835

اجمالي اعداد الوفيات

92644

عدد حالات الشفاء

102513

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى