مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

فى الذكرى الـ37 لتحرير سيناء .. فيديو وثائقي يكشف القصة الكاملة لتحرير أرض الفيروز

0

مصر البلد الاخبارية ووكالات 

قد يهمك ايضاً:

الصحة: تسجيل 889 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا و 51 وفاة

محافظ كفرالشيخ يقرر تعطيل الدراسة غداً لسوء الأحوال الجوية 

بين الاقسام 1

يوم تحرير سيناء كان من أحد الأيام الفارقة فى تاريخ الدولة المصرية خلال العصر الحديث، والذي شهد تتويج معركة الحرب والسلام، بداية من حرب أكتوبر/ تشرين الأول عام 1973، والتي استطاع فيها الجيش المصري تحقيق الانتصار، ومن ثم البدء فى مفاوضات السلام، حتى تمت استعادة أرض سيناء بالكامل.

شبه جزيرة سيناء أو سيناء، تلقب بأرض الفيروز، وهي شبه جزيرة صحراوية مثلثة الشكل تقع غرب آسيا، في الجزء الشمال الشرقي من جمهورية مصر العربية.

سيناء هي الجزء الوحيد من مصر الذي يتبع قارة آسيا جغرافيا، وتبلغ مساحتها نحو 60088 كيلو متر مربع، تمثل نسبة 6% من مساحة مصر الإجمالية.

يحدها شمالا البحر الأبيض المتوسط وغربا خليج السويس وقناة السويس، وشرقا قطاع غزة، وخليج العقبة، وجنوبا البحر الأحمر.

تعتبر سيناء حلقة الوصل بين قارتي أفريقيا وآسيا، وعدد سكانها يبلغ نحو مليون وأربعمائة ألف نسمة حسب إحصائيات عام 2013.

أدت حرب 1967 أو ما يعرف أيضا في كل من سوريا والأردن باسم “نكسة يونيو/ حزيران” وفي مصر باسم “نكسة 67” إلى احتلال إسرائيل لسيناء وقطاع غزة والضفة الغربية والجولان.

خطوات التحرير الأولى

طريق التحرير بدأ بعد أيام معدودة من نكسة 1967 قبل أن تندلع الشرارة ـ بدء حرب أكتوبر ـ بأكثر من ست سنوات إذ شهدت جبهة القتال معارك شرسة كانت نتائجها بمثابة صدمة للمؤسسة العسكرية الإسرائيلية.

وبدأت المواجهة الجديدة بين مصر وإسرائيل على جبهة القتال في شبه جزيرة سيناء، بعدة عمليات عسكرية خاطفة، استنزفت فيها إسرائيل، ماديا ومعنويا، واعتبرتها تل أبيب بمثابة “حرب استنزاف”.

ابتداء من سبتمبر/ أيلول 1968 وحتى السادس من أكتوبر/ تشرين الثاني 1973 بدأت المواجهة على جبهة القتال حيث انطلقت القوات المصرية معلنة بدء حرب العبور والتي خاضتها مصر في مواجهة إسرائيل واقتحمت قناة السويس وخط بارليف.

وكان من أهم نتائجها استرداد السيادة الكاملة على قناة السويس، واسترداد جزء من الأراضي في شبه جزيرة سيناء وعودة الملاحة في قناة السويس في يونيو/ حزيران 1975.

معاهدة السلام مع إسرائيل

بعد حرب أكتوبر 73 وقعت مصر وإسرائيل معاهدة السلام، اقتناعا منهما بالضرورة الماسة لإقامة سلام عادل وشامل في الشرق الأوسط، ونصت المعاهدة على إنهاء الحرب بين الطرفين وإقامة السلام بينهما وسحب إسرائيل جميع قواتها المسلحة، وأيضا المدنيين، من سيناء إلى ما وراء الحدود الدولية بين مصر وفلسطين تحت الانتداب، وبحيث تستأنف مصر ممارسة سيادتها الكاملة على سيناء.

معاهدة السلام أدت بين مصر وإسرائيل إلى انسحاب إسرائيل الكامل من شبه جزيرة سيناء، وعودة السيادة المصرية على كامل ترابها المصري، وقد تم تحديد جدول زمني للانسحاب المرحلي من سيناء على النحو التالي:

  • في 26 مايو/ أيار 1979: رفع العلم المصري على مدينة العريش وانسحبت إسرائيل من خط العريش رأس محمد وبدأ تنفيذ اتفاقية السلام.
  • في 26 يوليو/ تموز 1979: المرحلة الثانية للانسحاب الإسرائيلي من سيناء (مساحة 6 آلاف كيلومتر مربع) من أبو زنيبة حتى أبو خربة.
  • في 19 نوفمبر- تشرين الثاني 1979: تم تسليم وثيقة تولي محافظة جنوب سيناء سلطاتها من القوات المسلحة المصرية بعد أداء واجبها وتحرير الأرض وتحقيق السلام.
  • في 19 نوفمبر 1979: انسحبت إسرائيل من منطقة سانت كاترين ووادي الطور، واعتبار ذلك اليوم هو العيد القومي لمحافظة جنوب سيناء.
  • وفي يوم 25 أبريل/ نيسان 1982 تم رفع العلم المصري على حدود مصر الشرقية على مدينة رفح بشمال سيناء وشرم الشيخ بجنوب سيناء واستكمال الانسحاب الإسرائيلي من سيناء، بعد احتلال دام 15 عاما، وإعلان هذا اليوم عيدا قوميا مصريا في ذكرى تحرير كل شبر من سيناء.

 

سيناء مركزا عالميا للسياح

تتمتع سيناء بطبيعة ساحرة تتنوع ما بين الجبال والسهول والوديان والشواطئ الجميلة بالإضافة إلى مياه البحر حيث الشعاب المرجانية والأسماك النادرة والطبيعة الخلابة.

تعد سيناء مركزا عالميا للسياحة إذ تتوفر بها كل أنواع السياحة من سياحة دينية، وثقافية، وتاريخية، ورياضية، وترفيهية، وعلاجية، بالإضافة إلى بنية أساسية ومشروعات سياحية تسمح بزيادة أعداد السائحين وترضي جميع الأذواق والدخول.

بين الاقسام 2