مقالات

فضائيات الهلوسة العراقية إلى متى ؟

بقلم – الكاتب اسعد عبد الله عبد علي:

اجبرني الحظر بسبب وباء الكورونا على الجلوس في البيت ومتابعة القنوات الفضائية المحلية, لكن الحقيقة اشعرتني بالغثيان بسبب كمية الجنون والسفاهة التي تتناولها ضمن ساعات البث, بعضها لا هم لها الا تعظيم صنم وجعل كلماته فواصل بين البرامج, وبعضها الاخر تتحدث عن نجاحات حكومية كبيرة تحققت في السنة الاخيرة! واتعجب هل ادارة القناة تعيش في كوكب اخرى.. المريخ مثلا؟ وقصة ثالثة من السفاهة وهي البرامج التي تعرض والتي لا تقدم معلومة نافعة ولا هدف انساني, مجرد تسفيه لوعي المشاركين بالبرنامج والمشاهد.

كان من الممكن ان تكون القنوات الفضائية المحلية خير عون في رفع وعي الامة, لكنها التزمت في عملية الهدر القيمي والمعرفي.

 

فضائيات الاحزاب والصنمية

في العراق توجد عشرات القنوات الفضائية التابعة لأحزاب, الصنف الاول منها تابعة لأحزاب دينية, وهذه همها الاكبر النفخ في قائد الكيان السياسي الممول للقناة, ورفعه فوق مستوى البشر! فيكون بهية العالم الخبير الحذق الفاهم لكل شيء ويمكن القول يتم تصويره على انه شبيه الانبياء والاوصياء! وهي هلوسة مفضوحة للعاقل, لكن مع الاسف لها جمهور وهم الاتباع الخاضعين للكيان السياسي, فتعمل القناة الفضائية على تغذيتهم, وبشكل دائم حتى يصبح زعيم الكيان في مخيلتهم صنم يجب الدفاع عنه وممنوع نقده, وكل ما يفعله زعيمهم فهو الحق حتى لو تناقضت افعاله.

هذا النوع من الفضائيات خطير جدا, فيمكن التأثير على السذج ومحدودي التعلم, لذلك نجد كل حزب يملك قطيع كبير ممن يتبعون الاشارة من دون فهم وتمحيص لنداء الصنم.

 

شبكة الاعلام العراقية والسلبية

كنا نعول كثيرا على شبكة الاعلام العراقية بالنهوض بالواقع الاعلامي المحلي, عبر شبكة محترفة في تقديمها للمادة الاعلامية, واخذتنا الاحلام بعيدا بان تصبح كشبكة MBC  او الجزيرة, لكن مع الايام اكتشفنا ركاكة هذه الشبكة التي تحولت رويدا رويدا مطية للحزب الحاكم, بوق السلطة ليس الا, تحاول ان تصنع وهم باننا نعيش حياة وردية لأننا بحكم الحزب العتيد, واصبحت قيادات الحزب الحاكم هي من تقودها وتسيطر على جميع مفاصلها, مما تسبب بتدهورها وفسادها, وهكذا سقطت شبكة الاعلام العراقي.

هذا الكيان الاعلامي كي ينهض يحتاج لاجتثاث جميع القيادات الحزبية, التي استولت عليه وجعلته يسقط في مستنقع النفاق, وان يتحول من بوق للسلطة الى منبر مدافع عن حقوق الشعب المغتصبة.

 

فضائيات بجذور بعثية

تتواجد العديد من القنوات التي تديرها كوادر بعثية, وممولة من بقايا رموز البعث في الخارج وعائلة صدام, هذه الفضائيات اهم اهدافها هو الحنين لزمن الطاغية صدام, والطعن بحكم الحاليين, مع دعم لكل حركة فوضوية داخل البلد حيث كانوا سعيدين بالقاعدة وداعش, واليوم هم مع الفوضى, ليس حبا بالمتظاهرين بل دعما لتعطيل الحياة في العراق, في مسعى ان تعود السيطرة لهم في لحظة زمنية غبية قد تحدث.

ولها نصيب كبير من المشاهدين, وهذا يؤثر سلبا على المتلقي, ومع الاسف هيئة الاعلام والاتصالات العراقية بقية صامتة لا تفعل شيئا, امام كم التهريج والسفاهة التي تبث للمواطن العراقي على مدار الساعة, وهذا يعود اما للفساد وتقبل الرشاوي, لتعطيل اي جهد في مكافحة ذيول البعث, او هو ضعف وفشل في اداء دور هيئة الاعلام.

 

الفضائيات الدينية والجمود

الحقيقة انا مثل الكثير من ابناء جيلي كنا ننتظر مع فسحة الحرية ان تحدث ثورة دينية, عبر القنوات الفضائيات الدينية, فتؤثر بالمجتمع ويتحول مجتمعنا الى مجتمع يعمل بأخلاق الاسلام, من الصدق, وحفظ الامانة, والدعوة للسلام, واحترام الانسان, وان يتم حل الاشكاليات التاريخية ومناقشتها بهدوء واقناع, بحيث ان الافكار الصحيحة ستصبح هي السائدة, فتتكسر حصون المذاهب الدينية امام الحقائق المغيبة.

كل هذا لم يتحقق بل ساهمت القنوات الدينية في رفع المستوى الطائفي, وتمسك كل فريق بحصنه, واشتعل فتيل قضايا تاريخية الحساسة بسبب رعونة الطرح احيانا, وبعضها كان يد للأحزاب للتكسب من الاحتقان الطائفي, وفي عملية جعل المجتمع تابع للأحزاب بغطاء ديني.

لقد خيبت امالنا القنوات الفضائية الدينية, واصبحت سطحية جدا لا تملك رؤية ومنهج, فهل ليس فقط لم تقم بمسؤوليتها بل بعضها اساء وافسد.

 

نموذج MBCعراق

عندما تتواجد ادارة محترفة فالأكيد انها ستنجح, المتتبع الجيد يكتشف ان هذه القناة (MBCعراق) بفترة قصيرة سرقت الجماهير من باقي القنوات المحلية, ليتشكل لها جمهور واسع ومتنوع ومتابع بشغف, انها قناة ناجحة عرفت كيف يمكن ان تكون لها رسالة وهدف وتأثير, تجذبك لبرامجها عبر افكار رصينة, حتى مع اختلافنا مع اهدافها, لكن من الظلم ان تقارن بالقنوات المحلية, التي تعبر عن هبوط فاضح في المادة التي تقدمها.

الان على القائمين على الفضائيات الفضائية المحلية اعادة النظر بما تقدمه, والاقتداء بالقنوات العربية, وليس عيبا اقامة دورات تطويرية بأشراف عرب لتأهيل كوادرهم المتأخرة, او التعاقد مع كوادر عربية محترفة لإدارة القنوات المحلية, عسى ان يتغير شيء من واقعهم الضحل الحالي.

 

الحلم

عندما افكر في الحلم الذي يتكون من القنوات الفضائية المحلية المنتجة والفعالة لمصلحة الوطن والشعب, فتقدم برامج لتوعية الرجل والمرأة, وبرامج تشرح لهم قدرتهم على تغيير الواقع السياسي, وبرامج تدافع عن حقوق المواطن وتصبح الفضائيات المحلية هي المحامي عن حقوق الشعب المستلبة, وتصبح القنوات بالضد لكل فاسد تفضحه وتلاحقه, حتى يقذف خلف القضبان, ولا تتراجع حتى لو كان قائدا من “قواويد” الساحة السياسية الحالية.

قنوات تضع برامج تهتم بحصول المواطن على سكن يحفظ كرامته, او على ضمان صحي يوفر له العلاج والدواء, او تدافع في حق المواطن بالحصول على عمل, فتستمر بالطرق وبشكل اسبوعي, حتى تفهم الطبقة السياسية انها لا خيار لها الا الاذعان او السقوط.

انه الحلم الذي طال انتظارنا له بتواجد قنوات فضائية محلية ليست ذيلا للأحزاب, بل هي المدافع الدائم عن حقوق الشعب.

 

 

 

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

158

الحالات الجديدة

6142

اجمالي اعداد الوفيات

98413

عدد حالات الشفاء

105705

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى