مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

عايرة بان زوجتة لا تنجب له ذكور فانتقم بإشعال النيران في احد ابنائة وقتل الاخرين بطرق مختلفة

 

عايرة بان زوجتة لا تنجب له ذكور فانتقم بإشعال النيران في احد ابنائة وقتل الاخرين بطرق مختلفة

اعداد.. نبيلة مجدي

راضي يستيقظ قبل الفجر يصلي ثم يضع فوق خصرة ادواتة ويحمل بعضهم علي ظهرة ويتوجه لعملة في الحقل ليبدا ببركة الله ممارسة مهامة ليطعم اسرتة من كد تعبة فالحقل بمثابة قوت حياتة ويكون قد سبقة جارة وصديقة سيد جنبا الي جنب نشات بينهم صداقة منذ الصغر لم يكملا تعليمهم سوي المرحلة الابتدائية.. الي ان يحين الغروب ينتهيا من مهامهم وبعد عناء ثقل اليوم يتوجهان الي المقهي

وكان المقهي فحسب دافع لارتكاب الجريمة

كانت عقارب الوقت تشير تشير السادسة مساء الاثنين وكان سيد وراضي بحكم صداقتهم يتمازحون في تلك الأثناء طلب سيد من صبي القهوة احضار له شيشة ثم قام بمداعبة راضي فور وصول الشيشة وقال له اشرب يا جدع وروق رد عليه راضي قائلا مانتا عارف يا عم اني مابحبهاش بتتعبني والح عليه تكرارا وقال له خد انبسط وفرفش استاء راضي وشعر بان سيد يسخط عليه امام الناس ثم اشتاط غيظا عندما قال له سيد وهي يضحك بصوت مرتفع ولا انت خايف من ام احمد وعلقة الشبشب كل يوم اللي بتنام عليها ولا هتفوت عليك اللي بالي بالك رد راضي وقاله احترم نفسك وما تجيش سيرة اهل بيتي كدة والاسلوب دة ادام الناس انت اتجننت ولا ايه انت شارب الليلادي وردهاله قائلا علي الاقل انا بيقولوا لمراتي يا ام احمد الدور والباقي علي اللي بيقولولها يا ام منه وبدا الاثنين بالتطاول بالايدي وتشابكا لولا تدخل البعض بينهم لتهدئتهم.. ولن سيد اضمر الشر في نفسه وعقد النية له لمعايرته له امام الناس بان زوجته تنجب له اناثا فقط

حان موسم الحصاد وحسم هذا الامر لارتفاع وتيرة الشر بقلب سيد تجاه راضي

قد يهمك ايضاً:

الشربيني يتفقد سير العمل بمشروع “آي سيتى”…

ماعت تسلط الضوء على التمثيل السياسي للمرأة المصرية بين…

سيد لم يكترث بان راضي صديق عمرة وما حدث كان مجرد مزاح وكان وسيلة للضحك فقط وان ابناء راضي هم ابنائة ولكنة تجرد من مشاعرة وقواعد لياقتة ليخطط مليا باختطاف ابناء راضي جميعهم ذكور ولدان واحد بالصف الثاني الابتدائي محمد والثاني بالصف الرابع يوسف اما الاخ الاكبر كان لايتعلم لسوء ادراكة اتم دراسته بالصف الخامس الابتدائي فقط وكان يذهب لإحضار اغراض والدته من السوق وكان راضي في سن ال45 عام اكبر من سيد بثلاث اعوام دبلومات زراعة

الفلاح يسقي الارض بماء الحياة ولكن سيد له راي اخر قرر ارتوا الارض بدمائهم

فكر جديا بقتل الابناء الثلاثة بأساليب مختلفة وارسالهم له واحد تلو الاخر بدايتا باختطافهم والتخلص منهم وحرق قلب الاب عليهم في ان واحد

وبعد مرور اسابيع قليلة

مشهد سيظل راسخا في العقول

بداية قتل ابراهيم اكبر ابنائة في الحقل انتهز سيد وجود ابراهيم بمفرده بالحقل اثناء توجه راضي للمسجد المجاور لاداء صلاة العصر وكان الحمار لديهم مربوط في الشجرة وهو يعلم جيدا بشراستة فاقترب من ابراهيم وهمس له بمداعبة الحمار بشد اذنية وذيلة والطريقة دي هيحبة وكان في الوقت ذلك لا يزال لا يتحدث مع والدة.. ثم تركة وذهب يراقب من بعيدا ليبدوا الامر طبيعي وبدا الولد يشاكس الحمار اعتقادا منه انه يفعل الصواب فثار الحمار علية عضة في رقبتة وركلة برجلة فسقط الولد وعلي اثرة ادي لنزيف دموي شديد لتمزق السلسلة والشريان وردة قتيلا في الحال

وكانت صدمة كبيرة عمت القرية باكملها

انتهاء الجزء الاول

التعليقات مغلقة.