مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

عادل والصياد الطيب

قصة بقلم –  ليلى صابر الجنزورى:

كان عادل يحب الرياضة ويحفظ القرآن ويصلى ويصوم ويقرأ كثيراً فأصبح من الأوائل ؛ وكان أهله وأصدقائه يحبونه  لأنه  طيب جداً ويحبهم كثيرا.

فى يوم

ذهب ليلتقى بزملائه فوجدهم يتحدثون عنه وينظرون له نظرة التعالي والكبر وكلما تحدث معهم لا يسمعونه ويتركونه  .

فذهب إلى المنزل والدموع فى عينيه فقالت له أمه : ماذا جرى ؟

فحكى لها فسألته : يا عادل ماذا فعلت لهم حتى يفعلوا كل هذا ؟

قال  : لم أفعل شيئا.

قالت : حسناً دعهم وشأنهم حتى يأتوا  ويلعبوا معك ولا تبكى يا عادل لأنهم يحبونك كثيراً .

قال عادل : حسناً يا أمي ، وخرج يتمشى حتى وصل إلى البحيرة فوجد صياد يصطاد السمك ، ذهب إليه وقال :

ماذا تفعل هنا ؟

قال الصياد : أنا اصطاد السمك وأنت ؟

قال عادل :  كنتُ أمر من هنا فوجدتك جالسٌا وحدك.. ما اسمك ؟

قال الصياد :  اسمى أحمد ؛ وأنت ؟

قال  :  اسمى عادل، تشرفت بمعرفتك يا عمُ أحمد .

قال الصياد : وأنا ايضاً ؛ تفضل اجلس لتصطاد معي السمك .

قال عادل : أنا لا أعرف الصيد .

قال الصياد : أنا أعلمك ؛

دعني أقول لك فزورة؟

قال عادل : موافق تفضل .

قال الصياد : ما معنى كلمة سبيل؟

قد يهمك ايضاً:

بلا عنوان .. بقلم الشاعرة ـ سكينة حسن الشريف 

جمل المحمل في شيكاغو..الحلقة السادسة ” الحاخامات…

بين الاقسام 1

قال عادل : سبيل تعنى طريق .

قال الصياد : حسناً ؛ ما معنى كلمة سلسبيل ؟

قال عادل : لا أعرف قل أنت !

قال له الصياد : سلسبيل تعنى طرطريق !

فضحك عادل والصياد وجلسوا يلعبوا ويضحكوا وعلم عادل صيد السمك ومرَّ شهر حتى جاء يوم وذهب عادل للبحيرة  والبسمةُ على وجهة فلم يجد الصياد جالساً فتعجب فذهب إلى بيته لكى يسأل عنه.

طرق على الباب ثلاثة مرات كما تعلم ،فتحت إمرأة كبيرة عجوز ترتدى ملابس سوداء وتبكى.

سألها عن عمُ أحمد ؛ فقالت  :

عمُك أحمد مات وصعد عند ربنا !

تركها والدموع تنزل من عينيه ..

أخذ  صنارته وذهب إلى البحيرة وجلس يتذكر الدروس التى كان يعلمها له عن الصبر والصيد والحكمة .

عاد إلى بيتة وحكى لأمه ماحدث ونام وهو يبكى حزينا على موت صاحبه الصياد.

وفى الصباح طرق الباب ،

فتح عادل وكانت المفاجأة!

وجد زملائه يقولون :

تعالى العب معنا يا عادل ولا تحزن بسببنا .

فرح عادل وسألهم :ماذا حدث ؟

قالوا : سألنا عنك زوجة الصياد وأخبرتنا ما حدث بينك وبينه وحزنك عليه.

ذهب يلعب معهم وتذكر ما كان يقوله الصياد

وردد كلماته :

إن بعد الصبر فرج وبعد العسر يسر وبعد الحزن فرحه..

بين الاقسام 2