متابعات وتقارير

ضعف الميزانية وراء الإهمال وغياب الضمير فى مستشفى بسيون المركزى

كتب _ يوسف سلامة:

الاهمال والتسيب وعدم الرقابة فى المستشفيات الحكومية والتابعة لها ليست من الكوارث الجديدة فى مصر بل اصبح أمرا عاديا وبسؤال المسؤلين تكون الاجابات واحدة فى كل مرة بسبب نقص المزانية وعدم توافر مبالغ مالية من اجل شراء اجهزة متطورة او اصلاح الاجهزة التالفة او حتى الابلاغ عن ذلك وعدم توفير صيانات دورية لهذة الاجهزة ونجد ان هذا لا يحدث فقط بالاقسام العادية فى المستشفى ولكن بالعنايات المركزة والطوارىء واقسام علاج الحالات الخطرة.

منذ الوهلة الاولى وعندما تطىء قدمك مستشفى بسيون المركزى سوا كنت حالة مرضية او كنت مصاحب لإحدى الحالات سوف تفاجاء بأنك بعيد كل البعد عن ملائكة الرحمة وتجد الواقع الأليم سواء من غياب الطبيب النبطشى والذى غالب الاوقات داخل السكن الخاصة بالاطباء ام متابع للدورى الاوربى على احدى الكافيهات المجاورة للمستشفى وبعيد كل البعد عن مكان تواجدة المنوط بية داخل الاستقبال كا طبيب نبطشى ويكون فى استقبالك ملائكة الرحمة كما يطلقون عليهما ولكن بنظرة عابسة وطريقة معاملة واسلوب لا يرقى للمكانة المتواجدين بها واذا حاولت التحدث يكون نصيبك الاهمال وسؤء المعاملة .
ويتمادى المسؤاون فى الاهمال وغياب الرقابة وغياب الضمير وانتشار الفساد داخل المستشفيات واصبح من يبلغ عن الفساد وما يوجد من اهمال بالمستشفى يحول الى التحقيق ويصبح هو المخطىء ,فنحن امام اهمال متعمد ومقصود من اجل لجوء المرضى الى المستشفيات الخاصة التى تعالج بالاف الجنيهات التى لا يقدر الفقراء على دفعها حتى لا يكون امامهم سوى المستشفيات الخاصة اوالموت

وما يحدث من عمليات اهدار للمال العام عند وجود اجهزة تغلق بحجة الصيانة لمدة طويلة حتى يتم تحويل كل المرضى الذين يحتاجون للجهاز الى المستشفيات الخاصة التى يكون من المستفيد من ذلك وكم من المال العام يهدربهذة الطريقة.
ومن صور الاهمال فى المستشفيات ما يحدث بمستشفى بسيون المركزى  وما يحدث بها من فساد من اهمال بالنظافة الى وجود حيوانات بالمستشفيات من قطط وفئران فضلا عن المزيد مما يريد الاطباء العاملين بالمستشفى كشفه وإيصاله للمسئولين لتوضيح فساد ادارة المستشفى وكشف عمليات اهدار المال العام بل واهدار الارواح عن طريق ترك الاجهزة التالفة بدون تصليح وانكار الادارة لذلك مع حدوث حالات وفاة بسبب تلف الاجهزة.وهذة شهادة احد الاطباء بالمستشفى عن مثل هذة الحوادث..
والشكوى المتكررة من الاطباء بخصوص عدم توافر اسرة مجهزة بالعناية المركزة بقسم واوضح الاطباء ان الحالة فى المستشفى تزيد فى السوء وان اسلوب الادارة فى حل هذة الكوارث محاولة اخفاء الادلة على صحة الاتهامات والتعامل باشد درجحات العقاب للاطباء الذين يكشفون عن الفساد الموجود بها

احصائيات كورونا في مصر اليوم
18

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

112

الحالات الجديدة

5853

اجمالي اعداد الوفيات

93531

عدد حالات الشفاء

102625

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى