مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

سلطنة عُمان ونموذج المواءمة والتوازن في الجمع بين التراث والمعاصرة

0

كتب -سمير عبد الشكور:

قد يهمك ايضاً:

أسعار الذهب في السعودية اليوم الأحد 28-11-2021

رواتب الشركة العالمية للصناعات البحرية

بين الاقسام 1

تتميز مسيرة البناء والتنمية في سلطنة عُمان على مدار 48 عاماً من النهضة العمانية الحديثة، بقيادة السلطان قابوس بن سعيد، بالقدرة والحرص على تحقيق المواءمة والتوازن بين التراث والتقاليد العمانية الأصيلة من جانب، وبين التحديث والمعاصرة في مختلف المجالات من جانب آخر.ومن ثم فإن التراث والتقاليد العمانية شكلت دوما، ولا تزال تشكل ركيزة أساسية، وسمة مميزة، في عمليات البناء والتنمية والتحديث في مختلف المجالات، وعلى نحو يحقق الانسجام والتكامل، على مختلف المستويات.واستمراراً لهذا النهج الواعي والبعيد النظر، فإن كل مجالات الحياة في عُمان تجمع دوماً بين الأصالة والمعاصرة، فالمشروعات العمرانية السكنية والخدمية، تجمع بين متطلبات العمارة الحديثة وبين السمة التراثية العمانية، في تمازج وتناسق بديع.ولم يكن مصادفة أن تقوم الهيئة العامة للصناعات الحرفية العُمانية بجهود عديدة، ليس فقط للحفاظ على الصناعات الحرفية العمانية وتسجيل عدد متزايد منها في سجل التراث العالمي، ولكن أيضا لتطوير الكثير من تلك الصناعات، وبما يحافظ على طبيعتها وسماتها العمانية الأصيلة في الوقت ذاته.وفي هذا الإطار، فإن موافقة مجلس الدولة العُماني على اقتراح لجنة الثقافة والإعلام والسياحة، حول التحديات التي تواجه الحرف التقليدية في السلطنة وسبل معالجتها، وتأكيد المجلس على صياغة استراتيجية وطنية لتطوير وتنمية الصناعات الحرفية ودمجها في القطاعات الصناعية ضمن ” رؤية عمان 2040″، تتسم بالكثير من الأهمية، وذلك في ضوء الجوانب والإجراءات والخطوات المطروحة، والتي تمت مناقشتها من جانب أعضاء مجلس الدولة لدفع وتطوير قطاع الصناعات الحرفية في السلطنة، وزيادة إسهامه في الناتج المحلي الإجمالي، وزيادة أهميته الاقتصادية والاجتماعية والسياحية.من ناحية أخرى، فإن مما له دلالة كبيرة أن يتزامن مع ذلك، التوقيع على اتفاقية شراكة استراتيجية بين إحدى شركات التنمية السياحية العُمانية وبين إحدى الشركات الإماراتية، لتطوير المرحلة الثانية من مدينة العرفان في مسقط، وباستثمارات تصل إلى 13 مليار دولار وعلى مساحة 4.5 مليون متر مربع لإنشاء وتطوير وجهة متكاملة تشكل المركز الحضري الجديد للعاصمة مسقط.ولا شك أن هذا المشروع يشكل إضافة اقتصادية واجتماعية وسياحية، تسهم في الوقت ذاته في تحقيق التكامل بين الجوانب التراثية العمانية وبين متطلبات التحديث، وهو ما نجحت فيه سلطنة عُمان على مدى السنوات الماضية.

بين الاقسام 2