محافظات

سلطان : الفن و الثقافة و الأدب هي محاور هامة يجب أن نشجع أبنائنا عليها لمحاربة التطرف

كتب حمدى شهاب:

حضر الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية صباح اليوم حفل ختام فاعليات الأنشطة المدرسية للفصل الدراسي الأول لعام ٢٠١٧_٢٠١٨ بمدرسة زهران الرسمية لغات ، والذي تنظمه مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية لتفعيل دور الأنشطة المدرسية التي تجذب الطلاب للمدرسة ولتشجيع الطلاب الموهوبين بكل إدارة تعليمية على استغلال أوقات الفراغ في أنشطة هادفة ومفيدة وربطهم بالمدرسة. جاء ذلك بحضور الأستاذة آمال عبد الظاهر وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية، و العميد حازم بدر الدين نائب قائد المنطقة الشمالية، والعقيد عمرو حسن المستشار العسكري لمحافظة الإسكندرية .

كلف المحافظ وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية بزيادة الاهتمام بالنشء و تنمية قدراتهم و استغلال طاقاتهم بما يفيد و ينفع المجتمع ورفع كفاءات الأنشطة المدرسية وتنويع الأنشطة الرياضية والفنية  المطروحة أمامهم بالمدارس لإتاحة الفرصة أمام الجميع لممارسة الأنشطة المختلفة، مشيراً إلى أن الفن و الثقافة و الأدب هي محاور هامة يجب أن نشجع أولادنا عليها لمحاربة التطرف، فمن الضروري تواجد الأنشطة المتنوعة في كل مدرسة فهي تنعكس سلوكيات الطلاب.

وأكد سلطان أن تفعيل دور الأنشطة المدرسية خلال إجازة نصف العام لاستغلال أوقات فراغ الطلاب بما يفيد من الأمور الهادفة فابنائنا الطلاب هم الركيزة الأساسية التي يجب أن ننميها ونهتم بها فهم مستقبل الدولة لهذا تعمل المحافظة من خلال مديرية التربية والتعليم على الإرتقاء بالمنظومة التعليمية والتربوية داخل المحافظة، لافتا إلي أهمية الأنشطة الرياضية والثقافية والفنية المختلفة التي تقدمها المدارس والتي تسهم في  استغلال طاقات الطلاب بشكل إيجابي يعود بالنفع على الجميع .

وأوضحت عبد الظاهر بأنه تم تفعيل الأنشطة المدرسية بكل مدارس الإسكندرية خلال إجازة نصف العام ، وذلك لجذب الطلاب وربطهم بالمدرسة و استغلال طاقاتهم في أنشطة مفيدة ، هذا وقدمت عبد الظاهر الشكر للمحافظ على دعمه للعملية التعليمية مؤكدة أن مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية ستبذل أقصى جهد للارتقاء بمستوى العملية التعليمية بالمحافظة.

 

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
59

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

1022

الحالات الجديدة

8421

اجمالي اعداد الوفيات

121072

عدد حالات الشفاء

153741

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى