مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

سبب وفاة الشيخ ناصر الشتري المستشار في الديوان الملكي السعودي

نرمين عطية :
توفي المستشار في الديوان الملكي السعودي، الشيخ ناصر بن عبدالعزيز أبوحبيب الشثري والمعروف بـ«علامة العلماء»  عن عمر ناهز 95 عاما   بعد معاناة مع المرض
والشيخ ناصر الشتري،  هو ابن الشيخ العلامة عبدالعزيز الشثري ووالد الشيخ سعد الشثري عضو هيئة كبار العلماء في المملكة والمستشار في الديوان الملكي،  وعاصر الشيخ الشثري 4 من ملوك المملكة،  لمدة تجاوزت ال45 عاما بدءًا من الملك خالد إلى الملك فهد والملك عبدالله وصولاً إلى الملك سلمان، حيث تولى منصب المستشار في الديوان الملكي برتبة وزير.
وكان  الملك سلمان بن عبدالعزيز، مواظبا  على زيارة الشيخ ناصر الشثري،  نظرا لمعاناته الطويلة من المرض على مدار سنوات، حيث سبق أن زاره في المستشفى، كما سبق أن زاره بمنزله أكثر من مرة للاطمئنان عليه، وقدم له واجب العزاء في وفاة زوجته.
وكان الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي يحرص أيضا على زيارته للاطمئنان على صحته وتهنئته في كثير من المناسبات، كان آخرها زيارته في عيد الفطر الماضي، وشغل الشثري مناصب عديدة خلال مسيرته، وكان يرتاد مجلسه الأمراء والعلماء والأعيان بشكل مستمر.

 

 

 

 

وكان فيصل الشثري ابن الشيخ الراحل نقل نبأ وفاته قائلا: إنا لله وإنا إليه راجعون الوالد الشيخ ناصر الشثري في ذمة الله، مات طائعاً لربه، مُتبعاً سُنة نبيه، وفياً لمليكه، مُحباً لوطنه.
ونعى الأمير عبدالرحمن بن مساعد الشيخ : رحم الله الشيخ ناصر بن عبدالعزيز الشثري وغفر له وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة وموتانا وموتاكم وصبّر أهله.. أقدم خالص التعازي لأبنائه وأسرته الكريمة
وكتب الأمير سلطام بن خالد  : رحم الله معالي المستشار الشيخ ناصر الشثري وعظم الله أجرنا جميعاً في وفاة الشيخ الجليل الذي خدم دينه ووطنه وولاة أمره طوال حياته, الله يرحمه ويغفره له ويسكنه الفردوس الأعلى من الجنة وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان  إنّا لله وإنّا إليهِ رَاجعُون
وذكر الشيخ عائض القرني في تغريدة بعض ما رآه في الشيخ ناصر الشثري قائلا:  الشيخ ناصر الشثري أبوحبيب يعرفه الكبير والصغير، رجل علم وكرم، صحب ملوك بلادنا فأحسن صحبتهم، كان أميناً صادقاً كريماً متواضعاً، عرفناه والداً وناصحاً وحبيباً للجميع، غفر الله له وأسكنه فسيح جناته وأحسن عزاء أهله وذويه وأبناء الوطن جميعا.