مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

عبد الرحيم علي : لقاء الرئيس السيسى مع صالح وحفتر استمرار لجهود مصر لتنفيذ خارطة الطريق الليبية

أكد الدكتور عبد الرحيم علي رئيس مركز دراسات الشرق الاوسط بباريس ولندن أهمية القضايا التى استعرضها الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال لقائه مع  عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، والمشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية وبحضور عباس كامل رئيس المخابرات العامة لدعم القضية الليبية وذلك فى ضوء خصوصية العلاقات المتميزة التي تربط مصر بليبيا وشعبها الشقيق، والسياسة المصرية الراسخة باعتبار استقرار ليبيا على المستويين السياسي والأمني جزءاً من استقرار مصر.

وأعلن ” على ” فى بيان له اصدره منذ قليل أن هذا اللقاء يؤكد حرص مصر بقيادة الرئيس السيسى على استمرار جهود مصر لتنفيذ خارطة الطريق الليبية مثمناً تأكيد الرئيس السيسى على حرص المسئولين الليبيين الدائم على إنفاذ إرادة الشعب الليبى الشقيق وصون مصالحه الوطنية، وذلك بهدف استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا، إلى جانب الحفاظ على سيادة ووحدة الدولة الليبية ومواصلة مصر جهودها للتنسيق مع كافة الأشقاء الليبيين خلال الفترة المقبلة، بما يساهم في ضمان وحدة وتماسك الموسسات الوطنية الليبية، وصولاً إلى إجراء الاستحقاق الانتخابي الهام برلمانياً ورئاسياً المنتظر بنهاية العام الجاري، فضلاً عن منع التدخلات الخارجية التي تهدف بالأساس إلى تنفيذ أجنداتها الخاصة على حساب الشعب الليبي وكذا إخراج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية.

قد يهمك ايضاً:

عبد الفتاح عبد الرزاق مديرا فنيا لبيلا بالقسم الثالث

يوفنتوس يحقق فوزه الأول في الدوري الإيطالي هذا الموسم…

واعتبر الدكتور عبد الرحيم على تقدير ” صالح ” و ” حفتر ”  الكبير للدور المصري الرائد، وجهودها الحثيثة والصادقة في دعم ومساندة أشقائها في ليبيا منذ اندلاع الأزمة وحتى الآن في إطار العلاقات الممتدة والأخوية التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين تقديرهما للرئيس السيسى والشعب المصري للوقوف بجانب أشقائهم الليبيين في إدارة المرحلة الانتقالية، ومساندتهم في المسئولية التاريخية الملقاة على عاتقهم، خاصةً عن طريق المساهمة في توحيد الجيش الوطني الليبي، فضلاً عن الدور الحيوي لنقل التجربة المصرية التنموية إلى ليبيا والاستفادة من خبرة وإمكانات الشركات المصرية العريقة في هذا الصدد بمثابة اعتراف صريح من ليبيا على اهمية الدور والجهود المصرية المخلصة تجاه الدولة الليبية والشعب الليبي الشقيق

وأشاد الدكتور عبد الرحيم على بتأكيد القادة الليبيين على اتساق مواقفهما مع المنظور المصري لإدارة المرحلة الانتقالية الليبية، خاصةً ما يتعلق بضرورة ضمان عقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية قبل نهاية العام الجاري، وذلك بالتوازي مع تعزيز المسار الأمني من خلال إلزام الجهات الأجنبية بإخراج العناصر المرتزقة من داخل الأراضي الليبية حتى تتمكن المؤسسات الأمنية الليبية من الاضطلاع بمسئوليتها ومهامها، وهو الأمر الذي من شأنه أن يساهم في تعزيز جهود استعادة الأمن والاستقرار في سائر أنحاء ليبيا.

معرباً عن ثقته فى قدرة القيادات الليبية والقوى السياسية الليبية والشعب الليبي على السير بخطى ثابتة لتنفيذ خارطة الطريق واستكمال بناء المؤسسات الليبية لتحقيق الامن والاستقرار داخل ليبيا.