أحزاب ونواب

” رئيس إسكان النواب ” يطالب الحكومة بدعم ( قطاع المياه والصرف ) للانتهاء من المشروعات القائمة التي توقف العمل بها في مختلف محافظات الجمهورية‎.

كتب/ محمد عيد

طالب المهندس علاء والى رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب الحكومة بتقديم كافة أوجه الدعم لـ ” قطاع مياه الشرب والصرف الصحى ” وإعطاؤه أولوية وتخصيص الاعتمادات المالية والتمويل اللازم لهذا القطاع للانتهاء من المشروعات الخدمية القائمة في مجالى المياه والصرف على مستوى الجمهورية والمدرجة فى خطة ( 2018 /2019 ) وتوقف العمل بها نظراً لعدم وجود اعتمادات مالية كافية تغطى الانتهاء من المشروعات ، الأمر الذى أصبح مثار شكوى من جميع الشركات المنفذة وتعثر حالاتها المالية وعدم مقدرتها على استكمال المشروعات الجارى تنفيذها والانتهاء منها .

وقال المهندس ” علاء والى ” أن الشركات القائمة على تنفيذ مشروعات المياه والصرف الصحى في مختلف المحافظات نفذ رصيدها من الاعتمادات المالية ، مما أدى إلى توقف العمل بالمشروعات ، في حين أن هذا القطاع من القطاعات الخدمية الهامة التي تمس المواطنين مباشرة، ولكنه يعانى مشاكل كثيرة منذ سنوات طويلة وما زالت قائمة وأنعكس ذلك إلى أن سمعت في جميع محافظات الجمهورية وأصبح الأمر مثار شكوى من المواطنين ، الأمر الذى أدى أيضاً إلى تقدم عدد كبير من السادة النواب بأدواتهم الرقابية لأنها مشكلة تراكمت سنوات طويلة وأصبح أمر واقع أمام هذا المجلس الذى جاء في ظروف صعبة ويواجه الكثير من التحديات والمشاكل المتراكمة من سنوات .

وحذر ” رئيس لجنة الإسكان بالبرلمان ” أنه لا بد من إدراك مدى خطورة هذا المرفق الحيوى الهام ومدى احتياج الشعب لكوب مياه نظيف وخدمة الصرف الصحى ، لافتاً أنه خلال الشهر الماضى طالبنا الحكومة بتدبير 2.5 مليار جنيه لإنهاء بعض المشروعات المتوقفة بسبب عدم توافر اعتمادات مالية نظراً لعدم وجود اعتمادات بالجهات المعنية القائمة على التنفيذ .

وأضاف المهندس علاء والى رئيس لجنة الإسكان لابد من البحث عن موارد مالية للانتهاء من المشروعات المتوقف تنفيذها وذلك لحين صدور قانون التصالح فى مخالفات البناء والبدء في تنفيذه لأنه سوف يكون له آثار إيجابية قوية تنعكس على هذا المرفق الحيوى الهام ودعمه والنهوض به .

احصائيات كورونا في مصر اليوم
14

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

104

الحالات الجديدة

5883

اجمالي اعداد الوفيات

95080

عدد حالات الشفاء

102840

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى