مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

ذهبية روسيا لفنانة مصرية

كتب – بهاء المهندس:

أحتضنت موسكو معرض “ترنيمة الشمس” المستوحى من البيئة المصرية للفنانة التشكيلية المصرية هالة عبد الفتاح والذى يظهر خلاله تأثر أعمالها بالحضارة الفرعونية القديمة،

تم الإفتتاح فى مكتبة فولشكين فى إطار الجهود المبذولة لكسر حاجز العزلة التى فرضها انتشار فيروس كورونا بحضور كل من الفنان بيوتر سترونسكي رئيس الأكاديمية الدولية للثقافة والفنون وألكسندر بيجلوف عن اتحاد المبدعين للفنانين الروس، بالاضافة الى نخبة من الفنانين التشكيليين الروس والشخصيات العامة.

الفنانة التشكيلية هالة عبد الفتاح والفنان الروسي ألكسندر إيفانوفيتش يهديها صورة تظهر فيها على خلفية من النقوش المصرية القديمة

تضمن حفل الإفتتاح فقرة غنائية بعنوان “رياح مصر” أدتها شقيقتها “هبة عبد الفتاح” المغنية المعروفة وراقصة الباليه في مسرح البولشوي الروسى سابقاً،

كما تم عرض كتاب عن هالة عبد الفتاح تضمن تاريخ عائلتها وعملها الفنى، من تأليف فيكتور سولكين عالم المصريات الشهير.

الفنانة التشكيلية هالة عبد الفتاح تتوسط جمهورها المحبين للفن التشكيلي

وقد تم منح الفنانة المصرية الميدالية الذهبية من اتحاد المبدعين للفنانين الروس لمساهمتها الثرية في نشر الثقافة الوطنية، كما مُنحت دبلوم خاص من الأكاديمية الدولية للثقافة والفنون التي كانت عضوًا فخريًا بها لعدة سنوات،

وقد أهداها الفنان الروسي ألكسندر إيفانوفيتش صورة تظهر فيها على خلفية من النقوش المصرية القديمة احدى روائع وطنها البعيد.
جدير بالذكر أن هالة عبد الفتاح خريجة معهد موسكو الحكومى للفنون الاكاديمية وهى من مواليد موسكو بعد انتقال والديها من مصر عام 1968 فى اطار البعثة التعليمية الى الاتحاد السوفيتى فجميع أفراد عائلتها مرتبطون بالفن

وأصبحت أنشطتهم “جسرًا ثقافيًا” مذهلاً بين روسيا ومصر، فوالدها الفنان والمصور السينمائي الوثائقي احمد عبد الفتاح، ووالدتها الدكتورة نادية عبد الملك، خريجة معهد البالية بالقاهرة، وشقيقتها هبة كانت اول راقصة بالية مصرية تلتحق بمسرح البولشوى الشهير.

وعلى الجانب الأخر تستعد الفنانة هالة عبد الفتاح لإقامة معرضاً لها بالقاهرة من خلال التنسيق مع الوكالة الفيدرالية للتعاون الإنسانى  الدولى وشئون دول الكومنولث والمغتربين والمركز الثقافى الروسى بالقاهرة .