مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

جمهور وفناني المملكة يشهدون افتتاح معرض الفنان عصام معروف بالرياض .. (صور) 

 حرص عدد كبير من فناني المملكة العربية السعودية وجمهور الفن التشكيلي على حضور افتتاح معرض الفنان عصام معروف “رؤية تصويرية” بجاليري إرم بمدينة الرياض وذلك مساء الاثنين 3 أكتوبر.

 

قدمت للعرض الناقدة فاطمة علي في قراءة فنية تحت عنوان “الوجه وازدواجية المرئي واللامرئي” نستعرض مقتطفات منها .. “في لوحات “عصام معروف” نرى الوجه النسائي الذي لا يعكس فقط قيم جمالية .. بل مفاهيم عدة مصاحبة لتحولات سطح اللوحة التصويري بين عدة معالجات فنية إنتهت بحداثية المشهد الذي وصل فيه الوجه إلى حالة من التماهي البصري أثناء محاولة الفنان رسم خريطته النفسية “اللامرئية” التي بدت على حساب جغرافيته “المرئية” .. ومع التحولات والتماهي الشكلي والنفسي بدا الوجه كعنصر عضوي آخذ في الإنخراط في عالم تحركه هندسية ميكانيكية تمزج بين التكعيبية والدادائية والميتافيزيقية .. لذلك بدى تبلور واضح للشكل التكعيبي أكثر من عروضه السابقة .. وأعتقد أنه هنا لا ينجز لوحات تكعيبية قدر ما ينجز لوحات تدور حول فلسفة ومفهوم الشكل التكعيبي .. وليقدم بذلك البورتريه منخرطًاً في محيطه التصويري كعنصر تصويري أكثر منه بورتريه وصفي وليس لما يُشير إليه كتشخيص وملامح .. وأيضاً بدت بعض الوجوه آخذه في الإنسحاب من المشهد إلى خارج اللوحة ببطء .. أي هو انسحاب من مرآها إلى لا مرآها .. ففي لحظة وجودها أمامنا هناك ازدواجية متحركة تعمل .. مثلما لكل انسان ازدواجية بين المرئي واللامرئي والداخل والخارج …..”

 

وأضافت .. “لكثرة ما عايش مشاهدي معارض “عصام معروف” بورتريهاته يدركون أن هذا الانسحاب خادع وأن نسائه جزء من مسطحاته التصويرية وأنهن سيظهرن مرة أخرى مع عرض تال كما يتسق ومفهوم رؤية الفنان لهن وكيف يظهرهن .. والمؤكد أنهن لا يتلاشين وسيظلين موجودات.. وسيظل لبورتريهاته النسائية وجود أشبه بالعطر لا نخطئه نستشعره أمامنا وحولنا حتى ولو أدرنا ظهرنا إلى اللوحة …… في هذا العرض بحثنا عنهن .. كنا ندرك ونستشعر وجودهن وتعثرت أحياناً بنا رؤيتهن وقد إنخرطن مندمجات مادياً فقط كما أراد لهن الفنان داخل عالم مزدحم من المفردات والعناصر واللون بين الخفوت والانحسار والمنظور فيما بين مسافتي مرئي ولامرئي .. وهذا بدا مربك فوق المسطح التصويري بين الإخفاء والتصريح لكن فى النهاية متعة الفن فى قدر الإخفاء لأن على المشاهد دور فى التكشف بما يتناسب وحياته ليرى نفسه في اللامرئي أو يستشفه من المرئي ….. فنحن جميعنا نعيش عالمين عالم مرئي وعالم لامرئي وعادة العالم المرئي يكون خادع …..”

 

قد يهمك ايضاً:

البرازيل تلتقي كرواتيا في ربع نهائي المونديال بعد اكتساحها…

الزراعة: الإفراج عن 84 ألف طن اعلاف”الذرة…

بين الاقسام 1

دراسة وقراءة مطولة للناقدة القديرة فاطمة علي لهذا العرض الهام الذي يستمر حتى 27 أكتوبر2022 بجاليري إرم (برج الميزان، شارع العليا، مركز الموسي، الرياض).

التعليقات مغلقة.