مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

جزيرة أرمنت الحيط بالأقصر حائرة بين الطود والقرنة ..والأهالي يعانون سوء الخدمات

0

الأقصر – عبد العزيز حمادي

أهالي جزيرة ارمنت الحيط جاءت عليهم الظروف بسوء الحظ لكونهم يعيشون في هذه الجزيرة وهي منطقة تحيط بها المياه من كل الجوانب “، الكامنة بمدينة أرمنت غربى محافظة الأقصر، والتى تتواجد بالكامل فى قلب نهر النيل، ولا تربطها أية وسائل نقل بالمدينة سوى عبارة  قديمة تحمل اسم “العبارة حتشبسوت”، والتى تعينهم على التنقل اليومى لقضاء حوائجهم بصورة لا تليق بالمواطنين تطور العالم وتقدم وسائل النقل والمواصلات وسهولة.

معاناة يومية يعيشها سكان جزيرة أرمنت الحيط الذين يعيشون فى عزلة تامة عن العالم الخارجي، فسبيلهم الوحيد هو “العبارة حتشبسوت” التى تنقلهم من جزيرتهم بوسط نهر النيل إلى مدينة أرمنت الحيط، واعطالها كثيرة وغير ذلك تقف هذه العبارة الساعة التاسعة مساءا وكل المسؤلين وعلي رأسهم اللواء ايمن مدني رئيس مدنية الطود يقول حرام اشغل العبارة بسبب عدم وجود أهالي بالليل يذهبون الي ارمنت ولكن الحقيقة غير ذلك ان الأهالي يمارسون الحياة بالليل والنهار ولكن المسؤلين يسمعون إلي العاملين في العبارة وليس الاهالي والعامل في العبارة يتقاضي 500جنية ومن وجهة نظر العامل أن المرتب ضعيف جدا والضحية في النهاية هو المواطن البسيط وكل حلمهم الذين يعيشون لأجله هو عمل كوبري صغير يربطهم بالمدينة حتى يستطيعون العيش كباقي أبناء محافظة الأقصر فى سعادة وهناء، وكذلك القدرة على نقل متطلباتهم من وإلى الجزيرة، ووقف المعاناة التى يتكبدونها حال مرض أى شخص فى وقت متأخر لا تعمل فيه تلك العبارة التى تعينهم.والكارثة الكبرى في تلك الأزمة التى يعيشها أبناء جزيرة أرمنت الحيط، هى أنهم تابعين أمنياً لمدينة القرنة وإدارياً لمدينة أرمنت.

قد يهمك ايضاً:

آرثر دي ليتل تسلط الضوء في تقرير جديد على استراتيجيات البنوك…

تورط في قضايا تجارة أعضاء وشغيل لوحدة القسطرة بدون ترخيص…

بين الاقسام 1

وفى هذا الصدد يقول المواطن ” محمد عبد الجواد عبد القادر  إمام مسجد بالجزيرة مش كفاية علينا إننا تابعين أمنيا للقرنة وإدارياً للطود، حتى أصواتنا تكون نصفها فى لجنة مدرسة جزيرة أرمنت يعنى تابعين لدائرة مركز القرنة، ونصفها الثاني فى أرمنت الحيط يعنى تابعين لدائرة مركز أرمنت، عاوزين نحس إننا بنى آدمين زى باقي البشر فى بلدنا، وتوجد مشكلة أخري عندنا وهي عدم وجدود وحدة بيطرية لكي يتم الإشراف علي الحيوانات ومربي الماشية بالجزيرة يعاني من الأمرين وانتشار الامرا ض الخطيرة التي أهلكت الماشية بسبب عدم التقديم الخدمات من ناحية الطب البيطري ونناشد المسؤلين ومحافظ الاقصر بانشاء وحدة بيطرية با لجزيرة ارمنت الحيط للحافظ علي الثورة الحيوانية.

ويقول” احمد محمد حجاج ” أكثر من 6 اسر يشربون من مياه الطلمبة وهي مياه غير صالحة للشرب ونطلب تدخل المسؤلين عن شبكة المياه بالأقصر الاهمام بالشبكة المياه بها ومدها إلي منازلنا التي تبعد عن الخط العمومي أكثر من 600 متر فقط ويقول عبد الناصر عبد السميع حمادي أحد سكان الجزيرة فقد فند أزمات القرية بالكامل، مؤكداً أنه لبعد الجزيرة عن المدينة وعدم وجود وسائل تنقل لها سوى عبارة وحيدة، فهم يعانون يومياً من ضعف إمكانيات الوحدة الصحية بالجزيرة، ولكن الآن يتم التطوير لها وإقامة سور كبير وضخم بتكلفة 2 مليون جنية ونطلب بدلا من بناء السور ادخل تخصص جديد فيها مثل الأسنان وقسم العظام بدلا من بناء سور لها .

وأضاف المواطن “علي النوبي علي”  متي ينتهي العمل من سور الوحدة الصحية والذي استغرق الشهور ونحن في حاجة ماسة الي خدمات أخري وأقسام أخري وليس سور فقط أن الأزمة الثانية تتمثل فى ضعف الجهد الكهربائي فى جزيرة أرمنت الحيط، مطالبين بإصلاح أوتغيير المحولات الكهربائية المتهالكة التي تؤدى بدورها إلى تكرار انقطاع الكهرباء والأعطال المستمرة التى أصبحت لاتطاق وخصوصا أن القرية بها المئات من الأطفال الذين يعانون جراء انقطاع الكهرباء و طلب المواطن “حمادة محمد حسين” النظر لقرية بعين الرأفة من حيث توفير مركز شباب يراعي متطلبات الشباب من وسائل ترفيه حيث أنها مهملة منذ سنين ويوجد مدرسة قديمة متروكة يجب استغلالها في إنشاء مركز شباب.

اترك رد