مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

مي حلمي تبكي فى شيخ الحارة والجريئة..اعرف السبب

بكت الإعلامية مي حلمي ، على الهواء خلال حوارها لبرنامج «شيخ الحارة والجريئة» الذي تقدمه المخرجة إيناس الدغيدي عبر فضائية «القاهرة والناس»، مساء الجمعة،  بسبب خيانة زوجها وعدم حب طليقه لها، قائلة: “نفسي أتحب أنا متحبتش.. ومش بعيط عليه”، مؤكدة أن طليقها كان دائما ما يقوم بالتعدى عليها بالضرب وذهبت إلى عملها مُصابة ذات مرة

وقالت الإعلامية مي حلمي، إنها حاولت الانتحار بعد اكتشافها لخيانة طليقها الفنان محمد رشاد، معقبة: «كنت ضعيفة والخيانة وجعتني، وندمت جدا إني عملت كده».

وأشارت إلى أنها اكتشفت خيانة زوجها عندما رأت رسالة على هاتفه، معقبة: «كان كلامي متقاليش أنا كحبيبة أو زوجة.. كان نفسي البني آدم زي ما بيحب يتحب وعمت إيه أنا علشان سيرتي تبقى على كل الناس».

وأوضحت أنها دفعت مصاريف زفافها الثاني على الفنان محمد رشاد، مؤكدة أنه حصل على مقابل نظير ظهورهما مع الإعلامي عمرو أديب في برنامجه.

وأكدت أن زوجها كان يضربها أثناء زواجهما، لدرجة أنها ذهبت إلى العمل مصابة بكدمات في عينها تم إخفائها بمكياج كثير، متابعة: «لما أتسألت قولت ساعتها اتخبطت في الباب لأن كان تحت عيني أزرق.. وإتصالحنا بليل».

وأضافت مي حلمي ، أنها كانت تعمل من أجل نجاح قصة زواجهما، وأنها كانت تعمل من أجل حياتهما وقصة الحب والعشرة، مؤكدة أن الحب لا يشفع للخيانة والإهانة.

واستكملت مي حلمي : “أنا كنت بصرف على طليقي.. وساعدت بيتي وحياتي مش هو”، مؤكدة أنها لأول مرة تتكلم عن ظروف طلاقها من محمد رشاد، والزوج أحسن له ينزل يبيع مناديل في الشارع ولا يوافق على أن مراته تصرف على البيت.

وأضافت مي حلمي ، أنها أخطأت في عودة الزواج منه مرة أخرى، وكان لديها تسامح كبير في هذا الموقف، مشددة على أن هذا التسامح خطأ في شخصيتها، متابعة: “الناس كانت بتعايرني أنه سابني في الفرح.. أنا كنت مكسورة وده عشرة سنين كنت بحبه جدًا”.

كشفت مي حلمي، عن رغبتها في أن تكون أما في وقت من الأوقات، لذلك قررت أن تخضع لعملية تجميد بويضات، قائلة: “فكرت أجمد بويضاتي بعد الطلاق عشان خايفة أني أكبر وأبقى لوحدي وميكونش عندي طفل، وعملية الإجهاض اللى حصلت لى كانت طبيعية”.

وأكدت مي حلمي ، أنها لم تخن طليقها المطرب محمد رشاد لمرة واحدة، متابعة: “عرفت خيانة طليقي لي من رسالة على موبايله، والخيانة من الممكن أن تكون نفسية”.

وأكدت مي حلمي ، أنها لم تخضع لأي عمليات تجميل، خاصة أنها ما زالت فى سن صغيرة ولم تتخط الثلاثين من عمرها، لذلك لا تحتاج إلى إجراء عمليات تجميل، قائلة: “أنا في سن الـ30 من عمري ولا أحتاج لعمليات التجميل في هذه الفترة من حياتي ولم أخضع لعمليات تجميل من قبل”.

وكشفت عن أنها لم تجري عمليات تجميل ولكن قامت بعمل نفخ للشفايف مرة، متابعة: “أنا نفخت شفايفي.. ومعملتش بوتكس.. وهعمل عمليات تجميل”.

ونفت ، مهاجمتها لنادي الزمالك لكي تتلقى عرضًا من قناة الأهلي للعمل بها، مضيفة أنها تلقت بالفعل عرض للعمل بقناة الأهلي منذ حوالي سنة، إلا أنها رفضته لرغبتها في استضافة لاعبي الزمالك.

وأضافت أنها تشجع النادي الأهلي خارج إطار عملها كإعلامية، مجيبة على سؤال خضوعها لعمليات تجميل: «ليه.. هو أنا عمري كام سنة علشان أعمل عمليات تجميل، أنا نفخت شافيفي دي الحاجة اللي كان نفسي أعملها من زمان».