مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

تراجع في اعداد المهاجرين غير الشرعيين الى أوروبا وخاصة عبر طريقي شرق وغرب المتوسط

رسالة بروكسل – عبدالله مصطفى: 

في رسالة  رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي بعث بها  الثلاثاء إلى مركز لخدمات المهاجرين في روما، بمناسبة تقديم تقرير عام 2021 الخاص بالهجرة واللجوء، سلط المسؤول الأوروبي الضوء على “البيانات المقلقة” المتعلقة بالمهاجرين القصر غير المصحوبين بذويهم” مضيفا . إنه فيما يتعلق بالمهاجرين، “يجب أن تكون الاستجابة الأوروبية بمستوى إنسانيتنا نفسه”.

وقال ساسولي إن “على الاتحاد الأوروبي أن يتبنى نهجا أكثر شجاعة يتسم بالمسؤولية والتضامن”. وخلص موصياً بتبني “قواعد تؤنّس الآليات العالمية” تجاه الهجرة.

أفادت وكالة خفر السواحل وحرس الحدود الأوروبية (فرونتكس) بإنخفاض اعداد المهاجرين غير النظاميين العابرين نحو أوروبا عن طريق البحر الأبيض المتوسط بنسبة 7% خلال الثلاثة اشهر الأولى من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.وأشارت الوكالة في أحدث تقاريرها إلى أن عدد محاولات العبور التي تم احصاؤها هذا العام وصلت إلى 24 ألف محاولة، منها 5750 خلال شهر آذار مارس الماضي.

ولاحظ التقرير أن عدد من حاولوا العبور خلال شهر آذار/مارس الماضي قد انخفض بمعدل 4% عن الشهر نفسه من العام الماضي.وأوضحت الوكالة أن انخفاض عدد من يحاولون العبور ينسحب على طريقي شرق وغرب البحر الأبيض المتوسط. هذا ولا تزال فرونتكس تحت نار الانتقادات والتحقيقات بسبب اتهامات بـ”الضلوع” في مساعدة سلطات بعض الدول الأعضاء في عمليات صد قوارب المهاجرين غير النظاميين في عرض البحر، وكذلك “التواطؤ” في حالات ترحيل جماعية

اطلق الاتحاد الاوروبي مبادرة انسانية بقيمة 100 مليون يورو لدعم حملات التطعيم ضد وباء كورونا في افريقيا وقالت المفوضية الاوروبية في بروكسل الثلاثاء ان المفوض المكلف بادارة الازمات جانيز ليناريتش سيزور المركز الافريقي لمكافحة الامراض والوقاية منها اليوم الثلاثاء ومقره في اديس بابا وهي الزيارة تمثل بداية تنفيذ المبادرة الانسانية الاوروبية الجديدة بقيمة 100 مليون يورو 

وقال المسئول الاوروبي على هامس الزيارة  ان هذا التمويل الاضافي سوف يساعد في بدأ حملات التطعيم ضد الوباء في افريقيا وضمان عدم تخلف احد عن الركب بما في ذلك الاشخاص الذين يعيشون ازمة اتنسانية ويواجهون تحديات وقال بيان للمفوضية ان هذه الزيارة  تعتبر جزء من جهود بروكسل لضمان الوصول العادل والامن للقاحات الفعالة بحسب ما سبق واعلنت عنه اورسولا فون ديرلاين رئيسة المفوضية الاوروبية 

عقب محادثات بين منسق السياسة الخارجية الاوروبية ووزير الخارجية الفلطسيني رياض المالكي في بروكسل مساء الاثنين ، جدد الاتحاد الأوروبي دعمه القوي لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية الفلسطينية وكذلك انتخابات المجلس الوطني لمنظمة التحرير على كامل الأراضي الفلسطينية بما في ذلك القدس الشرقية..وعبر بوريل، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) ، عن سعادته بلقاء المالكي، ما سمح له بإعادة التأكيد على الموقف الأوروبي.

وكان بوريل والمالكي قد تبادلا وجهات النظر بشأن هذه الانتخابات، حيث “ترى بروكسل أن وجود مؤسسات فلسطينية منتخبة ديمقراطياً شاملة للجميع، قادرة على تحمل المسؤولية على أساس احترام سيادة القانون وحقوق الانسان يعتبر امراً أساسياً لتحقيق حل الدولتين”، وفق المسؤول الأوروبي.وعبر بوريل عن استعداد الاتحاد بذل كل ما بوسعه لدعم العملية الانتخابية بما في ذلك الاستمرار في مساعدة اللجنة المركزية للانتخابات.يذكر أن إسرائيل كانت رفضت طلبات بروكسل المتكررة للسماح بإرسال بعثة مراقبة انتخابات للأراضي الفلسطينية.

هذا ومن المفترض اجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية في 22 أيار/مايو 2021، تليها الرئاسية في  31 تموز/يوليو ليصار بعدها بشهر واحد إلى اجراء انتخابات المرحلة الثانية للمجلس الوطني.وتعتبر السلطة الفلسطينية أن الانتخابات التشريعية هي المرحلة الأولى من انتخابات المجلس الوطني..

بعد انتهاء نقاشات وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي مساء الاثنين حول الوضع في لبنان بالاعلان عن عدم وجود أي قرار محدد بهذا الشأن حالياً، تسعى دوائر صنع القرار الأوروبية إلى إيجاد طرق وتحديد إجراءات من شأنها “حث ” المسؤولين اللبنانيين على الإسراع في تشكيل حكومة ذات صلاحيات كاملة للنهوض بالتحديات التي تواجهها البلاد.حسب ما اعلن المنسق الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل،

وعبر المسؤول الأوروبي عن أسف الاتحاد لعدم وجود أي تقدم في لبنان سواء لجهة تشكيل الحكومة أو لجهة تنفيذ الإصلاحات، فـ”الطبقة السياسية اللبنانية هي من تعرقل الحلول، وهذا أمر مقلق”، حسب كلامه.يذكر أن فرنسا كانت طلبت من بوريل وإدارة العلاقات الخارجية في الاتحاد التفكير في فرض عقوبات واتخاذ إجراءات ضد شخصيات لبنانية مسؤولة، برأي باريس، عن الاستعصاء السياسي وعن تفاقم الأزمة الاقتصادية والانهيار المالي المستمر منذ أشهر في لبنان

أعربت وزيرة الداخلية الايطالية لوتشانا لامورجيزي عن ثقتها في “قدرة ليبيا على استغلال هذه اللحظة الفريدة من خلال المضي قدماً بقناعة نحو تحقيق إستقرارها الكامل”.وأكدت الوزيرة، خلال زيارتها الثلاثاء  لطرابلس حيث إلتقت رئيس المجلس الرئاسي محمد يونس المنفي ، ورئيس الوزراء عبد الحميد دبيبة ونظيرها في حكومة الوحدة الوطنية عميد خالد مازن، على “إن إيطاليا مستعدة على مساعدتها في هذا المسار بدعم مشاريع التعاون الشاملة ، وأيضا الطلب من المؤسسات الأوروبية ،  لتقديم أقصى دعم ملموس للحكومة الليبية”.

وأشارت مذكرة صدرت في روما بعد ختام الزيارة، الى أن إجتماعات طرابلس شكلت أيضا “فرصة لمعالجة القضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك ولا سيما تلك المتعلقة بملف الهجرة، مع إيلاء اعتبار خاص لمكافحة منظمات الإتجار بالبشر الإجرامية ولاحترام حقوق المهاجرين واللاجئين”.ولفتت الى أن “الجانب الإيطالي أكد على أن زيادة  إنخراط الاتحاد الأوروبي إلى جانب ليبيا تمر أيضًا من خلال أنشطة المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والتي يمكن مناقشة تكثيفها في اجتماع ينظم في روما، أيضًا بمشاركة السلطات الليبية التي يمكن أن تنقل بذلك احتياجات المجتمعات المحلية، التي منذ سنوات تشكل الخطوط الأمامية لطرق الهجرة

أكد جوزيب بوريل المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، عدم وجود نية اوروبية حاليا لفرض عقوبات إضافية على روسيا، موضحاً أن الأمر قد يتغير مستقبلاً. وجاء ذلك بعد ان نقاش لوزراء خارجية الدول الأعضاء في التكتل الموحد، حولالعلاقة مع روسيا من مختلف جوانبها. وأشار بوريل إلى أن العلاقة بين بروكسل وموسكو لم تتحسن وأن الأوروبيين لا زالوا قلقين من تصرفات السلطات الروسية، سواء لجهة الحشود العسكرية على الحدود الشرقية لأوكرانيا، أو لجهة التعامل مع المعارض الروسي اليكسي نافالني أو الأزمة بين بين روسيا والتشيك.

ــــ وأعاد الأوروبيون التأكيد على رسائلهم “الحازمة” تجاه موسكو ومفادها ضرورة سحب قواتها من الحدود الشرقية لأوكرانيا وتجنب أي تصعيد، فـ”عندما تحشد قوات بهذا الحجم لسنا بمنأى عن اندلاع أي شرارة”، كما قال بوريل.وكرر الأوروبيون دعمهم وتأييدهم المطلقين لأوكرانيا، مثمنين موقف كييف الهادئ والمتزن تجاه التهديد الروسي.كما أكد بوريل أن الاتحاد الأوروبي سيحمل موسكو مسؤولية أي “تطور” في حالة المعارض نافالني، مشدداً على ضرورة أن تعمل موسكو على تأمين العلاج المناسب له.

أكد الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، على وجود تقدم في المحادثات الجارية في فيينا بين الأطراف المتبقية في الاتفاق الموقع مع ايران عام 2015 بشأن أنشطتها النووية وطهران بهدف العودة إلى تنفيذه بشكل كامل وفعال من قبل جميع الأطراف..وأشار بوريل إلى أن المحادثات التي أجراها مسؤولو الاتحاد، بوصف بروكسل الطرف المنسق للاتفاق، مع كل من الأمريكيين والإيرانيين أظهرت وجود إرادة لدى الطرفين للتوصل إلى اتفاق، “وهذا خبر ممتاز”،وأوضح أن الفرق التفاوضية تتابع عملها في فيينا لمناقشة رفع العقوبات وعودة الطرف الأمريكي إلى الصفقة الدولية بعد انسحابه منها عام 2018، فـ”عودة الولايات المتحدة للاتفاق ستجعل العالم أكثر أمناً”، كما قال.

بدت المفوضية الأوروبية شديدة الحذر في التعامل مع مقترح 12 نادي كرة قدم أوروبي انشاء بطولة جديدة تحت مسمى “دوري السوبر الأوروبي”، مشيرة إلى أن عدم توفر المعلومات الكافية حول الأمر لا يسمح لها باتخاذ موقف محدد. وتحاول بروكسل تهدئة الجدل الدائر حالياً في الأوساط الرياضية والسياسية معاً بسبب المخاوف من رغبة هذه النوادي باحتكار قطاع رياضة كرة القدم وعائداته المالية.وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) قد هدد بمنع اللاعبين الراغبين بالمشاركة في هذا الدوري من المشاركة في بطولات وطنية أو أوروبية أو عالمية أخرى، ما يطرح أسئلة جدية حول الوضع القانوني لمثل هذا الدوري. 

ومن جهتها، أكدت المتحدثة باسم المفوضية اريانا بودستا، أن بروكسل تدافع عن قيم الرياضة، وهنا كرة القدم، بوصفها عامل دعم للروابط الاجتماعية، تعزيز التضامن والاندماج، كما انها تشدد على ضرورة استقلالية إدارة وتنظيم المؤسسات الرياضية. وأضافت المتحدثة: ” أما النزاعات القانونية فيمكن أن تحل بواسطة المؤسسات المختصة والمحاكم المحلية في الدول الأعضاء”.

وشددت بودستا على ضرورة أن تحترم جميع الأطراف في قطاع كرة القدم قواعد المنافسة العادلة المعمول بها في الاتحاد الأوروبي.الفرق المؤسسة لدوري “السوبر” هي: الاسبانية ريال مدريد، برشلونة، أتلتيكو مدريد، والانجيلزية ليفربول، مانشستر يونايتد، مانشستر سيتي توتنهام ، أرسنال، تشيلسي، والايطالية يوفنتوس وإنتر ميلان وميلان

اعلنت السلطات الصحية البلجيكية الثلاثاء عن تسجيل 1630 حالة اصابة جديدة بفيروس كوفيد 19 خلال الساعات الاربع  والعشرين الماضية كما جرى تسجيل 35 حالة وفاة وهذا يعني حدوث تراجع في الاصابات يسير وفق التوقعات التي دفعت السلطات الى تخفيف  بعض القيود لمواجهة تفشي الوباء  وبدأت بعض هذه الاجراءات في التطبيق اعتبارا من الاثنين على ان يتم زيادة اجراءات تخفيف القيود يوم الثامن من مايو المقبل 

أكثر من 1.2 مليون جرعة من لقاحات كوفيد سيتم تسليمها إلى بلجيكا خلال الفترة المتبقية من الشهر  ، بما في ذلك 417.700 في الأسبوع الذي بدأ في 19 أبريل و 805830 في الأسبوع التالي.  كذلك في مايو ويونيو ، ستصل عمليات التسليم من شركة لقاح فايزر-بيوانتك و موديرنا إلى 5.8 مليون جرعة ، ولم يتم تأكيد التسليم بعد من أسترازينيكا و جونسون أند جونسون.وفقًا للأرقام الصادرة عن فرقة العمل ، يبدو أيضًا أن الوقت بين تسليم اللقاح واستخدامه قد انخفض في الأسابيع الأخيرة. وهكذا تم تقليص هذه الفترة من 19 يومًا في الشهر الماضي إلى 9 أيام في المتوسط​​حاليًا