Exclusiveأخبار مصرتعليم

بيان وزير التعليم أمام مجلس النواب لاستعراض برامج وزارته و ردود النواب عليه

كتب_سعد درويش :
ألقى الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، خلال الجلسة العامة لمجلس النواب برئاسة المستشار حنفي جبالي رئيس مجلس النواب بيان وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني حول تطوير أداء الوزارة خلال العاميين الماضيين من 2018 إلى 2020 و البرامج المستقبلية للوزارة .

حيث أكد الدكتور طارق شوقي أن التعليم في مصر كان يحتاج حلا حاسما، لأن جودة التعليم كانت متدنية، مضيفًا أن الثقافة في التعليم المصري كانت الدرجات والشهادات والورق وهو ما خلق سوق درجات موازٍ وشهادات بدون تعليم.

وأوضح دكتور شوقي، أن العلم والمعرفة والقراءة لم تكن ضمن الأولويات ولذلك كان لا بد من التدخل وتشخيص الأمراض والعلاج، مضيفًا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي كان داعما قويا لأجل أن يكون هناك ابتكار وتعليم صحيح، مشيرا إلى أن بنك المعرفة هو عصب التعليم كله الآن، وساعدنا لكي نصل بكل المعرفة إلى المصريين، كاشفا إتمام مفاوضات قادها الرئيس بنفسه ، لكي يكون لدينا هذا المحتوى من المعرفة.

وتابع: “نحن نبني الآن نظام تعليمي جديدا بعد أن أصبح التعليم القديم صعب إصلاحه، وهو الأمر الذي شجع عليه الرئيس ويرعى ذلك بنفسه”.
واستكمل: “من فبراير 2017، عملنا في عدد من المحاور وهناك 23 مليونا من الطلاب ومليون ونصف من المعلمين في تلك المنظومة، ونهتم بذوي الهمم ونهتم بنظام الثانوية العامة ونسارع في الأبنية التعليمية وكل تلك الأمور تحتوي علي 6 محاور وكان هذا النظام حلمًا وبناء نظام تعليمي جديد يحتاج على الأقل لـ10 سنين وخبرة كبيرة جدا”.
وشدد وزير التعليم على أن التعليم الجيد والاهتمام بنظم مخرجات التعليم يحقق المرجو، ولذلك اهتممنا بنظام المناهج وأخذنا خبرة من الأجانب وعملنا على توطينها، مؤكدًا أن مركز تطوير المناهج قادر على إنتاج مناهج بالتعاون مع شركات كبرى .

وقال الدكتور طارق شوقى ، أن المحتوى الرقمى فى بنك المعرفة متاح لكل مواطن مصرى بالداخل،  مضيفا : “يا ريت نستفيد منه .” عمومنا إحنا مبقناش نقرأ ، ولما قولنا مش هنعمل أسئلة مقالية فى الثانوية العامة، كان السؤال أنتوا لغيتوا القصة ،هو (الطالب) مش عايز يقرأ قصة الأيام لطه حسين ، وهو الكتاب الوحيد اللى كان هيقرأه فى حياته”.
وأضاف الدكتور شوقى : “المواجهة ليست بين الحكومة وبين الناس وإنما المواجهة الحقيقية بين التعلم الحقيقى وواحد مش عايز يتعلم”.
وتابع الوزير : ” لما أجيب لواحد مش عايز يتعلم عجلة هيتبسط، لكن لو جبت له موسوعة علمية مش هيتبسط”.
وقال طارق شوقى: “الطلبة بيبعتوا لى يسألونى  ، قولنا من الآخر السؤال جاى من الكتاب ولا بنك المعرفة ؛ دا سؤال اللى مش جاى يتعلم”.

وأشار الدكتور طارق شوقي ، إن حق الطلاب في امتحان عادل مسئولية الوزارة، مضيفًا : “كل طالب هياخذ حقه وسيتم التصحيح بالنظام الإلكتروني، وكل طالب سيكون له نظام وسيكون هناك توازن بين كل علوم التقويم”.

وأشار الدكتور شوقي  إلى أن الامتحان يتم صياغته بـ6 لغات حتى يكون المحتوى للجميع، ومراجعة النتيجة يستمر أسبوعًا من أجل تحقيق العدالة وهذا النظام سيتم تطبيقه على الثانوية العامة في يونيو المقبل.
وأوضح الدكتور طارق شوقي ، إن انتشار الدروس الخصوصية مرض اجتماعي، وأصبح أمر غير مجدي مع طريقة وضع الامتحانات بالنظام الجديد، مضيفا أن هناك الكثير من البدائل تشمل مجموعات التقوية والقنوات التعليمية والدروس على النظام التعليمي الجديد، مناشدا بمقاومة تلك الظاهرة موجها حديثه لأولياء الأمور “بلاش تكلفوا نفسكوا ؛ و مش هينفع”.
وأكد وزير التربية والتعليم، خلال الجلسة ، أن وزارته قامت بتطوير المناهج بالتعاون مع الشركات الكبرى وتعليم مختلف ووضع هذا النموذج على أرض الواقع.

وأضاف: “تركنا البدلة القديمة وفصلنا واحدة جديدة”، مؤكدا على تحرك الدولة نحو تطوير المنظومة التعليمية الجديدة التي تبنتها مصر، والتي اعتمدت علي تطوير المناهج بشكل أساسي.

وأضاف شوقي، خلال استعراض برامج وزارته : “أخذنا قرار بالنسبة للدبلومة الأمريكية والإنجليزية لعمل امتحان حسب المواصفات الأمريكية ، وتم امتحان الطلاب بنظام إلكتروني وليس بالأوراق كما كان ينفذه بأمريكا، ودخلوا الجامعة عن طريقه، والأن يتم طلب هذا الامتحان في الدول العربية.

قال الدكتور طارق شوقى ، إن متوسط عدد الطلاب في الفصل يتراوح من 42 إلى 45 وده عدد كبير و في مدارس فيها 70 و80 طالبا في الفصل، الأمر الذى دفعنا إلى تطبيق فكرة الفراغات الذكية أو الفصول الذكية”.

و أضاف : ” نحتاج إلى 130 مليار جنيه لحل مشكلة الكثافة في الفصول، و كل عام نأخذ 10 او 12 مليار جنيه و هو عشر الرقم الذى نحتاجه.. يعنى احنا بنحل عشرها ففط ، لأننا محتاجين 250 ألف فصل، ونبنى 15 ألف فصل سنويا، ولكن الزيادة السكانية بتاكل كل ده، فلدينا 800 الف طفل كل سنة بيدخلوا بياكلوا ده “.
و تابع : ” البناء التقليدي للفصول كان به صعوبة في توفير اراضى مناسبة ، فلجأنا الى الفصول الذكية باعتبارها تكنولوجيا جديدة ، و هناك مصانع بتفصل فصول ممكن ابنى مدرسة في شهر بيجى تسليم مفتاح بكل حاجة ، و سنقوم ببناء مئات الاف من الفصول كحضانات و فصول للتعليم موازى للبناء التقليدي”.

هذا وقد شهدت جلسة مجلس النواب ، قيام وزارة التعليم بتوزيع “فلاشة” تحتوي كافة مخرجات العملية التعليمة وإنجازات وزارة التربية والتعليم الفني، كما تتضمن “الفلاشة” نموذجا من كتب الوزارة، ورحلة تطوير التعليم خلال السنوات الماضية، التي قضاها الوزير في منصبه الوزاري.
جاء ذلك قبل إلقاء الدكتور طارق شوقي، بيانه حول تطور أداء الوزارة .

وقد وجه عدد من نواب المجلس في جلسة  الاستماع ، عدد من التساؤلات للدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني؛ وهي كالتالي:

حيث أكد النائب سامي هاشم رئيس لجنة التعليم ؛ أنه يعلم الجهد الذي تقوم به الوزارة، وعملية تطوير التعليم عملية شاقة حتي يصبح مثل الدول المتقدمة، ونعلم أن هناك بعض الصعوبات والمشاكل يجب أن نتغلب عليها، لافتا ألي أن هناك قلقا عند أولياء الأمور فيما يخص الثانوية العامة حول شكل امتحان الثانوية العامة هذا العام تابلت ولا ورقي، قائلا : هل لو التابلت تعطل ما الحل ، وماذا عن حالات الغش إن تمت؟.
وأضاف رئيس لجنة التعليم : نريد معرفة الثانوية العامة العام القادم شكلها إيه في ظل تقدم الوزارة بمشروع قانون، نريد خطة محددة تكون معلومة للجميع قبل فترة كبيرة من الامتحانات.

وتساءلت النائبة مني عبد العاطي، عن دور الوزارة وهل يقتصر علي مجرد تقديم الشكر للمعلمين ؟ وأين زيادة مرتبات المعلمين ؟، وفيما يخص مشكلة 36 ألف معلم كان الغرض سد العجز في المعلمين وبعدها لم يتم تجديد بعض العقود فهل العجز انتهي ولو كان العجز قائما فلماذا لم يتم تجديد التعاقد معهم؟.

وطرحت النائبة سحر العشري، نائبة سمنود فى جلسة اليوم فى إستجواب وزير التربية والتعليم العديد من التساؤلات.
فتساءلت النائبة «وضعت آلية بدون بنية أساسية و بنية تكنولوجيا، العملية التعليمية مثل الهرم كان لابد البدء بالمدارس وخاصة القري والريف وإيجاد حل لعجز المعلمين وأضافت مخاطبة الوزير: «”حضرتك جايب الثقة بنجاح منظومة التعليم منين” ، هذه الثقة لا تمت للواقع بأي صلة. »

و تساءل النائب أسامة العبد : متي تعود هيبة المعلم، واستنكر ما وصل إليه مستوى اللغة العربية الآن في ظل الاهتمام باللغة الأجنبية، واستفسر من الوزير عن ترتيب مصر في نظام الرقمنة التي أجبرنا عليها بسبب الوباء.

وأوضح النائب هاني أباظة، أن هناك مشكلة في تأهيل المعلمين، الأسرة المصرية فاقدة الثقة في التعليم الحكومي ونحتاج وقت لاختبار مخرجات التعليم، وتساءل قائلا: ماذا عن شكل الثانوية العامة هذا العام، وماذا عن قانون التعليم وتعديلاته؟.

و وجه النائب حسام المندوه الحسيني التحية للوزير على المضي قدما في تطوير التعليم، وأشار : أن الواقع يقول إن الناس مش حاسة بكل الكلام ده ، في ظل هذا التحول الرقمي أين المعلم من ذلك هناك معلمون لا يعرفون التعامل مع هذه الرقمنة محتاج تدريب وتثقيف وتأهيل وتقدير مادي ومعنوي
وأضاف ، أما بالنسبة للمتعلم فنقول لماذا هو لا يتابع المنصات والقنوات التعليمية الجديدة، أقول للوزير إن المحتوي العلمي غير جاذب أتمني إنشاء نظام يكون به إبهار بصري حتي ينجذب الطالب بالتعلم.

وأكد النائب وحيد قرقر، وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، أن تطبيق الرؤية الجديدة والخطة التعليمية على أرض الواقع لا زال به أوجه قصور.
ودعا وحيد قرقر في كلمته ، تعقيبا على بيان الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، إلى أهمية مراعاة ومراجعة عملية التطبيق، خاصة في مستوى المعلمين، قائلا: “عندنا مليون و300 ألف معلم يحتاجون للتأهيل والتدريب”.
وأشار وحيد قرقر، إلى أن توفير التابلت في العملية التعليمية “شيء جيد”، إلا أن هناك قرى لا يوجد بها إنترنت بخلاف صيانة التابلت وما تسبب في إرهاق أولياء الأمور.
وشدد قرر ، بضرورة مواجهة العجز الكبير في المعلمين على مستوى مصر، قائلا : وأذكر هناك دائرتي بلقاس وجمصة هناك العديد من المدارس بلا مدرسين، ولذلك أطالب اعتبار دائرتي مناطق نائية لتوفير المعلمين لهم .
وشدد النائب، على أهمية فض الاشتباك بين وزارة التعليم والوزارات الأخرى، ومن بينها الأوقاف خاصة بالنسبة لأراضى التبرعات من الأهالى.

وطالب قرقر بضرورة الكشف عن ما انتهت إليه مسابقة الـ120 ألف معلم، لاسيما وأن أكثر من 400 ألف تقدموا وتكبدوا الكثير دون فائدة، مشيرا إلى أن ذلك يأتي في الوقت الذي أعلنت فيه الوزارة أكثر من مرة أن هناك عجز في عدد المعلمين.
واختتم النائب وحيد قرقر: “نحلم بأن تكون مصر رائدة فى مجال التعليم، متسائلا: “هل نرى الآن دور ملموس لتحقيق هذا الحلم؟”.

وقالت النائبة نشوي الديب إن مصر ترتيبها 139 عالميا و13 عربيا وأن الإمارات ترتيبها 10 عالميا والثانية عربيا وهذا الأمر يستوقفنا كثيرا، لافتة إلى أن العملية التعليمية 4 أضلاع منهج وطالب ومدرسة ومدرس، وأشارت : رغم نقص المدرسين وقيام الوزارة بعمل مسابقة لـ 30 ألف مدرس ولكن ، موجها الحديث للوزير ، قررت إلغاء هذه المسابقة.
وعن المدارس ماذا حققنا في ملف الأبنية التعليمية؟، وحتي المدارس الموجودة فيها ضعف في الإمكانيات فضلا عن المعاناة التي نشاهدها في التعليم .

وقد أحال المستشار حنفي جبالي، رئيس مجلس النواب، بيان وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، حول تطور أداء الوزارة خلال الفترة من 2018 وحتي 2020 والخطة المستقبلية للجنة التربية والتعليم لإعداد تقرير وعرضه على المجلس .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى