مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

بكل صراحة..كمال سعد رئيس التحرير يكتُب: مساندة قدم شباب بسيون فى الترقى واجب.. وموقف”الشريف”ولا أروع

تلقيت بالأمس مكالمة تليفونية من المهندس محفوظ الشريف، أحد رجال الأعمال ببلدى بسيون..وقالى بالحرف: “أنت فين..رديت قولت: أنا مع حد صاحبى بمدخل البلد..قال: ممكن ييجى، علشان عايزنك ننسق ونستعد لأول مباراة لمركز الشباب مع قطور بعد بكره فى فى الترقى..قولت: تمام أنا جاى”.. بعدما شعرت أن هناك إهتماماً غير مسبوق بفريق الكرة والكل هنا فى بسيون يلتف حوله ليساهم فى تأهله للقسم الثالث.
ذهب إلى منزل أخى وصديقى الكابتن وسام الحوتى نجم الأهلى والبلدية والقناة الأسبق، تلبية لرغبة محفوظ الشريف، فوجدت مجموعة من رجالات بسيون فى استضافة الحوتى، على وجههم نظرة تفاؤل بفريق الكرة وطالبوا بأن يكون لكل واحداً بيننا دوراً ليساهم فى هذا العمل حتى، يتأهل الفريق الذى وصل لهذه المكانة فى أول ظهور له بدروى القسم الرابع.
وفى مقدمة من حضروا هذه الجلسة فتحى الملاح رئيس مجلس إدارة المركز والكباتن حازم خضر نجم بسيون والبلدية وسمنود الأسبق أمين صندوق المركز ووفيق جمعة نجم بسيون والمنصورة ،وسمنود السابق ونبيل القسطاوى هداف بسيون السابق والمدير الفنى الحالى، لفريق مركز الشباب، فضلًا عن وسام الحوتى مدرب عام الفريق وفؤاد الحصرى ومحمد البربرى..والكل متحفز للوقوف خلف الفريق.
قد يهمك ايضاً:

أحمد سلام يكتب مصر في 6 اكتوبر 1973

بكل صراحة كمال سعد رئيس التحرير يكتب : فضائح جديدة…

بين الاقسام 1
محفوظ الشريف
خلال تواجدى مع تلك الصحبة طالبنى الجميع بأن يكون اى دور، وأساهم معهم بالوقوف خلف فريق الكرة وأناشد جماهير بسيون بأن تزحف خلف الفريق لمدينة زفتى حيث تقام أولى المواجهات هناك..ومن هنا وجدت أنه فعلاً وبحق لابد من مساندة الفريق والإلتفاف حوله وبقوة وهذا واجب تجاه كل محبى وعشاق كرة القدم على أرض مركز بسيون.. وحال حدوث ذلك وذهاب الجماهير خلف الفريق أتوقع أن يتغير الوضع تماماً وسوف نرى 11 مقاتلاً داخل أرض الملعب لأنه كما يقال”الجمهور بيحرك الحجر”..ولذا أتمنى أن أرى أبناء بسيون خلال تلك المواجهة يملئون مدرجات الملعب ويكون لهم بصمة فى تحقيق حلم الصعود .
فتحى الملاح
أما الموقف الذى لفت نظرى وبشدة خلال الجلسة هو إصرار محفوط الشريف على الوقوف خلف الفريق، بشكل ولا أروع بعد إصراره على أن يعسكر الفريق بفندق نادى اتحاد بسيون على نفقته الخاصة ورصد مكافآت للاعبين لتحقيق الفوز، لدرجة أنه قال لى أيضا:”بكرة التراى ماتش..ولازم كله يحضر..وأى حاجة الفريق محتاجها أنا موجود وجاهز”..وهذا فى حد ذاته شيء جميل ولو أقدم الشريف على هذه ،الخطوة مبكراً مع بداية الموسم وبهذه الروح العالية لكان فريق شباب أول المتأهلين للقسم الثالث..خاصة فى ظل هذه الإهتمام الذى لمست فيه روح الأسرة الواحدة.
عموماً..أتمنى من كل قلبى أن يوفق أبناء بلدى بسيون خلال الثلاث جولات المقبلة وأن يُكتب لهم التوفيق، ويتأهل الفريق ويحقق حلم أبناء هذا المركز العريق..ثم بعد ذلك يكون هناك نظرة مستقبلية أخرى فيما يخص كرة القدم داخل المكان ويتم ترتيب الأوراق من جديد فى حضور عشاق الساحرة المستديرة على أرض مركزنا وفى مقدمتهم محفوظ الشريف الذى أثبت ذلك بمساندته التى رأها ولمسها القاصى والدانى..وللحديث بقية إن كان فى العمر بقية .
تعليقات