مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الادارة: السيد حمدي رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

بكل صراحة..كمال سعد رئيس التحرير يكتُب:ايسترن كومباني بين دعم “عبدالعزيز” وخبرة عبدالعال “وحيوية “خالد عباس”

ساقنى القدر لزيارة نادى طلائع الجيش، هذا المكان الذى أعشقه حباً للراحل خالد الذكر وفقيد الأمة، المشير محمد حسين طنطاوى، رحمة الله عليه..حيث قابلته بحُكم عملى لتغطية العديد من المباريات أكثر من مرة أثناء متابعته لفريق الطلائع الذى كان يدعمه بقوة كونه كان من عشاق كرة القدم، ووجدته متواضعاً بشوشاً أبا حنوناً على كل من حوله .
واليوم وعند زياراتى للمكان تذكرت الراحل المشير محمد حسين طنطاوى، وترحمت عليه أيامه الجميلة،ولكن الزيارة هذه المرة كانت لمتابعة لقاء ودى بين الطلائع وايسترن كومباني”الدخان”..وحرصت على التواجد لمقابلة أحبائى من المدربيين واللاعبين بالفريقين الذين لم أراهم منذ فترة طويلة بسبب جائحة كورونا التى أبعدتنى عن اللذين عِشت معهم سنوات طويلة وأجمل لحظات فى حياتى .
وعند دخولى لأرض ملعب جهاز الرياضة العسكرى وجدت أمامى أخى الأكبر وعِشرة السنين الكابتن أو اللواء علاء عبد العال المدير الفنى للدخان، وكانت سعادتى غامرة عندما قابلنى بوجه بشوش وقال لى بالحرف:”أبو كمال حبييى وحشنى..ماشاء الله عليك صغِرت 20 سنة يابن الإيه”!!إبتسمت وأحتضنت كابتن وقولت له:” ربنا يديك الصحة يا كابتن ويوفقك ودخلت معه فى فاصل من استرجاع شريط الذكريات الجميلة والأيام ، الحلوة معه عندما كان يقود فريق الداخلية الذى صنع له ولنفسه تاريخاً حافلاً فى مجال كرة القدم المصرية.
تركت الكابتن علاء عبد العال للتحدث مع لاعبيه قبل اللقاء،ووجدت أخى الأكبر أفضل إدارى فى مصر على الإطلاق كابتن ماهر اليمنى المدير الإدارى لـ”ايسترن كومباني” والذى لم أقابله هو الآخر منذ فترة كبيرة برغم أننا كنا نلتقى بشكل دائم ومستمر داخل وخارج الملعب ، على مدار مايقرب من 20 عاماً.. ورحب بى بصورة أكثر من رائعة.

 

علاء عبد العال وخالد عباس
قد يهمك ايضاً:
بين الاقسام 1
وكانت المفاجأة وخلال وجودى مع ماهر اليمنى قدم شخصية ، ايقنت من أول وهله أنها محترمة ومهذبة، وسألنى اليمنى:”عارف مين ده”؟ قولت لا..رد قائلاً والإبتسامة على وجهه ده: كابتن خالد عباس..وللحقيقة اندهشت وتوقعت أن خالد عباس كبير فى السن أو بالأحرى”عجوز” حيث كنت أتحدث معه هاتفياً طوال الفترة الماضية ومن خلال حديثه معه وجدته حيوية ونشاط وصاحب فكر عالِ وناضج على كافة المستويات والأصعدة خاصة كرة القدم .
وسبب إندهاشى عندما قابلت خالد عباس أننى أيقنت أن الموهبة فى أى عمل ليست بالسن،لكن يختص الله أُناس ليسوا كُثر من البشر ومن بينهم كابتن خالد الذى وضحت موهبته فى هذا المجال كونه مشوفاً على الكرة بعد ساهم بشكل كبير فى صعود الفريق لدورى الأضواء والشهرة من خلال عمله الدائم والمستمر وحبه للكيان الذى تربى بين جدرانه منذ أن كان طفلاً صغيراً يصحبه معه والده رحمة الله عليه الحاج عباس عبيد ، رئيس نقابة العاملين بالشركة الشرقية للدخان..فضلاً عن أنه كان لاعباً مميزاً لسنوات عديدة .
وما دفعنى للإشادة بـ”خالد عباس”أنه”شاطر ولماح”ًبعد أن أدرك أن الفريق لم يظهر بالمستوى المطلوب خلال المباريات التى خاضها فى الدورى حتى الآن وتعلم من الأخطاء السابقة وسارع ، فى التعاقد مع الخبرة علاء عبد العال للم شمل الفريق فى أسرع وقت بمعاونة رئيس النادى المهندس نصر عبد العزيز الذى يثق فى عباس وولاؤه للمكان.
لم يقف جهد خالد عباس عند هذا الحد بل أقنع المهندس نصر عبد العزيز بضرورة ، تدعيم الصفوف بلاعبين أكفاء فترة الانتقالات الشتوية الحالة مستغلاً فترة توقف الدروى..وبالفعل هو ما يحدث الآن ويبذل الجميع داخل إدارة النادى والجهاز الفنى أقصى جهد لضم عناصر جديدة، يكونون على قدر المسئولية خلال المرحلة المقبلة.
والآن..وبعدما شاهدت الجهد الكبير الذى يبذله الجهاز الفنى للدخان، لتعديل مسار الفريق، لا يسعنى إلا أن أتمنى كل التوفيق للجميع داخل هذا النادى العريق، وأن يكتُب الله التوفيق والسداد للمهندس نصر عبد العزيز وخالد عباس وعلاء عبد العال وكل المخلصين الذين يعملون معهم، ليظل ايسترن كومباني ضمن أندية الدروى الممتاز.. وللحديث بقية إن كان فى العمر بقية .
بين الاقسام 2