مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

بكل صراحة..كمال سعد رئيس التحرير يكتب : مستشفى الجراحات الجديدة بجامعة طنطا..شيىء ولا فى الخيال !!

شكراً محمود زكى وسليم والتطاوى..وتعظيم سلام لـ"رجال الأمن"

مستشفى الجراحات الجديدة بجامعة طنطا..شيىء ولا فى الخيال!! هذه حقيقة ما شاهدته داخل هذا الصرح الطبى العملاق، الذى تم تشييده على مساحة رهيبة جداً وبتكلفة تقترب من ثلاثة مليارات جنيه.
الدكتور محمود زكى
تعتبر مستشفى الجراحات الجديدة بجامعة طنطا، الأولى من نوعها داخل وسط الدلتا، وهو صرح طبى يشرف بمعنى الكلمة حيث يتكون من عشرة طوابق، وأجد من الصعب جداً وصف تلك الطوابق التى يها أحدث الأجهزة الطبية عالية الجودة، كذلك أماكن استراحات المرضى تشاهدها وكأن داخل مستشفى أوروبى.
المستشفى لم يتم افتتاحه وجارِ وضع اللمسات الأخيرة عليه من الداخل، وتزويده بأجهزة طيبة أخرى ليكون على أتم الاستعداد لاستقبال مرضى أبناءً الغربية على وجه التحديد، والمحافظات المجاورة بشكل عام الذين انتهز تلك الفرصة لأزف لهم بشرى وجود هذا الصرح العملاق داخلى محافظتى الغربية التى أعتز جداً بأننى أحد ابناءها.
الدكتور حسن التطاوى
قد يهمك ايضاً:

أنور ابو الخير يكتب : المتلونون وقت الشدة

بسبب أزمة الطاقة..ألمانيا تتكبد خسائر بـ 265 مليار دولار

بين الاقسام 1
ولأن الشيء بالشيء يذكر لا يفوتنى هنا إلا أن أتقدم بكل الشكر والتقدير للدكتور والعالم الجليل محمود أحمد زكى رئيس جامعة طنطا ، الذى لمست وشاهدت بقرة عينى أنه يتابع كل صغيرة وكبيرة لإنجاز هذا الصرح الكبير، ومعه كل مساعديه الذين لا يتوانون لحظة واحدة فى توفير كل سبل الراحة للمرضى وفى مقدمتهم الدكتور محمود سليم نائب رئيس الجامعة والخلوق الدكتور حسن التطاوى مدير عام المستشفيات.
ولن يفوتنى تقديم الشكر للأخ الأكبر رفعت سطيحة رئيس نقابة الخاصة بالعاملين بالمستشفى، ورجاله عزت عمارة ومحمد كريمة و محمد الحبيشي وحماده الهلبى ..ومن رجال أمن شركة الأمن الخاصة داخل المستشفى ياسر و رائد و و و و و ..كلهم رجالاً محترمون ويكفى مقابلتهم الرائعة للمرضى خاصة سطيحة الذى لم أجد مسئول أمن فى موقفه يسعى لخدمة كل من يعرفه ولا يعرفه داخل المستشفى.
الدكتور محمود سليم
أتمنى من الله أن يوفق الدكتور محمود زكى فى مهمته ،وكل من يسعى معه لخدمة المرضى “الغلابة” الذين يرون أن زكى ورجاله طوق النجاة لهم بعد أن أنوا من المرض وشكوى مُر الشكوى قبل أن يتواجدون داخل مستشفيات جامعة طنطا التى ولمسوا على أرض الواقع أن كل المسئولين هنا داخل المستشفيات “شيلنهم على كفوف الراحة” كما يقول المثل.. وقبل  أختم تلك الكلمات أود أن ألفت الأنظار إلى أننى أتوقع أن مستشفى الجراحات الجديدة سوف يفتتحها كبار رجال الدولة، لأنها فعلاً حاجة تشرف وشيء رائع وجميل..وللحديث بقية ان كان فى العمر بقية

تعليقات