مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

بكل صراحة ..كمال سعد رئيس التحرير يكتب: مرور بسيون بين شهامة”باهر رفعت”ورجولة” محمد عباس”

عندما وطأت أقدامه بسيون وتعرف عليه وجدته ، شخصية محترمة تفوق الوصف وبكثير جداً، إنسان خلوق وابن بلد مُحب لعمل الخير.. ونجح فى موقعه الذى ذاع صيته حتى وصل نائباً لمأمور قسم ثانِ طنطا ثم إلى مديرية أمن الغربية ليختاره مدير الأمن اللواء محمود حمزة مديراً لمكتبه، عن باهر بك رفعت أتحدث الذى شغل منصب مدير وحدة مرور بسيون ثم انتقل للعمل فى طنطا منذ فترة ،ورغم ذلك لايزال حديث كل أبناء هذا المركز بكل الخير .
باهر رفعت أو” النضيف” كما كان يحلو لى أن أُناديه أو أتحدث معه ، كان مثالاً لضبط الشرطة المحترم والشهم ، حيث كان لا يتوانى فى خدمة كل من ، يدخل عليه مكتبه خلال وجوده فى بسيون خاصة “الناس الغلابة” الذين طالما تعاطف معهم ويسير لهم عملهم داخل الوحدة، ليحبه كل من تعامل معه وحتى هذه اللحظة يتذكره أبناء بسيون بكل الخير ويتحدثون عن موافقه النبيلة .
رحل باهر رفعت وانتقل للعمل بمكتب مدير أمن الغربية ، وجاء من بعده محمد بك عباس النجار ، وكنت أخشى عليه عندما تولي المسئولة خلفاً لـ”باهر” من المقارنة بينهما ، بعدما ترك الأول بصمة رائعة على أرض بسيون ، ولكن وبرغم صغر سنه إلا أنه – أى النجار- كان على قدر موقعه وسار على درب باهر وأصبح هو الآخر معشوق أبناء بسيون.
محمد عباس النجار..شاب جميل وضابط شرطة بدرجة”راجل وصاحب موقف” لأنه لم ، يلجأ إليه أحد إلا وقابله بإحترام شديد صغيراً كان أو كبير، ولم يغلق مكتبه فى وجه أحد.. ومنذ جلوسه على هذا الكرسى لم نسمع شكوى واحدة منه..والكل يُشيد به وبجهده الذى يبذله لتوفير كل سُبل الراحة لأبناء بسيون .
كل التحية والتقدير لباهر رفعت الذى أرثى ، قواعد الحب والإخلاص فى العمل داخل وحدة مرور بسيون ولمحمد عباس النجار الذى يسير على نهجه..وتحية إعزاز لمن أتى بباهر والنجار فى هذا المكان..وأتمنى لهما دوام الصحة والعافية والنجاح فى عملهما كلاً فى موقعه ..وللحديث بقية إن كان فى العمر بقية.