Exclusiveحوادث

بالفيديو.. لصان يُشعلان النيران في حلاق رفض إعطاهما هاتفه

خرج من قريته بحثًا عن لقمة العيش فأشعل لصان به النيران طمعًا في هاتفه

حلم الزواج والأمل في الحياة يضع حلاق في مستشفى القصر العيني بعد تعرضه للحرق من بعض البلطجية

كتب – محمد عيد:

البحث عن لقمة العيش، والأمل في الحياة، والرغبة في التمسك بها، كلها عوامل كانت دافعًا لحمل حقيبة السفر، والاتجاه نحو العاصمة، حيث الزحام الشديد، والصراع من أجل البقاء، والسعي لتحقيق حلم الزواج من فتاة الأحلام، وملكة الزمان والمكان، هذا الذي دفع إيهاب عُبد، صاحب الـ 32 عامًا، إلى الخروج من قرية كفر الفرعونية، حاملًا بين يديه المقص والمشط، والأدوات اللازمة، لمزاولة عمله كحلاق في القاهرة.

 

وعلى مقهى مجاور لمحل العمل الجديد، لم يرتشف شربة واحدة من شرابه، ولم ينل قسطًا من الراحة التي كان يرغب فيها، قبل استئناف عمله، ليجلس اثنين بجواره، ليسوا من أصدقائه أو حتى يجمع بينهما سابق معرفة، ويطلبا منه “باسورد الواي فاي”، الخاص بالمقهى، وبحسن نية استسلم هاتفه لهذين الغريبان، دون حذر.

 

“الوشوشة” التي كانت بينهما، لم تكن سرًا يحاولان إخفائه عن الحلاق المسكين، بل كانت خطة لإيقاع الفريسة في المصيدة، بدأت بلهجة مليئة بالتهديد والوعيد، وكأنه فيلم لـ “مافيا” السرقة والبلطجة، “الموبايل دا يلزمني”، هكذا قال الغريب الأول، ليس أبدًا بلهجة عرض بيع وشراء، لكن، محاولة لترويع هذا الساذج، الذي آثر ألا يستسلم، ويصمد رجلًا صاحب نخوة وكرامة.

 

وتبدأ المشاجرة بمشادة كلامية، تمكن بعدها “إيهاب” من الحصول على هاتفه المحمول، وانطلق ذاهبًا إلى مسكنه، ولم يكن يُدرك أن الشيطانين يتتبعاه، وعندما لاحظ ذلك، لجأ إلى المخبز القريب، مسرعًا، فلحقا به، ولم يُدافع عنه صاحب المخبز.

 

كانت سلبية صادمة، عندما تمكن اللصان من الدخول، وسكب مادة البنزين على الضحية، وإشعال النيران، دون أن يضعا في حساباتهما أى اعتبارات أخرى وفرا هاربين، وسط ذهول الحضور، من موقف صاحب المخبز، الذي دفعه إلى الخارج، دون محاولة إنقاذه، أو إطفاء النيران، لكن آخرين كان لهم الفضل في ذلك، ونجحوا في نقله إلى مستشفى القصر العيني، في وسط القاهرة بعد اطفائه، لكن الأذى كان أسرع في نهش جلد المسكين، ودمره تدميرًا.

 

أثار ذلك غضب أهالي كفر الفرعونية، التابعة لمركز أشمون في المنوفية، حُزنًا على ابن قريتهم، وطالبوا بسرعة إحالة القضية للمحكمة، وتنفيذ حُكم الإعدام على هؤلاء البلطجية، الذين تمكنت الشرطة من ضبطهم وإيداعهم بقسم دار السلام، لعرضهم على النيابة، حتى يتم إحكام السيطرة على هذا الانفلات من بعض الخارجين عن القانون.

misralbalad.com d8a8d8a7d984d981d98ad8afd98ad988 d984d8b5d8a7d986 d98ad98fd8b4d8b9d984d8a7d986 d8a7d984d986d98ad8b1d8a7d986 d981d98a d8add984d8a7d982

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

138

الحالات الجديدة

5835

اجمالي اعداد الوفيات

92644

عدد حالات الشفاء

102513

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى