محافظات

انطلاق أولى فعاليات حملة ” فكر واختار .. تنظيم الأسرة أحسن قرار ” ببورسعيد “

كتبت – داليا على:

انطلقت صباح الاحد اولى فعاليات حملة  الهيئة العامة للاستعلامات ، للتوعية بآثار الزيادة السكانية ومخاطرها وأبعادها وتداعياتها، وذلك تحت شعار “فكّر واختار.. تنظيم الأسرة أحسن قرار”.و أشارت الأستاذة مرفت الخولى مدير مجمع اعلام بورسعيد ان الحملة  تبدأ بندوة تناقش المشكلة السكانية وأثرها على الاقتصاد القومي تستهدف فئات عديدة لسرد التداعيات السلبية للقضية السكانية و الاثار المترتبة عليها بما يمس اقتصادنا القومي بشكل مباشر ويعرقل عجلة التنمية و سيحاضر خلال الندوة الخبير الاقتصادى الدكتور عز حسنين .

و اكدت انه جاء خلال بيان الهيئة العامة للاستعلامات ان الحملة تواصل فعالياتها الى شهر مايو المقبل من خلال مراكز الإعلام الداخلى بكل المحافظات وتشمل 1000 ندوة إعلامية تستهدف توعية وتثقيف قطاعات المجتمع المختلفة، خاصة حديثى الزواج والمقبلين عليه من الشباب.

وانه صدر فى البيان أن الحملة تتناول من خلال أنشتطها أبعاد المشكلة السكانية، وسبل مواجهتها، من خلال الاستعانة بالخبراء والمتخصصين فى كل المجالات المتعلقة بهذا الشأن، مؤكدا أنها تركز على عدة محاور أهمها زواج القاصرات وتداعياته على الأسرة والمجتمع، والحمل المبكر وخطورته على صحة الأم والجنين، وأخطار الحمل المتكرر على صحة الأم والطفل، وتصحيح المفاهيم الدينية والاجتماعية المغلوطة حول تنظيم الأسرة، وأهمية الرضاعة الطبيعية، والارتقاء بخصائص الأسرة المصرية، وعمالة الأطفال والتسرب من التعليم .

وتابعت انه جاء ايضا خلال   بيان الهيئة: “اعتمدت الحملة على مرجعية أساسية فيما يخص المؤشرات والمبادئ الأساسية، وهى الاستراتيجية القومية للسكان والتنمية 2015 – 2030، ونتائج التعداد السكانى 2017، لما يمثلانه من دقة بيانات ومعلومات وشمولية فى الرؤية وتحديد الأهداف”، وذكرت الهيئة أن الحملة تأتى استكمالا للدور المهم والفاعل الذى لعبته الهيئة العامة للاستعلامات من خلال الإعلام السكانى منذ 1979، وما حققته من نتائج مهمة على مستوى المجتمع .

احصائيات كورونا في مصر اليوم
18

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

115

الحالات الجديدة

5901

اجمالي اعداد الوفيات

95586

عدد حالات الشفاء

102955

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى