أحزاب ونواب

النائب عماد محروس : رئيس جامعة القاهرة هزم الآلة الإعلامية لجماعة الإخوان الإرهابية

كتبت – داليا على:

أكد اللواء عماد محروس عضو مجلس النواب ان جامعة القاهرة برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة أدارت بمهنية واحترافية واقعة حادث الحريق الذى وقع خارج معهد الأورام مشيرا الى ان جامعة القاهرة هزمت الآلة الإعلامية لجماعة الإخوان الإرهابية التى روجت الإشاعات والأكاذيب حول هذا الملف لبث الرعب والفزع فى قلوب المرضى وأسرهم.

ووصف ” محروس ” البيان الاعلامى الذى اصدرته جامعة القاهرة بعد دقائق قليلة من الحدث بأنه كان واضحا وحاسما وكشف الحقد الدفين داخل عقول وقلوب قوى الشر والظلام والإرهاب مشيدا بما جاء فى البيان بأن جميع المرضى والعاملين فى معهد الأورام القومى بخير وإن آثار الحريق الضخم الذى اندلع منذ قليل خارج المعهد لم تمتد آثاره إلى داخل المعهد ومستشفياته كما يروج البعض وإن المعلومات الأولية عن الحادث تشير إلى حدوث تصادم بين أكثر من سيارة نتيجة سيارة جاءت من الاتجاه المعاكس الأمر الذى أسفر عن صوت انفجار ضخم وتفحم عدد من السيارات ووقوع العديد من الإصابات بين المارة إضافة الى أن الحادث وقع ناحية المبنى الإدارى بعيدا عن غرف المرضى .

كما اشاد النائب عماد محروس بإسراع الدكتور محمد عثمان الخشت فور وقوع الحادث بتشكيل غرفة طوارئ وعمليات برئاسة رئيس الجامعة لمتابعة التطورات كما تم اتخاذ إجراءات داخل مستشفيات قصر العينى لاستقبال أى مصابين من مصابى الحادث اضافة الى تشكيل لجان فنية لمعاينة منشآت المعهد والتأكد من عدم تضررها نتيجة الحادث موجها التحية والتقدير لرئيس الجامعة الذى انتقل فور علمه بالحادث برفقة عدد من قيادات الجامعة إلى موقع الحادث لطمأنة المرضى والأهالى اضافة إعلان حالة الطوارىء واستدعاء الطواقم الطبية لرعاية مرضى المعهد والوقوف عن كثب على آخر التطورات، وأنه جاري اخلاء جزء من المرضى لدواعي الاطمئنان عليهم مؤكدا ان مثل هذه التصرفات السريعة تؤكد ان رئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد عثمان الخشت شخصية لديها القدرة والكفاءة وحسن التصرف فى ادارة مثل هذه الحوادث بنجاح كبير

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

189

الحالات الجديدة

6291

اجمالي اعداد الوفيات

99652

عدد حالات الشفاء

107925

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى