مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

السفير محمد الربيع: الإعلام العربي «مقيد».. ومصر قلب العرب النابض

كتب_غادة ابراهيم

قال السفير محمد الربيع، أمين عام إتحاد الوحدة الإقتصادية العربية، أن الإعلام العربي مقيد في إسلوبه وتناوله للقضايا العربية، واصفا مصر بالعروبة وذات الأدوات المتعددة، فالجميع ينتظر أن يخرج المارد من تلك البلد ليظهر للوطن العربي أمجاده وتاريخه.

وأضاف “الربيع”، أن إستراتيجية الإعلام بها السياسي والثقافي وغيرها، ومنها أيضا الإعلام الإقتصادي، والذي لابد بأن يدرس بالجامعات والأكاديميات، نظرا لأن الإقتصاد العربي لن يستعرض إلا من خلال الإعلام، لأنه يمثل دخل مادي كبير عن غيره من الإعلام والتحليل السياسي، ولأن الإقتصاد متجدد كالهواء، لذا لابد أن نصمم تخصص للإقتصاد ومن هذا الإتحاد يتم بناء سلم للمحاكاة بشأنه.

جاء ذلك خلال الندوة التي عقدها قطاع الإعلام بالاتحاد العربي للتطوير والتنمية، تحت عنوان “التعليم في عصر الرقمنة” بحضور الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالي السابق ورئيس الجامعة الصينية، والسفير محمد الربيع أمين عام إتحاد الوحدة الإقتصادية العربية، والدكتور محمود بكري عضو مجلس الشيوخ ورئيس الهيئة الإستشارية بالإتحاد العربي للتطوير والتنمية، والدكتور خالد عابد رئيس الإتحاد، والدكتور الأستاذ أحمد الشرقاوي رئيس قطاع الإعلام بالإتحاد، ولفيف من الإعلاميين أعضاء القطاع الإعلامي بالإتحاد.

كما أكد “الربيع” علي أن الجميع يحتاج مصر والمراهنة عليها، وذلك لأن قدرها أن تكون رائدة وفي الصدارة، ولأن الأمة العربية تعودت علي أن مصر هي التي تدافع عن العروبة.

كما أوضح “الربيع” أن حوالي 75% من العالم العربي يعتمد علي الإستيراد أكثر من التصدير، وأن الحل هو برنامج وإستراتيحيات بما يحقق ما تهدف إليه البلدان العربية، فلابد من تغيير إستراتيجية الإعتماد علي الآخر، مؤكدا في ذات الوقت علي مناهج التعليم أن بتغييرها ستتغير مفاهيم كثيرة لدينا، وقد آن الآوان للإعلام الإقتصادي أن يساهم في التحول الرقمي، حيث أن الإعلام يبرز دور المواطن العربي.

وتسأل “الربيع”، أنه في ظل أن البلاد العربية أصبحت طاردة للعلماء، فلماذا لانعطي كإعلام للعلماء قدرهم وإبراز دورهم؟!، حيث أن لدي البلدان العربية من العلماء الكثيرين ومنهم الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالي السابق، فلابد من مؤازرة العلماء وتغيير المناهج التعليمية.

وواصل “الربيع” حديثه عن أن مصر هي العروبة والتاريخ كبر وترعرع علي أيدي معلميها ومدرسيها الكثير والكثير، مشيرا إلي أن القرآن الكريم كله سور من الصبر والصلاة ومن بعدهما الفرج، والفرج لا يأتي إلا بالوحدة، فمصر قلب العرب النابض، ويجب أن يتعلم المواطن العربي علي أن حب مصر واجب عليه، فمصر هي الوطن.