مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

الدب الروسي يلاعب سلمان.. بقلم حازم مهني

أحداث العالم مدوّية ،غامضة ،متضاربة ،مذهلة ،فصارت سمة بين معظم الناس ،إلا قليلا من الطيبين ،الذين يعانون ،الحيرة ،والغموض ،نتيجة التعاملات مع هذه النوعية من البشر ،التى يفضلون الغموض على الوضوح ،والطرق الملتوية على الشفافية ،و يفضلون المراوغة على المصداقية ،كأنهم أحبوا “الشر” على “الخير” ،و إلا لماذا يفضلون الطرق المؤدية إليه ؟ لأنّ كل كائن يميل إلى ما بداخله ،و يميل إلى ما يحب ،فمن أحب الخير إتجه نحوه ، و عاش به ، مثل الزهور تنظر شروق الشمس لتحيا بنورها ، و من أحب الشر إتجه نحوه و مات به ،كالخفافيش تعيش وتموت فى الظلام ،فمن إمتلئت نفسه بالخير ،رآه أمامه ،و من إمتلئ قلبه بالشر ، رآه أمامه ؛
و كأنها مباراة ،بين البقاء ،و الفناء ، حديث الساعة بصحف العالم
تتحدَّث عن لغز ، “الدب الروسي”
بوتين روسيا + وليالعهرمحمدبن سلمانبيقول لك :رفع السماعة علي المعلم بوتين وقاله: بقولك إيه يا “دبّْ” ،علشان خاطري أفرج عن الأسرى الأمريكان ،و البريطانيين اللي عندك ،و أنا ‏أضمن لك رفع العقوبات ،بس طبعاً مش رفعها أوي زى ما أنت عايز ، يعني واحدة واحدة. برررررراحة بوشويييش ، يا واش يا واش ،علشان منظر الغرب قدام العالم و كدا ، زى ما أنت فاهم الزتونة ،
‏والمناطق اللي إنت أخدتها من أوكرانيا يا عم حلال عليك ،بس اعمل مسرحية فيلم “إستفتاء” أمريكانى ، مفبرك هما اللى أخترعوه فى العالم ،و ياما و سموه بإسمهم ،يعنى كدا و كدا ،قدام العالم علشان يبان إنّ الشعب هو اللي بيقرر مصيره زي ” ميثاق الامم المتحدة ” بيقول بالظبط .
‏وبعدين البترول ،و الغاز الروسي سعره طلع ، و رفع في السما وعملت لك قرشين حلوين ‏يعني إتعشِّت معاك ‏و البلية لعبت ،و الظهر بيجيب معاك مغرَّقك حظّ ،إهدي شوية عليهم ،تعبوا مِنَّك ،قوي جامد ،
و كأنّ “بوتين” قال له: من عينيا يا أبو السلامين ،عينى يا سلامونتي ،و غلاوة المرجومة “إليزابيث” ماأناموقع لككلمةيا شخ العرب
‏و راحح باعت الأسرى بطيارة ع السعودية ، و كل أسير راح دولته ،كأنّكْ بتحلم ،‏صحف العالم بتِتعَجِّب ،و بتقول هو بن سلمانالسعودية أصبحت من القوى الدولية العظمي ؟و بقت تخطّط معاهم ؟و تلعب معاهم ؟ لأ و كمان تلعب فيهم؟🤔طب إزاى؟يا سنة سوخة ؟هو إيه اللى بيحصل؟مين مع مين؟ أنا ما عُنتِش فاهم حاجة ؟ و إنت كذبتني ، لما كتبت : ” الدب الروسي بقلم حازم مهني ” ، أهوووه “الدِّبّ الروسي”طلع جامد ،و “بيرزّع ترزيع ،مرزبّة” ، يدوّخهم ، اللى دوّخوا بلاد ،و خربوها و على تلَّها قعدوا ، لك يوم يا ظالم ، هكذا قالوا . ولابد من يوم معلوم تترد فيه المظالم ،أبيض على كل مظلوم ، أسود على كل ظالم ، ما حدش عارف بكرة مخبي إيه ،بس الأمل موجود ،وكل يوم بتطلع شمس

 

التعليقات مغلقة.