مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

” الجيش المصرى و تاريخ من البطولات ” ضمن احتفاليه اكتوبر ببورسعيد

0

كتبت – داليا على :

يستكمل مجمع إعلام بورسعيد حملة “أكتوبر إرادة النصر و عزيمة البناء ” وأشارت مرفت الخولى مدير عام إعلام القناة و مجمع إعلام بورسعيد ان الحملة مستمرة طوال شهر أكتوبر لإلقاء الضوء على الدروس المستفادة من حرب اكتوبر و  التي تعد  ذكرى غالية على قلوب المصريين.. ذكرى الانتصار العظيم الذي سيظل محفورا فى وجدان كل مصري ومدعاة للفخر فى تاريخ العسكرية المصرية التى رفعت أعلام النصر وأنجزت بالإيمان والقوة والروح أسمى عمل عسكري فى تاريخ مصر والأمة العربية.

 

هذا و قد تم عقد احتفالية  بالتعاون مع مدرسة المشير الاعدادية بنات و كلية الآداب جامعة بورسعيد  بعنوان ” الجيش المصري و تاريخ من البطولات ” وافتتحت بتلاوة القرآن الكريم و قصيدة شعرية بعنوان ” اكتوبر و عظمة الانتصارات ” ثم فقرة غنائية لأغنية ” حبيتي يا مصر ” من أداء طالبات المدرسة ثم كلمة افتتاحية عبير حنفي مديرة المدرسة عن أهمية الاحتفال بذكرى انتصارات اكتوبر للجيل الجديد ، ثم كلمة سماح حامد إعلامية بمجمع إعلام بورسعيد حول ضرورة الربط بين انتصارات الماضي و تحديات الحاضر للوصول  لمستقبل مشرق .

 

قد يهمك ايضاً:
بين الاقسام 1

هذا و قد حاضر خلال الندوة اللواء سامي حسين من ابطال اكتوبر ، و الدكتور محمد عثمان عميد كلية الآداب جامعة بورسعيد .

 

و دار الحوار حول أهمية الاحتفال بهذه الذكرى العظيمة والخالدة فى ظل أحداث هامة تشهدها مصر أهمها مواجهتها لعودة الإرهاب الأسود، فإذا كان الجيش المصري قد قام بمعجزة أكتوبر وحرر سيناء من الاحتلال الإسرائيلي فإنه يخوض معارك ضارية الآن ضد الإرهاب فى سيناء الذي سكن هذه المنطقة وسقط فيها عشرات الشهداء على تراب هذه الأرض الطيبة، هذه المعركة من أعظم معارك الجيش لتحرير سيناء منذ خمسة وأربعين عاما وسوف يخرج من هذه المعركة منتصرا، لتبدأ معركة أخرى لتنمية سيناء، وان الحرب  على الإرهاب لا تقل أهمية عن حربى الاستنزاف وأكتوبر بل أصبحت بمثابة إنقاذ للمنطقة وليس لمصر فقط من خطر داهم قد تتجرعه شعوب عديدة.

 

وتم التأكيد على ان الجيش المصرى له تاريخ حافل بالبطولات عبر التاريخ فهو يعتبر من أقدم الجيوش النظامية فى العالم والعسكرية المصرية هى الأعرق على الإطلاق خاضت الحروب دفاعا عن الأرض ولم يكن أبدا الجيش المصري جيش عدوان أو احتلال بل كان دائما قوة من أجل السلام وفرضه إذا تطلب الأمر ذلك.

 

و فى حرب اكتوبر 73 كان الرد الذى أذهل الدنيا بنصر عسكري صنعه الإنسان المصري تخطيطا وتنفيذا، لقد اتخذ الجيش المصري من هزيمة 67 حافزا لتحقيق النصر ، لم يكن نصر أكتوبر حدثا عابرا فى حياة المصريين بل كان نصرا أعاد الحياة لأمة بأكملها بعد أن تعرضت لنكسة، لقد كانت حرب أكتوبر تحريرا للإرادة المصرية وشهادة خالدة للقوت المسلحة، فالجيش المصرى عظيما يليق بقيمة ومكانة خير أجناد الأرض.. وتبقى حقيقة واحدة لا يمكن النيل منها حتى بعد مرور الزمن وهى أن القوات المسلحة هى قلب مصر ويدها لحماية السلام والأمن القومى وهى قادرة على ذلك بقياداته ورجالها.

 

بين الاقسام 2