Exclusiveأخبار عربية وعالمية

الجبل الأخضر بسلطنة عُمان يستقبل شهر رمضان المبارك بصناعة ماء الورد

مسقط ، خاص:كتب : أحمد تركى

مع حلول شهر رمضان المبارك، استقبل سكان الجبل الأخضر بسلطنة عُمان، فضائل وأعمال هذا الشهر بطريقتهم الخاصة ووفق تقاليد أجدادهم الأصيلة والعريقة بصناعة ماء الورد برائحته العطرة الطيبة.

فخلال هذه الفترة من كل عام، تكتسي المدرجات الخضراء في الجبل الأخضر بسلطنة عُمان وعلى ارتفاع أكثر من 3000 متر عن سطح الارض بالورود بمنظر بهيج، وتنتشر هذه الزراعة على مساحات واسعة من الجبل وتتركز في قرى العين والشريجة وسيق والقشع.

وتعد زراعة الورد أحد كنوز الجبل الأخضر ولا تزال أحد أهم مصادر رزق سكان الجبل، الذين امتهنوا سر طهوه واستخراج مائه العذب، الذي يكاد لا يخلو منه بيت في السلطنة.

ويبدأ موسم الورد أواخر شهر مارس من كل عام ليصل إلى ذروته في شهر ابريل وينتهي في بدايات شهر مايو.

إن عدد أشجار الورد التي يتم استخلاص ماء الورد الجبلي منها تقدر بحوالي 5000 شجرة بمساحة اجمالية تقدر بـ 7 أفدنة، وتقدر كمية الإنتاج بـ4000 آلاف لتر للفدان الواحد، أي حوالي 28 ألف لتر لإجمالي المساحة المزروعة بأشجار الورد.

ويصل المردود الاقتصادي من الفدان الواحد إلى 40 ألف ريال عماني، أي انه يمكن ان يصل المردود من 7 أفدنة إلى حوالي 280 ألف ريال عماني في الموسم الواحد.

وتعد صناعة ماء الورد حرفة تقليدية التصقت بأهالي الجبل الأخضر منذ مئات السنين، حيث بات يعرف ماء ورد الجبل الاخضر بجودته ودقة تصنيعه، نظرًا لاتباع الأسلوب التقليدي الذي يعتبره مزاولو هذه المهنة السرّ وراء الجودة والانتشار الكثيف لهذا المنتج.

وتمر عملية إنتاج ماء الورد الجبلي بمراحل عدة، إذ يبدأ المزارعون في شهر يناير بعملية تقليم أشجار الورد وحراثة الأرض وتسميدها وريّها بشكل جيد بانتظار موسم تفتح الزهور، وتجهيز المصنع ( الدهجان) الذي هو عبارة عن مبنى من الطين والحجارة والأواني الفخارية (البرمة) الموضوعة عليه، وتتفاوت مساحته وفق مساحة أشجار الورد لدى المزارع.

ومع بدء تزهير الورد يتجه الأهالي لقطف الورد في الصباح الباكر وأحيانا في المساء بحيث يقوم بقطف الورد في الصباح من أحد البساتين، وفي المساء من البستان الآخر وتتعاون الأسرة كلها في عملية قطف الورود من البستان وفي المقدمة النساء، في عملية تعاونية رائعة طوال فترة موسم الورود.

وبعد الانتهاء من قطف الورد تتم عملية تقطيره في المصانع الخاصة ( الدهجان) التي صممها المزارعون حيث يتم إيقاد النار داخل المصنع عن طريق الخشب أو عن طريق مكائن خاصة تعتمد على الغاز، ثم يكون أعلى النار برم فخارية خاصة يوضع بداخلها كمية من الورد وفوقه قرص نحاسي يتقطر الورد بداخله من خلال عملية تبخر الورد، وتستمر هذه العملية حوالي أربع ساعات وهكذا دواليك، تكون مستمرة طوال فترة موسم العصير لدى البعض، ومتقطعة لدى البعض الآخر حسب كمية الورد المتوفرة.

ويجمع الناتج من ماء الورد ويترك لمدة تتراوح من شهر الى اربعين يومًا حتى تترسب الشوائب، بعدها يتم تخزينه عادة في وعاء من الفخار ( الخرس) ويظل فيه ثلاثة أشهر، ويكون ماء ورد في النهاية لونه أحمر زكي الرائحة، ثم يعبأ المنتج في عبوات زجاجية سعتها 750 مليمترا ثم يتم تسويقها بالأسواق المحلية، حيث تتراوح قيمتها بين 8 الى 10 ريالات عمانية، وبعض الزجاجات ذات السعة الاقل 500 مليمتر تكون قيمتها 5 ريالات عمانية.

كما يتم حاليا تقطير ماء الورد بالأساليب الحديثة عبر مركز تقطير النباتات العطرية بالجبل الاخضر التابع للهيئة العامة للصناعات الحرفية.

ومن منطلق حرص الهيئة العامة للصناعات الحرفية في المحافظة على الموروث الاصيل من الحرف التقليدية للأجداد والآباء وتطويرها بما يتلاءم مع روح العصر والحداثة، فان المركز يقوم بتقطير ماء الورد عبر اجهزة التقطير الحديثة المتوفرة بالمركز، ويتم التقطير بواسطة الفصل والتكثيف.

احصائيات كورونا في مصر اليوم
10

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

123

الحالات الجديدة

6130

اجمالي اعداد الوفيات

98314

عدد حالات الشفاء

105547

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى