مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

“الاقتران العظيم” حدث فلكي نادر في سماء أطول ليلة لهذا العام

الاقتران العظيم أو الاقتران الكبير ، هو اقتران الكواكب المشتري وزحل، عندما يظهر الكوكبان الأقرب معًا في السماء.

الاقتران الكبير، يُسمى “عظيم” لكونه أندر وأحد ألمع وأقرب في المتوسط من الاقترانات بين الكواكب التي تُرى “بالعين المجردة” (أي لا تُحسب حالات الاقتران النادرة التي تتضمن عمالقة الجليد لأنها كانت قاتمة للغاية بحيث لا يمكن اكتشافها حتى بعد اختراع التلسكوب). ويحدث الاقتران العظيم كل 20 عامًا تقريبًا عندما “يتجاوز” المشتري زحل في مداره.

يختلف التباعد بين الكواكب من اقتران إلى اقتران من 0.5 إلى 1.3 درجة (30-78 دقيقة قوسية) أو مرة إلى 2.5 ضِعف عرض القمر المكتمل. تحدث عمليات الاقتران القريبة جدًا بشكل أقل تكرارًا (على الرغم من أن الحد الأقصى البالغ 1.3 درجة لا يزال قريبًا من معايير الكواكب الداخلية): حدثت عمليات الفصل التي تقل عن 10 دقائق قوسية 4 مرات فقط منذ عام 1200، وآخرها في عام 2020.

الميكانيكا السماوية

رسم تخطيطي لنمط خط الطول من كتاب يوهانس كيبلر لعام 1606 دي ستيلا نوفا

تحدث مواسم الاقتران العظيم -في المتوسط- مرة كل 19.859 سنة (365.25 يومًا). باستخدام فترات كوكب المشتري وزحل بالأيام، يمكن حساب هذا الرقم بالصيغة 1 / (1 / 4332.59 − 1 / 10759.22) = 7253.46 يومًا، وهو متوسط تواتر المشتري “لتجاوز” زحل كما يُرى من الشمس بسبب التأثير المشترك للمشتري الذي يبلغ دوره المداري 11.9 سنة تقريبًا، بينما الدور المداري لزحل 29.5 سنة.

وقد شهد العالم، مساء أمس الاثنين، تقارب أكبر كوكبين في المجموعة الشمسية، المشتري وزحل، إلى أقصى حد خلال ظاهرة يسميها علماء الفلك “الاقتران العظيم”، والتي لن تتكرر بهذا الحجم قبل العام 2080.

قد يهمك ايضاً:

رئيس حكومة الوحدة الليبية: السيسي راعي النهضة في مصر

أول تعليق من شام الذهبى علي زواج والدتها أصالة

وعند الساعة 18:22 بتوقيت غرينتش، ظهر الكوكبان الغازيّان العملاقان في مجال رؤية واحد بالنسبة لأدوات المراقبة، ما أعطى انطباعا بأنهما قريبان لدرجة الاندماج، فيما تفصل بينهما في الواقع مسافة 730 مليون كيلومتر.

وتوافرت أفضل ظروف مشاهدة الحدث الفلكي في المناطق القريبة من خط الاستواء، في حين كان يتعين في أوروبا الغربية وأنحاء واسعة من أفريقيا، تصويب النظر في اتجاه جنوب الغرب.

وفي الهند، تجمع المئات من محبي علم الفلك في متحف بيرلا الصناعي والتكنولوجي في كالكوتا، حيث أمكنهم الاستمتاع بمشاهدة الاقتران بواسطة التلسكوب.

وبدأ التقارب الظاهر بين الكوكبين منذ أشهر، وهو وصل إلى أقرب مسافة يوم الانقلاب الشتوي (في مصادفة زمنية)، ما أعطى انطباعا بأن الكوكبين هما جرم سموي واحد.

ويدور المشتري، أكبر كواكب المجموعة الشمسية، حول الشمس في 12 عاما، فيما تستغرق دورة زحل 29 عاما. وفي كل 20 عاما تقريبا، يظهر الكوكبان كأنهما يتقاربان لدى مراقبة السماء من الأرض.

ويعود آخر اقتران عظيم إلى العام 2000، لكن الفارق بين الكوكبين لم يكن ضئيلا بالدرجة التي شهدها العالم الاثنين منذ 1623. كما لن يشهد العالم حدثا مشابها بهذه الدرجة من التقارب بين الكوكبين قبل 15 مارس 2080.

 (عمليًا، يمكن أن يتسبب حجم مدار الأرض في حدوث اقترانات عظيمة تختلف بضعة أشهر عن المتوسط كل 19.859 سنة أو وقت حدوثها في الشمس.) أحيانًا يكون هناك أكثر من اقتران عظيم واحد في الموسم عندما تحدث بالقرب بدرجة كافية من حالة المقابلة، وهذا يُعد اقتران ثلاثي (وهو لا يقتصر على عمليات الاقتران العظيمة). حدث الاقتران العظيم لعام 2020 في 21 ديسمبر، وسيحدث الاقتران التالي في 4 نوفمبر 2040. خلال الاقتران العظيم لعام 2020، تم فصل الكوكبين في السماء بمقدار 6 دقائق قوسية في أقرب نقطة لهم، والتي كانت أقرب فصل بين الكوكبين منذ عام 1623.