مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

الأهلي والترجي التونسي يتعادلان بدون أهداف في ذهاب نهائي أفريقيا

انتهت مباراة نادي الأهلي والترجي التونسي بالتعادل السلبي بدون أهداف خلال اللقاء الذي جمعهما مساء السبت  علي استاد  حمادي العقربي في رادس بذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا ،وتُقام مباراة العودة السبت القمبل بإستاد القاهرة .

قدم الأهلي مباراة قوية وكان الأفضل في جميع خطوط الملعب والأكثر تحكمًا في مسارات اللعب، نتيجة للالتزام الخططي والتفوق البدني، خاصة في الشوط الثاني الذي سيطر عليه الأهلي تمامًا، وكاد يهز فيه شباك الترجي سواء من تسديدة إمام عاشور أو تمريرة محمد هاني إلى بيرسي تاو.

كما شهدت المباراة إصابة علي معلول في الدقيقة السابعة، ليغادر الملعب ويشارك كريم فؤاد.

الشوط الأول: 
انطلقت المباراة بحذر من الفريقين مع تناقل سلس للكرة بين أقدام لاعبي الأهلي بحثًا عن ثغرة دفاعية ومباغتة الترجي وسط جماهيره وعلى ملعبه.

مع الدقائق الخمس الأولى لاحت للترجي فرصة لهز الشباك من عرضية قابلها رودريجو رودريجيز برأسه في الزاوية البعيدة، لكن الكرة مرت بسلام بجوار القائم الأيمن للحارس مصطفى شوبير.

أجرى الأهلي تغييرًا اضطراريًّا في الدقيقة 7 بخروج علي معلول للإصابة ومشاركة كريم فؤاد.

مرت أول 15 دقيقة بدون خطورة حقيقية على الفريقين نتيجة للحذر المتبادل، وإن كانت شهدت هذه الدقائق خشونة واضحة من المنافس كادت تكلف الأهلي تغييرًا آخر في الالتحامات مع إمام عاشور وضرب أكرم توفيق في وجهه دون تدخل من حكم المباراة أو الفار.

بدأ الأهلي يفرض شخصيته على الترجي مع دخول الشوط الأول للدقيقة 25 بمناوشات هجومية لم ترتق لمرحلة الخطورة، لكنها جعلت الترجي ينكمش نسبيًّا مع استحواذ واضح للأهلي على وسط الملعب نتيجة لتفوق مروان عطية وأكرم توفيق وإمام عاشور.

قد يهمك ايضاً:

منح فيصل الفايز وسام التميز العربي

“أمهات مصر” سهولة امتحان التفاضل والتكامل…

في الدقيقة 33 يتصدر حكم المباراة الجزائري مصطفى غربال المشهد بإشهار البطاقة الصفراء إلى كريم فؤاد بغرابة، في واقعة وضح فيها ادعاء لاعب الترجي الإصابة والتحامه مع زميله دون تدخل من لاعبي الأهلي.

مع الدقيقة 39 ينال محمد هاني بطاقة صفراء بدون داع لدفعه لاعب الترجي.

مرت الدقائق الأخيرة على نفس وتيرة الشوط الأول، حتى أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط بتعادل الفريقين بدون أهداف.
 
الشوط الثاني:
بدأ الأهلي الشوط الثاني بحماس وقوة ولاحت له ركلة ركنية نفذها محمد هاني في الدقيقة 46 وكادت تثمر عن أول فرصة للأهلي، عنما وصلت الكرة إلى رامي ربيعة داخل منطقة الجزاء لكنه لم يحسن استقبالها.

استمرت صافرة مصطفى غربال حكم المباراة في اتجاه واحد في صالح الترجي وسط ادعاءات للسقوط وقرارات عكسية، ظلمت الأهلي كثيرًا ومنحت الترجي العديد من الضربات الحرة، وشكلت ضغطًا كبيرًا على الأهلي.

أولى الفرص الحقيقية للأهلي شهدتها الدقيقة 54، عندما وصلت الكرة إلى حسين الشحات فتقدم وتوغل إلى داخل منطقة الجزاء وسدد بقوة، لكن الكرة ارتطمت بقدم محمد أمين توغاي مدافع الترجي ووصلت إلى إمام عاشور في واحدة من الفرص الحقيقية للأهلي لهز الشباك.

في الدقيقة 62 كاد إمام عاشور يضع الأهلي في المقدمة عندما استقبل الكرة على حدود منطقة الجزاء وسدد قوية لكنها أخطأت الطريق إلى الشباك ومرت بجوار القائم.

واصل الأهلي ضغطه لخطف هدف الفوز عندما وصلت الكرة إلى وسام أبو علي في الدقيقة 64، فراوغ وتوغل وسدد لكن الدفاع تدخل في اللحظة الأخيرة لترتد الكرة إلى محمد هاني فمرر الكرة زاحفة داخل منطقة الجزاء، ولو كان بيرسي تاو وضع قدمه في طريق الكرة لعانقت الشباك.

أجرى الأهلي التغييرين الثاني والثالث في الدقيقة 80 بمشاركة محمد مجدي أفشة ورضا سليم وخروج إمام عاشور وبيرسي تاو.

سيطر الأهلي تمامًا على الدقائق العشر الأخيرة من المباراة وكان الأكثر انتشارًا ومحاولات على المرمى، نتيجة للتفوق البدني والخططي، مع أفضلية للتغييرات التي أجراها كولر المدير الفني.
 
واصل الأهلي استحواذه وسيطرته حتى أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بتعادل الفريقين 0/0، انتظارًا لمباراة العودة والحسم باستاد القاهرة يوم السبت المقبل.
 

 

التعليقات مغلقة.