مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

احمد سلام يكتب حافظ إبراهيم ينكأ الجراح

0

بقلم أحمد سلام

قد يهمك ايضاً:

رئيس الادارة المركزية لطب الأسنان يناقش مع أطباء الاسنان…

إستئناف الدراسة غداً الخميس بمحافظة البحيرة 

بين الاقسام 1

في كل عام تقريبا أكتب عن ذكري شاعر النيل حافظ إبراهيم وأكتفي بذكري الميلاد علي عكس المتعارف لإيماني بأن الميلاد يؤرخ لكيان سطر تاريخا لايغيب عن الأذهان من منطلق أن الصدق هو العنوان .
….ولد شاعر النيل حافظ إبراهيم في 24 فبراير سنة 1872 ولقي ربه في 21 يونيو سنة 1932 وحديثي عنه ليس سردا لحياته بل إطلالة علي أروع كتاباته.
…… كان أروع من كتب عن مصر وقصائده موضع فخار علي طول الزمان ومن يرجع إليها يجدها صالحة لكل زمان .
..
أسترجع أبياتا من قصيدته الشهيرة”وطني”:والتي يقول فيها:-
كـم ذا يُـكـابِدُ عاشِقٌ وَيُلاقي فـي حُـبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّـــاقِ
….. كتب أيضا قصيدته التي يُطلق عليها مصر تتحدث عن نفسها ويقول فيها
..
وقف الخلق ينظرون جميعا ………كيف أبني قواعد المجد وحدي
وبناة الأهرام في سالف الدهر …….كفوني الكلام عند التحدي
أنا تاج العلاء في مفرق الشرق …….. ودراته فرائد عقدي
إن مجدي في الأوليات عريق …….من له مثل أولياتي ومجدي
أنا إن قدر الإله مماتي ……..لا ترى الشرق يرفع الرأس بعدي
ما رماني رام وراح سليماً ……من قديم عناية الله جندي
كم بغت دولة عليّ وجارت ………ثم زالت وتلك عقبى التعدي

…… أتوقف عند قصيدة رائعة لحافظ إبراهيم بعنوان ” غلاء الأسعار ” يصف فيها عذابات الغلاء وهي رسالة إلي أولي الأمر تنشد دوام التذكير بها وكأنه كان يكتب للتاريخ من منطلق أن فصول قصة البؤس مستمرة والمبتغي أن تفارق ليشعر الإنسان بآدميته …..يقول حافظ عن غلاء الأسعار:-
..
أيها المصلحون ضاق بنا العيشُ ……..ولم تحسنوا عليه القياما”
“عزّت السّلعة الذّليلة ………حتى بات مسحُ الحذاء خطبا جُساما ”
“وغدا القوتُ في يد الناس كاليا قوتُ حتّى نوى الفقير الصياما.”
“يقطعُ اليوم طاوياً ولديه ِ دون ريح القتار ريح الخُزامى.”
” ويخال الرّغيف في البعد بدراً ويظن اللّحوم صيدا حراما”
..”إن أصابَ الرغيف من بعد كدٍ صاح َ: من لي بأن أُصيبَ الإداما .
.أيها المصلحون أصلحتم الأرض وبتُّم عن النفوسِ نياما
أصلحوا أنفسا أضر بها الفقْر وأحيا بموتها الآثاما

…… شاعر النيل أصدق وصف ينطبق علي الشاعر حافظ إبراهيم وهو بقصيدته عن غلاء الأسعار ينكأ الجراح واليقين بأنه كتبها بمبضع الجراح وذاك هو المرجو من دولة المفكرين كُتابا وشعراء ودائما لايغفر التاريخ خيانة القلم وبث الزيف والركض في فلك كل العُصور بحثا عن البريق وذاك نهج الجُبناء ودائما النسيان مآل كل راكض في فلك السلطان. !

بين الاقسام 2