مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

أنور ابو الخير يكتب: نصر أكتوبر والكرامة

 

قد يهمك ايضاً:

بكل صراحة..كمال سعد رئيس التحرير يكتب: محمود مرزا…

أوليفيا حنا تكتب التقليد الاعمي للغرب

هكذا سيظل نصر السادس من أكتوبر ورجال القوات المسلحة مبعث اعتزاز وفخر وستظل ذكريات وبطولات النصر تتوارثها الأجيال جيلاً بعد جيل توضح وتظهر مدى عبقرية وشجاعة المقاتل ومتخذي القرار المصرى بالساعة الذى لقن فيه الجيش المصري الإسرائيليين درساً لن ينسوه فى فنون القتال والتخطيط والخداع الإستراتيجى فتحية لكل شهداء مصر الأبرار من رجال القوات المسلحة الذين ضحوا بأرواحهم الطاهرة ودماءهم الزكية فداء لمصر وحفاظا على أمن أراضيها واستقرار وسلامة شعبها
فاليوم تعجز كلماتي عن وصف اهميه يوم النصر العظيم فهو يوم العزة والكرامه يوم استطاع الشعب المصري والأمة العربية استعادت كرامته يوم السادس من اكتوبر 1973 انه اليوم الذي استطاع الجيش المصري ضرب اروع الامثلة في الدفاع عن الشرف واستعادة الحق
فقد استطاع الجيش المصري بجميع جنوده وضباطه وعدته النصر على الجيش الاسرائيلي الذي كان متأكدا تماما بأن الجيش المصري لن يستطيع اطلاقا استعادة ارضه وذلك بسبب التجهيزات الخرافية التي فعلها الجيش الاسرائيلي لضمان ذلك من ساتر ترابي وخط بارليف المنيع وغيرها من التجهيزات التعجيزية لحفظ استيلائهم على الاراضي المصرية
ولكن بفضل الله عز وجل وصبر الجيش المصري وحكمة الزعيم محمد أنور السادات رحمه الله عليه الذي لا نستطيع أن نفية حقه لقلب الموازين رأسا على عقب واستطاع الجيش المصري الهجوم بكل قوة وبخطط ذكية قاموا ابطال القوات المسلحة بشل حركة العدو الإسرائيلي الصهيوني خلال ست ساعات برفع العلم المصري فوق ارض سيناء الغالية مما اصاب العدو الاسرائيلي بعجز تام وتخبط في اتخاذ القرارات ومما كان له الاثر الايجابي لجنودنا البواسل في اسر الكثير من الاسرائيليين والتعمق داخل الارض المحتلة والاستيلاء على حقنا المسلوب منذ عام 67 وكان المتحكم فيه ارادة الجندي المصري واقتناعه باستعادة حقه
لا يسعني في تلك اللحظات الا ان اسجل رسالة شكر وحب وتقدير باسم اكثر من 100 مليون مصري وباسم ملايين العرب ولكل من شارك في حرب العزة والكرامة حرب اكتوبر والى كل من استشهد في تلك الملحمة التاريخية ونحتسبه عند الله شهيدا مع الابرار والصديقين وكما قلت قبل ذلك ان كلماتي تعجز عن وصف هذا اليوم وكل ما تمت كتابته على مدار 48 عاما من حرب اكتوبر لا يستطيع وصف جزء من هذا الحدث المهم ولا يستطيع وصف شعور النصر ولاننسي الزعيم الراحل محمدانور السادات هذا الرجل الذي يعلم الله كم احبه الشعب المصري وقدره واحترمه هذا الرجل صاحب النصر الحقيقي
نتمنى من الله عز وجل ان يحفظ مصر دائما من المصائب والكوارث وان نتذكر دائما ان نصر اكتوبر كان بعزيمة وارادة ابناء مصر
ما اتمناه ويتمناه ملايين المصريين ان يكون النصر حليفا دائما للمصريين وليس شرط النصر في خوض الحرب ولكن النصر في الحق الذي هو قمة العدل