مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

أنور ابو الخير يكتب : لن تنال قوى الشر منك يا مصر

 

 

قد يهمك ايضاً:

أحمد سلام يكتب سقط النقاب عن الوجوه الغادرة

أنور ابو الخير يكتب : يتلونون مع الزمن

بين الاقسام 1

علي شعب مصر الانتباه واليقظة لهذه الشائعات والدعوات الخبيثة والدنيئة لمحاولة هدم مصر وتخريبها علي أيد أبنائها والصادرة من هؤلاء الأفاعي سواء علي شبكات التواصل الاجتماعي أو من خلال قنواتهم العميلة التي تبث من الخارج فهؤلاء الأفاعي هدفهم الوحيد خراب مصر وتدميرها والقضاء عليها لتنهار وتسقط لاقدر الله ويتشرزم الشعب بحروب اهلية مخطط لها بعناية وقد يصبح لائجا مثل كثير من الدول حوله فمصر تستمد قوتها من تلاحم شعبها وجيشها وشرطتها ذلك التلاحم التاريخي الذي أذهل العالم
انتبهوا ياشعب مصر فليس من المعقول ان تنسي أن هؤلاء الأشخاص وبنفس اسلوبهم الدنييء كانوا السبب في خراب مصر بعد احداث 25 يناير المشئومة
فالعاقل لايلدغ من الجحر مرتين وإن شاء الله لن يتحقق حلم هذه الفئات المتآمرة ومعهم الخونة والذين باعوا انفسهم ضد وطنهم من اجل حفنة دولارات
فانتبهوا ياشعب مصر الوفي وكونوا على قلب رجل واحد خلف جيشكم ورئيسكم الذي حمل روحه على كفيه يوما ما لينقذكم من براثن أهل الشر وأقول لكل العملاء والخونة في الداخل والخارج دوركم مكشوف ومعروف وأن الشعب المصري الطيب برغم كل مشاكله وأزماته وهمومه لن يستجيب لدعواتكم الخبيثة الهادفة
واننا في مصر نراهن على وعي المصريين للتصدي لقوي الشر من الفتن والشائعات وحرصهم الأكيد على أمن واستقرار بلدهم وتراب وطنهم الغالي الأمر الذي يتطلب من كل واحد منارجلا كان أم امرأة اوشاب أن يكون بمثابة رجل أمن في المكان الذي يتواجد فيه في كل مكان في مصنعه و مدرسته وكليته وجامعته و حقله ومنزله بمعنى أن ينظر المواطن بتركيز و بعين ثاقبة لكل مايحدث حوله حتى نتمكن جميعا من أن نكون علي يدا قلب رجل واحد مع القيادة السياسية في وجه كل من تسول له نفسه لنشر الشائعات والفتن داخل الوطن لعدم الإستقرار والمساس بأمن وطننا الغالي واستقراره وحرص المواطنين وتعاونهم من خلال عدم الأصغاء للشائعات ومحاربة كل من يحاول أن يدس السم في العسل عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة بطريقة أو بأخرى ويجنبنا الارباك في مواجهة مثل هذه الاشاعات المغرضة التي تبث عن قصد أو عن غير قصد وذلك حرصا على سلامة الوطن والمواطنين جميعا والتي لن تنال من عزيمتنا في محاربة قوى الشر والظلام وأصحاب الفكر المتطرف والهدام وستبقى مصر عصيا عليها على مر الزمان
مع فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يواصل العمل بالليل النهار والثواني والساعات متنقلا شرقا وغربا متواصلا مع الشمال والجنوب باذلا كل طاقته في سبيل الخير لمصر وشعب مصر حاملا في قناعته هموم العرب واضعا نصب عينيه المصلحة العامة مستبشرا النجاح والأمن والأمان للجميع رجل اتخذ من الصدق عنوانا لتواصله مع شعبه ومن الأمانة دليل على جديته واخلاصه في حمل المسؤولية والقيام بالواجب المقدس الذي اقسم عليه يوم اعتلى سدة الحكم عبدالفتاح السيسي رجل أموره كلها واضحة شفافة يستعين بشعبه الأصيل وقت المحن والشدائد يقتبس من غالبيتهم اسس حكمه وقراراته ولا يخفي عنهم شيئاً واليوم يضرب اروع مثل وهو يستعين بهم ضد قوى الشر والدمار المتربصة بنا شرا يكون الرئيس المقاتل قد طبق الشريعة في الشورى وافشى في ربوع بلاده الديمقراطية الصحيحة اليوم ترسي يا سيادة الرئيس قاعدة جماهيرية ضد أعداء الأمة المتربصين بنا وبكم شرا هذه القاعدة أقوى بكثير من المفاعلات الذرية لانها قوة وإرادة شعبية تحب وتصون وتدافع عن الوطن كله ليس مصر لوحدها بل كل الوطن العربي معك درعا صامدا يكافح ويناضل في سبيل الأمن والأمان سيادتك قلت الحقيقة وكشفت اللثام عن وجوه الشر المحدق بنا وبهذا أديت الأمانة وقمت بالواجب والزمتنا الحجة وجاء دورنا نحن الشعوب العربية فان خذلناك خنا الأمانة وتركناك وحدك في الميدان تقاتل فمسحنا عن هامتنا صفة الرجال ولكن لا والف لا يا سيادة الرئيس نحن معك من الألف الى الياء نأتمر بأمرك نلبي نداءك بالسمع والطاعة نذود عن اوطاننا نبني ونعمر ولا ندمر نزرع ونحصد ولا نحرق نجمع ونلم الشمل ولا نفرق فسر بنا الى العلا يا فخر امتنا يا خير من انجبت مصر يا ريس واعلم انها مصونة ومحصنة لايمسها الشر ولسان حالنا يقول تحيا مصر لذلك علينا أن نسخر لساننا الذي يلعب دورا هاما في تجاوب مشاعرنا وأفكارنا والذي هو أداة التفاهم وشارح للمعاني والأفكار والوسيلة المفسرة لما يدور في خلدنا علينا أن نسخره لتأدية رسالة التفاهم والتواثق حتى يكون رائدا للخير ورسولا للمحبة الصادقة الخالصة من الشوائب وان لا أن يكون أداة للخداع والتزوير ورائدا للشر ومدعاة للتنكر والتباغض بين الأفراد ومعول لهدم كيان المجتمع
فهل نعيد الاعتبار لقيمة الصدق ونقضي على أشكال النفاق ضمانا لسلامة مصرنا الغالية
أم سنظل على ريائنا الذي به نهوي إلى الدرك الأسفل في جهنم
وتبقي مصر شامخة وتحيا مصر

تعليقات