مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

أنور ابو الخير يكتب : كن حريصاً من فتن الزمان

 

قد يهمك ايضاً:

القدس… مدينة السلام …حلقة (2)

د/ شاكر عرفات يكتب : “يوم الشجرة المباركة – اليوم…

بين الاقسام 1

نحن نعيش اليوم للأسف الشديد في واقع مرير انتشرت فيه الفتن وراجت فيه سوق البدع وكثر التخبط والحيرة بالإساءة أفضل خلق الله صاحب الفضيلة والإنسانية والرحمة ولا ندري ما تحمله لنا الأزمان القادمة فلا يعلم بها إلا الله
فقد انتشرت فتن لتفرقة الوحدة الوطنية والخلافات بين المسلمين والمسيحيين وتنافرهم فيما بينهم لكي تتمكنت الفتن من تمزيق النسيج الإسلامي والمسيحي وقطع أواصر المحبة ولحمه الرابط بين المسلم والمسيحي وتخاصم وتناحر أصحاب العقيدة والنسيج الواحد ولا حول ولا قوة إلا بالله وغذتها فتن متتابعة من بعض وسائل الإعلام المضلل وفتن الإنترنت والفضاء المفتوح والانفتاح الكامل على العالم من حولنا في وسائل التواصل الاجتماعي كل يكتب ما يريد وينشر ما يريد دون وازع من ضمير يردعه إلا من رحم الله لكي يحرض على الفرقة ويأجج الفتنة وينفخ في الرماد ليصبح ناراً ستحرق الجميع حتى من أوقدها نفسه نسأل الله العفو والعافية
ويعد انتشار البدع من الفتن التي نحتاج فيها إلى الاستعانة بالله تعالى ونسأله الثبات على الدين القويم وأن يبصرنا بالحق المبين
فيجب على كل مسلم الحرص على سلامته وسلامة أسرته وأهله من الانسياق وراء الفتن أو البدع فيقوم بدور الناصح الأمين لإخوانه من حوله ويوضح لهم خطورة ذلك حتى يفطن الجميع إلى مواطن ضعفِ الأمة وتفرقها فيمكننا جميعا القضاء على الفتن والبدع بتجاهلها وتمسكنا بثوابت عقيدتنا العظيمة كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
والتحذير من الوقوع في الفتن والحث على الثبات من الأمور التي اهتمت بها الشريعة الإسلامية اهتماماً بالغا فيوصينا الله تعالى بضرورة الاتباع والثبات على دينه والاستقامة على الحق وعدم التفريط في ذلك
قال الله تعالى {وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون}
وجاءت السنة النبوية بأحاديث عديدة تحث على التمسك ونبذ البدع فهي من الفتن والحذر منها وعدم الوقوع فيها
وكذلك أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بضرورة الاستعاذة بالله من الفتن
وحذرنا من السعي فيها
فعن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
((ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي ومن يشرف لَها تستشرفه ومن وجد ملجأ أو معاذا فليعذ به))
فأوصيكم ونفسي بالثبات في زمن الفتن والمتغيرات والتمسك بحبل الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
ونسأله تعالى النجاة من هذه الظلمات وأن يجنبنا الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن
فنحن في أشد الحاجة إلى الإكثار من الدعاء عسى الله أن يحفظ مصرنا العزيزة ويحفظ ديننا ولنعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان كثيراً ما يذكر نفسه والناس بأن الله يقلب القلوب في لحظة
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول (( يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك))
اللهم إنا نسألك الثبات في كل زمان ومكان كثرت فيه الفتن وارفع اللهم الابتلاءات والنقم عن بلدنا مصر الغالية بلد الأنبياء والإسلام اللهم آمين

بين الاقسام 2