مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

أنور ابو الخير يكتب : كتابك لا يحوي سوى تاريخك

فى هذا الزمان كل شيء يلعب القدر دوراً في حياتناابتداء بالعمل وانتهاء بالصداقــة
قد تجد من يمنحك التشجيع و الرعايه
وقدتجد من يضع أمامك العقبات فتشعبت همومنا في هذه الحياة الدنيا وتعلقت القلوب بملذاتها وشهواتها وتسابق الناس نحو حطامها وتنافس أكثر الخلق على أموالها ومناصبها واغتر الكثير بالجاه والقوة والسلطان وكثرة الأولاد والأتباع وظن الجميع أن هذا الطريق يؤدي إلى السعادة والطمأنينة وراحة البال ورغد العيش وتوالي النعم واستمرارها ولكن الحقيقة خلاف ذلك فقد نتج عن حب الدنيا والتعلق بها أن جعلناها الهم الأول في حياتنا
لقد كان من أعظم الاكتشافات في عصرنا الحالي هو أننا نستطيع تغيير المظاهر الخارجية لحياتنا عن طريق تغيير الأوجه الداخلية لتفكيرنا التي تحمل في طياتها الحقيقة الديناميكية التي تقول إننا لسنا ضحايا وإنما مشاركون في صنع حياتنا والعالم من حولنا فعندما تنظر حولك الي البشرية ستجد أنه من الصعب عليك تجاهل حقيقة أن قليلين جداً من الناس هم السعداء الذين يشعرون بالرضا ويعيشون حياة هادفة ذات مغرى
إن معظم الناس يبدون غير قادرين على التكيف مع مشكلاتهم وظروف الحياة اليومية و كيف معظم الناس أنفسهم على تجنب الفشل راضين بالمستوى المتوسط المتواضع و أصبح التكيف مع المستوى المتواضع طريقة حياة ونتيجة لذلك فإن مشاعر عدم الملاءمة وعدم الكفاءة تجعل معظم الناس بشكل إنساني تام يوجهون اللوم للمجتمع والناس والظروف والأحوال المحيطة على إخفاقاتهم وإحباطاتهم لدرجة أنهم لا يستجيبون للآراء المنطقية التي تثبت العكس فنلتقي بأناس تجمعنا بهم الأيام ربما صدفة أو ميعاد متفق عليه فنصافحهم بحب ونستقبلهم بثقة ونظن وجودهم خطوتنا الأولى نحو الفرح وأن الأيام ستصالحنا بهم وأنهم الفرج الذي طال انتظارنا له وأن الحياة معهم ستكون أروع وأن الحزن قد غادرنا بمجيئهم فنتغير من أجلهم ونعيد ترميم نفوسنا المنكسرة من أجلهم ونطير فرحا ونطير بهجة ونفتح للأمل نوافذنا ونرى العالم بمنظار ملون ونحلم بغد أفضل ونمنحهم كل ما يمكن أن يمنح ونرسم لهم صورة جميلة ونضع فيها الكثير من ملامحنا ونسهر نلونها بدم قلوبنا ونحلم معهم بغد أفضل لكننا نستيقظ سريعا نستيقظ من حلمنا الأخضر على صوت ارتطام بجدران الواقع في قلوبنا فنلمحهم في أبشع صورة فنتزلزل كالأرض وننهار كالجبال عندها وعندها فقط تتضح الصورة الحقيقية فتنصهر الألوان وتتمزق الأقنعة وتتشوه الصور فتلمحهم يرحلون وهم يحملون في حقائبهم حلمك الجميل إحساسك الصادق وثقتك بالآخرين وقدرتك على مقاومة الألم والاستمرار في الحياة ويخيل إليك وهم يرحلون أنهم يتهامسون عليك ويضحكون بصوت مرتفع كصوت ذهولك وبكائك المر خلفهم وعندها ترتجف تصرخ وكأنك تعود إلى الحياة من جديد فترى ما لم تكن ترى وتسمع ما لم تكن تسمع وتشعر بما لم تكن تشعر به من قبل فتقترب من نفسك أكثر تصالحها تعتذر منها تعدها بأن لاتفتح أبوابك بهذه اللهفة وهذه الثقة مرة أخرى تمهل ولاتحزن عليهم وأفتح أمامهم أبواب أحلامك التي احتوتهم وليرحلوا وليبتعدوا عنك قدر استطاعتهم وفارقهم قدر استطاعتك فلن تموت قبل يومك ولن تقوم الساعة برحيلهم ولن تضيع والصدق في داخلك وإذا شعرت برغبة في البكاء فلا تتردد وأخسرهم اخسر بقاياهم خلفهم واكسرخلفهم كل الطرق التي تملكها وأغلق كل أبواب العودة في وجوههم
كي لا يقتربوا من عالمك مرة أخرى ولا تندم فليس هذا المهم بل الأهم أن لا تلم نفسك وتتخبط بأدوار لا تليق بك حتي لا يتهمسوا بك وبانكسارك ولتتشكل مرة أخرى بشكل أفضل وأجمل وتأكد حين تنكسر لن يرممك سوى نفسك وحين تنهزم لن ينصرك سوى إرادتك فقدرتك على الوقوف مرة أخرى لا يملكها سواك
عفواً أيها السادة القارئ
إنهم يثيرون احتقارك فماذا تنتظر اقلب صفحتهم من كتاب حياتك وأبدأ من جديد أو مزقها نهائيا وأفتح صفحاتك المضيئة بعد أن يرعبهم المساء تأكد إن لم تحصل على احترامك فلن تحصل عليه بكنوز الدنيا كلها فاقنع الناس بالأدلة وليس بشيء آخر
اللهم اقسم لنا في طيات عمرنا ما ينسينا كل هم وغم أصابنا وأرق ليلنا واقسم لنا من الغنى ما ينسينا كل حرمان ومن الأمان ما ينسينا كل خوف وقلق ومن الطمأنينة والسكينة ما ينسينا كل أرق