مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

أنور ابو الخير يكتب : عاش الهلال مع الصليب

 

 

قد يهمك ايضاً:

إلهام شاهين توثق تبرعها بأعضائها السليمة بعد وفاتها.

بدء التجهيزات النهائية لانطلاق موقع ( المواطن )

بين الاقسام 1

إننا نعزي أنفسنا أولاً جميعا في شهداء وضحايا مصر الغالية إخوتي مسيحيون مصر ولا نعزي طائفة بعينها عن مثل هذاالحادث الأليم بكنيسة أبو سيفين الذى راح ضحيتها عدد 41 من إخواتنا الأبرياء متمنين للأخوة المصابين بالشفاء العاجل
إن مصر تمر بأهم وأخطر مرحلة في تاريخها الحديث فإنتبهوا يامصريين ولا تعطوا الفرصة لأهل الشر وأعداء الإنسانية (( أمثال نجبيب ساويرس )) أن يفرقوا بيننا بأي طريقة وتحت أي مسمي أو ثقافة مغلوطة
نحن المصريين نضرب أروع الأمثلة منذ ان دخل الإسلام فى مصر في الوحدة والتعايش والأخوة والوفاق المبني على الإحترام المتبادل والحب بين المسلمين والمسيحين و نحن دائما يد واحدة تضرب أي عدوان يحاول أن يبث الفرقة والخلاف والفتن بيننا
نحن شعب أصبحنا نعرف جيدا اليوم من هم الشياطين والشيطان الذى قاعد ينفخ في النار ونشر الفتن بيبنا
وهو ((نجبيب ساويرس))
ولذلك عليكم الأن أن تثبتوا للعالم بأنكم على قدر من الوعي والثقافة بعيدا عن الأحضان الفارغة والمصافحات الزائفة والإبتسامات البلاستيكية سواء بين الرموز الدينية أو بين أفراد الشعب
إن الفتنة الطائفية ماهي إلا جهل ديني وثقافي من الطرفين بسبب عدم وعي المصريين حيث إن حب السيد المسيح والسيدة مريم متأصل في قلوب المسلمين والقضاء علي الجهل هو الحل الأمثل لمواجهة مثل هذة الفتن الطائفية وصد الإستعمار الفكري وتنمية وعي وثقافة المصريين وقد شهدت سنوات حكم الرئيس عبدالفتاح السيسي بعض محاولات إثارة الفتنة الطائفية سواء من داخل أو خارج مصر ولكن سرعة تصدي الرئيس السيسي لتلك المحاولات الفاشلة كانت كلمة السر للقضاء عليها
فعندماأعدمت الجماعة الإرهابية مجموعة من الأقباط في ليبيا ظلماً وغدراً أصدر الرئيس السيسي أوامره للقوات المسلحة بأخد الثأر لشهداء الوطن خلال ٢٤ ساعة وبالفعل قامت القوات الجوية المصرية بتدمير مواقع ومعسكرات تلك الجماعة الإرهابية بالمنطقة الشرقية بليبيا وأكد الرئيس أن حق المصريين لا يضيع هدراً
ودوماً تثبت مصر أن مسلميها ومسيحييها يعيشون فى تآخ حقيقي في ظل مجتمع آمن لا عنصرية فيه ولا طائفي، تجمعهم وحدة وطنية راسخة القواعد وهيهات أن يستطيع أيا ما كان أن يفرق بين المسلم والمسيحي
لذا وجب علينا جميعا أن نحمي الوحدة الوطنية من أي محاولة تهدف إلى إشعال الفتنة الطائفية بين أبناء الوطن الواحد
ورسالتي إلى نجبيب ساويرس الذى يحاول أن يثيرالفتنة إعلم إنك لا تخدم قومك ولا وطنك بل العكس هو الصحيح فأنت تخدم نفسك أولاً وأعداء الوطن الذين يتربصون به ويسعون إلى إشعال الفتنة لكي تسقط مصر في أيديهم وعلى الجميع أن يعلم أننا جميعاً ركاب في سفينة واحدة وسكان في وطن واحد وجسد واحد
فلا توجد قوة على الأرض تستطيع أن تفصل وتعكر صفو العلاقة والمحبة الخالصة التي في الجينات بين مسلمي مصرو اقباطها انهما روح وجسد في كيان الأمة المصرية الواحد ولا ينفصلان ابدا برغم محاولات الخونة والفاسدين وتجار الدين من إثارة الفتنة بينهما
فلنرفع جميعاً شعار الدين لله والوطن للجميع ولنكرر ما قاله أسلافنا من قبل عاش الهلال مع الصليب

تعليقات