مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

أنور ابو الخير يكتب : اللحظات الفارقة لنصر اكتوبر

 

 

قد يهمك ايضاً:

قراءة في بيزنكس

ناني في حي المعجباني.. (نفوسه والدلع ناني) الجزء الرابع.. 

بين الاقسام 1

تحل علينا الذكرى التاسعة والأربعون لنصر أكتوبر المجيد لقد كان نصر أكتوبر لحظة فارقة فى تاريخ مصر فحل الأمل والنصر ورحل اليأس والهزيمة لتعيد بطولات جيل العظماء من حماة الوطن إن الله يعطى النصر لمن يستحقه ويحجبه عمن لم يتأهل له والله لا يجامل المؤمنين لإيمانهم ولا يظلم غيرهم كذلك فللنصر شروط وللهزيمة أسباب ومن أخذ بأسباب النصر انتصر حتى لو كان غير مؤمن ومن أخذ بأسباب الهزيمة انهزم حتى لو كان مؤمنا ذلك النصر الذي سيظل رمزا مصريا خالصا للتضحية والفداء حيث قاتل المصريون من أجله ودفعوا أثمانا غالية من دمائهم الطاهرة ليستردوا جزءاً غالياً وعزيزا من أرض الوطن الذي أقسمنا على حمايته وصون ترابه وحدوده مهما كان الثمن ومهما كانت التضحيات لقد استجمعت مصر شرائط النصر فى حرب 6 أكتوبر وبذلت كل جهدها وعرقها ودمائها من أجل هذا النصروأحسب أن حيل أكتوبر وقادته لن يتكرروا بذلا وعطاء جهداوعرقا وتضحيات جسام ويكفى أن هؤلاء الجنود الذين عبروا القناة ظلوا أكثر من سبع سنوات كاملة فى تدريب واستعداد متواصل للحرب فنصر أكتوبر العظيم هو أعظم حسنات الرئيس السادات هو ومن معه من جنود وضباط وضباط الصف وكلهم أبلى فى المعركة بلاء حسنا وقادة أكتوبر لم ينالوا من حظوظ الدنيا شيئا وكان مرتباتهم أشبه بالملاليم فى عصرنا وكانوا زهادا فى الدنيا ويكفى أن المشير أحمد اسماعيل وزير الدفاع وقت النصر مات فى نفس الشقة التى تزوج فيها وهو نقيب بنفس الأثاث القديم لم يجدد منه شيئا هؤلاء عاشوا لله وللوطن وقدموا كل شيء فداء له
لقد كان نصر أكتوبر العظيم درسا وطنيا خالدا يثبت أن الأمة المصرية قادرة دوماً على استعادة حقوقها وفرض احترامها على الآخرين وأن الحق الذي يستند إلى القوة تعلو كلمته لابد أن ينتصر وأن الشعب المصري لا يفرط في أرضه وقادر على حمايتها في كل وقت وحين وقادر أيضا على أن يبني مستقبلة ليبهر العالم أجمع حين أراد تغيير وجه مصر فبني المشروعات الكبرى في ست سنوات ليبهر العالم من جديد
فتحية إلى جيل أكتوبر العظيم الذي حقق النصر وأعاد للعسكرية المصرية الكبرياء والشموخ وتحية إلى حماة الوطن الذين يستكملون المسيرة مستلهمين روح أكتوبر العظيم في تنمية مصر الجديدة في كافة المجالات لتحيا مصر على الدوام عزيزة قوية حرة أبيه وتحية إلى كل أم مصرية غرست في أبنائها عقيدة راسخة وهي أن الأرض لا يمكن التنازل عنها مهما كان الثمن وربطت على قلبها صبراً وإيمانا وتحية إلى أرواح شهدائنا الأبرار الذين رووا بدمائهم الزكية أرض مصر الطاهرة وقدموا لأجيال تأتي من بعدهم القدوة والمثل في التضحية والفداء وتحية إلى رجال القوات المسلحة المصرية الذين يرابطون الآن في كل بقعة من أرض مصر مع إخوانهم من رجال الشرطة ليحفظوا لمصر أمنها وأمانها واستقرارها يشيدون مستقبل باهر لابنائها ستبقى ذكرى نصر أكتوبر المجيدة عيداً لكل المصريين تخليداً لقوة إرادتهم وصلابتهم لكفاءة قواتهم المسلحة وقدرتها القتالية المتميزة والتي سطرت ملحمة وطنية خالدة في حفظ تراب هذا الوطن ستظل نموذجا يحتذى على مر السنين واليوم يتغير وجه مصر الحضاري ونرى على أرض الواقع دولة جديدة عصرية متطورة في وقت يئن فيه العالم من أزمات بلا حدود ليحقق شعب مصر معجزة تنموية جديدة لا تقل بأي حال عن معجزة نصر أكتوبر المجديد
رحم الله أبطال أكتوبر جميعا ورحم الله عبدالناصر الذى أعاد بناء الجيش المصرى بعد هزيمة 5 يونية على أسس علمية واحترافية رائعة مهدت لنصر أكتوبر
رحم الله السادات الذى ظلمه الإسلاميون واليساريون والناصريون والاشتراكيون وبعض المثقفين والقوميين و علينا أن نفتخر بقواتنا المسلحة في كل الأوقات والأزمنة وأن نثق في قدراتها علي حماية تراب مصروصون مقدرات الشعب المصري

التعليقات مغلقة.