مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

أكباد الأوز من المصريين القدماء إلى طعام فاخر أغلى من الذهب يصنعة الفرنسيين ( الفواجرا – Fois Gras )

أكباد الأوز من المصريين القدماء إلى طعام فاخر أغلى من الذهب يصنعة الفرنسيين ( الفواجرا – Fois Gras )

بقلم دكتور – ياسر أيوب ثابت:

رئيس اللجنة العليا للفنادق بنقابة السياحيين – مصر

أكدت العلماء المختصون بدراسة علم المصريات أن المصريين القدماء حققوا تفوقًا حضاريًّا في جميع المجالات، خاصة المجال الصحى والطبى ، وقد جاء فى إحدى البرديات أن المصريين القدماء توصلوا إلى طريقة مبتكرة لتسمين “أكباد الأوز”، لاستخدامها في علاج الضعف الجنسى عند الرجال، والوقاية من الأمراض.

قد يهمك ايضاً:

حياتنا بين التفاهم والنفور.. بقلم حازم مهني 

بين الاقسام 1

من الجدير بالذكر إن كبد الأوز تحظى بشعبية كبيرة فى العديد من الدول حول العالم وبالتحديد فرنسا وذلك بسبب عدة أشياء أولاً فائدتها الصحية العظيمة التى تعود بالنفع على جسد الأنسان بالإضافة إلى فائدتها بالتحديد للرجال حيثُ تعمل على زيادة نسبة الخصوبة للرجل والحماية من الأمراض المزمنة.

وتتراوح الأسعار الخاصة بكبد الأوز فى دولة فرنسا ما بين 90 إلى 120 يورو، وأيضاً مشهور جداً فى فرنسا فطيرة تُدعى “فطيرة كبد الأوز” وتُقدم فى المطاعم الفاخرة حول العالم ويصل سعرها إلى ما يقارب 300 دولار أمريكى، وما يؤكد بالدليل أن الكبد الخاصة بالأوز تُستخدم في علاج الضعف لدى الرجال والعمل على زيادة قدراتهم التناسلية، هو ان ما يُعرف بأسم “الفياجرا” أو الحبة الزرقاء قد تم إشتقاق ذلك الأسم من كلمة “الفواجرا” وهو الأسم المتعارف به على “الكبد المسمن” في قارة أوروبا

تقول ليلى دسوقي، باحثة بقسم الإنتاج الحيواني بالمركز القومي للبحوث بالقاهرة : إن علماء المصريات والبرديات والصور المنحوتة على جدران المعابد والأعمدة أكدوا جميعًا أن المصريين القدماء أبدوا اهتمامًا خاصًا بـ”تسمين الأوز”، بطريقة معينة تجعلها ذات قيمة غذائية تساعد على علاج الضعف الجنسي للرجال، ومقاومة الشيخوخة.

وثبت علميًّا أن “كبد الأوز” المسمن عن طريق “التظغيط” يحتوي على نسبة عالية من الأحماض الدهنية، التي تلعب دورًا مؤثرًا في زيادة الحيوية والطاقة لدى الإنسان، ويعد “تسمين الأوز والبط” للحصول على الكبد المسمن تجارة رائجة في كثير من الدول الأوروبية، ويعد من الأعلاف المفضلة لدى الأفراد من أصحاب الطبقة الغنية، ويعرف “الكبد المسمن” في الدول الأوروبية باسم “الفواجرا”، وهو اسم فرنسي.

وعندما ترتفع نسبة الأحماض الدهنية في كبد الأوز، يتحول لونه من اللون البني العادي إلى اللون الطحيني، وهو درجات فهناك كبد درجة أولى ويزن 750 جرامًا، ودرجة ثانية ويزن 500 جرام، ودرجة ثالثة ويزن 300 جرام، وهي أكباد خالية من أي بقع دموية، ومن الممكن الحصول على “الكبد المسمن” من البط البكيني لكن بنسبة صغيرة تبلغ 250 جرامًا من خلال تظغيطه بـ”الذرة الصفراء”.

تعليقات