Exclusiveأحزاب ونواب

أعضاء مجلس النواب يشيدون بلقاء الرئيس السيسي بالقبائل الليبية

” علاء والى ” لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي بالقبائل الليبية رسالة للعالم بأن مصر داعمة للسلام والاستقرار

أكد النائب علاء والى عضو مجلس النواب أن لقاء فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي بمشايخ وأعيان القبائل الليبية الممثلة لأطياف الشعب الليبي اليوم ” هام للغاية ” ، ويؤكد للعالم أن الدولة المصرية داعمة للسلام والاستقرار بعيداً عن كافة أشكال العنف والتطرف والمليشيات .

 

وأضاف ” علاء والى ” أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه عدد من الرسائل الهامة خلال اللقاء من بينها أن مصر لن تقف مكتوفة الأيدى في مواجهة أي تهديد للأمة ، وأن مصر لن تسمح بالرهان على الميليشيات المسلحة في ليبيا ، والقبائل الليبية لها  دور هام في الحفاظ على الأمن واستقرار المنطقة ، وأمنكم وسلامك هو امننا وسلامنا واستقراركم هو استقرارنا ونموكم هو نمونا”..، كل الدعم لوحدة الأراضي الليبية وكل الدعم لاستقرار ليبيا .

 

وقال النائب علاء والى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أول رئيس جمهورية يدعو للسلام والاستقرار في المنطقة من أجل الحفاظ  على أمن واستقرار الشعوب وبعيداً عن الدمار والخراب ، ودائماً ما يؤكد على هذا في كل لقاءاته الداخلية والخارجية ويطالب بوقف الاقتتال  والدخول في مسار  السلام.

عبدالقادر : لقاء الرئيس السيسي بالقبائل الليبية لتفعيل الإرادة الحرة للشعب وحماية البلاد

أكد النائب تامر عبدالقادر، عضو مجلس النواب، أن اللقاء الذى جمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمشايخ وأعيان ليبيا، يكشف حقيقة العلاقة الطيبة التى تجمع مصر بالشقيقة ليبيا “وطن – مواطن”، وتأكيده على أن مصر داعمة للسلام والاستقرار، وتعارض محاولات الميليشيات لتقسيم الشقيقة ليبيا إلى دويلات أخرى، مشيرا إلى أن مصر تدعم الدولة الليبية بعيدا عن الميليشيات المسلحة والمتطرفة .. جاء ذلك تعليقا على لقاء الرئيس السيسي، بوفد القبائل الليبية صباح اليوم والتى تم تنظيمه تحت شعار “مصر وليبيا .. شعب واحد ومصير واحد”.

 الرئيس السيسي

وأضاف عبدالقادر، أن مصر تربطها علاقات تاريخية ووثيقة مع ليبيا، واصفا ما قاله الرئيس عبدالفتاح السيسي بشأن الدفاع عن ليبيا، عندما قال : دفاع مصر عن ليبيا والعكس هو التزام وطنى، يمثل قمة الوطنية والانتماء، من قائد وزعيم عربى، بالإضافة إلى أن تأكيد الرئيس بأن مصر لديها ثقة كبرى فى أن تنهى كبرى فى القبائل الليبية الحرة لإنهاء الأزمة سياسيا، يعمل على إيقاظ الروح الفدائية والوطنية لدى الأشقاء الليبيين للتمسك بحقهم فى مواجهة الأزمة الحالية التى تعيشها ليبيا.

 

وأوضح النائب تامر عبدالقادر، أن ما أعلنه الرئيس السيسي للوفد الليبى، بأن الهدف الأساسي للجهود المصرية علي كافة المستويات تجاه ليبيا هو تفعيل الإرادة الحرة للشعب الليبي من أجل مستقبل أفضل للبلاد والأجيال القادمة، يعطى دفعة قوية للقوى الوطنية بالدفاع عن حقوقها المشروعة، فى ظل القوى المصرية التى تؤمنها وتدافع عنها.

 

وأضاف عبدالقادر، أن تأكيد الرئيس السيسي، لوفد القبائل الليبية، أن مصر لن تسمح بتكرار الرهان على الميليشيات المسلحة في ليبيا، يشير إلى أن مصر ستظل حصن الأمن والأمان للأشقاء العرب، ولن تتخلى عن وعودها لحماية الحدود المصرية الليبية.

” وكيل حقوق إنسان البرلمان ” لقاء الرئيس السيسي بمشايخ ليبيا يؤكد حرص مصر على أمن واستقرار  المنطقة

 

أكدت النائبة مارجريت عازر وكيل لجنة حقوق الانسان  بمجلس النواب أن لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى، بمشايخ وأعيان القبائل الليبية الممثلة لأطياف الشعب الليبي اليوم رسالة هامة للعالم بأن الدولة المصرية داعمة للسلام والاستقرار في المنطقة وترفض العنف ومحاولات الميليشيات لتقسيم الشقيقة ليبيا إلى دويلات أخرى والتدخل في شئون  الدول ، يؤكد حرص القيادة السياسية على المحافظة على الوحدة العربية واستقرار المنطقة والذى جاء تحت شعار “مصر وليبيا.. شعب واحد ومصير واحد”.

 

وقالت النائبة  مارجريت عازر أن فخامة الرئيس السيسى  رجل سلام ويسعى دائماً إلى السلام والاستقرار في المنطقة للحفاظ على الشعوب من الخراب والدمار ، مضيفة أن ثقه رؤساء القبائل الليبية فى القيادة  السياسية والمصريين ناتجه عن ان مصر دوله حاميه للشرعية والاستقرار وليس لها اى اطماع  بل استضافه رؤساء القبائل يؤكد ان الشعب الليبى هو صاحب تقرير مصيره .

 

وأضافت ” وكيل  لجنة حقوق الانسان ” أن لقاء المشايخ  والقبائل اليوم بالرئيس  السيسي يؤكد مدى أهمية الأخوة والعلاقة الوطيدة بين  الاشقاء الليبيين والمصريين حيث أن  أمنهم من أمن  مصر وسلامهم  هو سلامنا ، وتأكيدات سيادته أن مصر لن تقف مكتوفة الأيدى في مواجهة أي تهديد للأمة ، ولن تسمح بالرهان على الميليشيات المسلحة في ليبيا ، والقبائل الليبية لها  دور هام في الحفاظ على الأمن واستقرار المنطقة.

 

وكيل النواب: إشعال الجبهة الجنوبية والغربية على مصر في وقت واحد ليس صدفه.. ومصر قادرة على التصدي للجميع

 

قال سليمان وهدان، وكيل مجلس النواب، والرئيس الشرفي لحزب الوفد، إنه ليس من الصدفة حشد ميليشيات أردوغان وإعلان عزمهم تخطي الخط الأحمر ودخول سرت وإشعال الجبهة الغربية لمصر، مع تضارب الأنباء الأثيوبية وإعلان وزير الري الأثيوبي بدء ملئ سد النهضة وإشعال الجبهة الحنوبية، مؤكدا أن خطوط المؤامرة على مصر تتكشف وكل الشعب المصري مع القوات المسلحة والرئيس السيسي في اتخاذ ما يراه مناسباً، ومصر قادرة على التصدي لجميع المؤامرات.

 

أوضح “وهدان”،في بيان له، أن إشعال الجبهة الغربية والجنوبية في وقت واحد على مصر أمر يؤكد ما ذهبنا له كثير بأن المؤامرات على مصر لم تنتهي، كما إنه من المتوقع إشعال الجبهة الشرقية في سيناء الفترة القادمة فكلهم هدفهم تضيف الخناق على مصر، لذلك لابد من موقف قوي ومتماسك مع القيادة السياسية لدحر كل تلك المؤامرات، مؤكدا أن أردوغان وميليشياته الإرهابية سيرجعان بالحسرة والندامة وسيتصدى لهم أبناء عمر المختار والشعب المصري كما وقف بجانب بعضهم البعض في مواجهة الإحتلال منتصف القرن الماضي.

 

أضاف “وكيل مجلس النواب” أن وصول وفد من أعيان القبائل الليبية إلى مصر للقاء القيادة السياسية،وتنثيق الطريق لدحر العدو التركي وأطماع أردوغان الاستعمارية، مطالبا الدول العربية والجامعة العربية بإتخاذ خطوات حقيقية وجادة من أجل وقف الاعتداء التركي من دخول البلاد العربية كما حدث واعتدى على سوريا والعراق وليبيا، مؤكدا أن أردوغان ينفذ سياسات الدول الغربية في استعمار البلاد العربية.

 

شدد “وهدان” على ضرورة وقوف المصريين بجميع طوائفهم خلف قيادتهم السياسية وتجنب أي خلاف لأن ما يحدث هي مشاكل وجودية تهدد مصر فلم يحدث منذ فجر التاريخ أن أصبح هناك تهديد واضح وصريح لمياه النيل، مؤكدا أن مهما كانت الأخطار التي تواجه مصر إلا أن توحد الجبهة الداخلية سيدمر أي مؤامرة خارجية على مصر.

احصائيات كورونا في مصر اليوم
59

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

1022

الحالات الجديدة

8421

اجمالي اعداد الوفيات

121072

عدد حالات الشفاء

153741

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى