شعبة المبدعين العرب

أصبحُ النّايَ…تُصبحينَ القصيدة

بقلم- الشاعر الكبير محمود حامد:

لا تقولي للمواعيدِ : إذا ، ماشِئتِ ، كوني ،

ثُمَّ  ……. كانت

لا تقولي : للسَّماواتِ استكيني …

فاستكانت

واستمالت : رعشةَ الصَّوتِ بِمَغنايَ …فمالت

أشعلتني …واستدارت

تسألُ الجرحَ الذي في الصَّدرِ عنِّي

كيف بعثرتُ دمائي :

عبر عينيها …نُجوماً ، برتقالاً ، وخُزامى

كيف لملمتُ : فلسطين…من النَّهرِ ، إلى البحرِ…حَماما

ثُمَّ أطلقتُ : صِباها …لِذُرا الّلهِ …سلاما ؟

ثُمَّ مالت لِعلِيٍّ …كَي يُصَلّي :

بالملايينِ …إماما

نحنُ ، من بدءِ ، دِمانا

نُشهِدُ الدَّهرَ …بِأنَّا  : كلُّ إسمٍ :

جَمَّعَ الأسماءَ فينا … وتَسامى

عند ، عرشِ الّلهِ …. جَمعاً :

من صَهيلٍ …ونَشامى

/////

آهِ…مِنِّي : كُلَّما مِلتُ بعيني لفلسطينَ…أراها

كُلَّما :همتُ بعينيها …… شَآما

وخزامى…ويماما… وخياما

ليس للمنفى…ولكن

ليسوعِ المجدِ فينا …كي يصلّي :

بالملايينِ …إماما

////

لا نقولي للمواعيدِ :  إذا:

ماشئتِ …كوني ، ثُمَّ …كانت

لا تقولي للسّماواتِ : استكيني ، فاستكانت

ثُمَّ ألقت رأسَها: تحتَ الجناحينِ ، ونامت

واستفاقت… واستدارت : بهديلٍ ،

نحو …عينيكِ ومالت

نهرَ دمعٍ …وتوالى دمعُ عينيها :

فقامت…لتكوني

شهقةَ الثّأر…مدى السّاحِ…فكانت

واستعارت :منكِ عينيكِ شُموساً…واستراحت

ثُمَّ ألقتكِ … إلينا :

هَوَسَ العُمرِ …وغابت

/////

 

 

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
11

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

177

الحالات الجديدة

6166

اجمالي اعداد الوفيات

98624

عدد حالات الشفاء

106060

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى