مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

أدباء مصر «يشاهدون» تعامد الشمس على مذبح الملاك ميخائيل بكنيسة كفرالدير بالشرقية

بسيوني الجمل :

شاركت لجنة الحضارة المصرية القديمة بالنقابة العامة لاتحاد كتاب مصر برئاسة الكاتب والأديب عبدالله مهدى ، الشعب المصرى في رؤية الظاهرة الفلكية النادرة على مستوى كنائس العالم ، رؤية تعامد الشمس على مذبح الملاك ميخائيل بكنيسة كفر الدير مركز منيا القمح محافظة الشرقية.

 

الظاهرة تحدث يوم ١٩ يونيو من كل عام ، يوم عيده الذى يتوافق مع يوم النقطة «بدء جريان نقط المياه في النيل إيذانا بقدوم خير الفيضان».

 

يأتي ذلك تحت رعاية المفكر الدكتور علاء عبدالهادى رئيس النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر والأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب. 

 

تفقدت لجنة الحضارة المصرية القديمة داخل دير الملاك ميخائيل الأثرى بكفر الدير الذى يرجع تاريخه للقرن الرابع الميلادى وشاهدت الآتي :

 

خوارس الكنيسة الثلاثة ، الموعوظين والتائبين والمتناولين.

 

البئر الأثرى وهو مبنى من نفس مواد بناء الدير ، ووجوده مع بدء بناء الدير.

 

قد يهمك ايضاً:

وزير الثقافة ومحافظ الإسكندرية يفتتحان معرض الإسكندرية…

اللقان الأثرى الموجود بالخورس الثانى ويرجع تاريخه للقرن الرابع الميلادى.

 

الطافوس ، مدفن الٱباء الرهبان القدامى والذى لم يستعمل منذ انقطاع الرهبنة عن الدير.

 

الأيقونات الأثرية حيث يرجع تاريخها إلى عام ١٥٥٠ شهداء ، رسم انسطاسى الرومى وهى : أيقونة الملاك ميخائيل وأيقونة السيدة العذراء مريم وأيقونة الشهيد مارجرجس.

 

ناهيك عن كم المخطوطات الأثرية الفريدة بالدير ، ويرجع تاريخها إلى فترات متفاوتة بين مائتى إلى ثلاثمائة عام ومنها على سبيل المثال : كتاب دلال أسبوع الٱلام «إنجيل القديس لوقا».

 

اندهشت لجنة الحضارة المصرية القديمة باتحاد كتاب مصر أنه رغم حضور جموع غفيرة من المصريين لمشاهدة لحظة تعامد الشمس على مذبح الملاك ميخائيل ، إلا أن المسؤلين من محافظة الشرقية قد تجاهلوا هذه الاحتفالية ولم يحضر مسؤل واحد يمثل المحافظ ولا المسؤلين عن هيئة تنشيط السياحة بالمحافظة ، في عناد غريب لا يفعله مسؤل يؤمن بقيمة الإرث الحضارى والتاريخى والروحى والثقافى في بناء الجمهوريتة الجديدة التى ننشدها.

 

طلبت اللجنة من مسؤلي محافظة الشرقية ضرورة حضور تلك الاحتفالية الرائعة مستقبلا ، مسؤلون جدد يؤمنون بأهمية الإرث الثقافى والحضارى والتاريخى في بناء الأمم وازدهارها.

التعليقات مغلقة.