مقالات

أحمد سلام يكتب عبد الوهاب مطاوع في ذكراه

بقلم أحمد محمود سلام 

وتأتي الذكري السادسة عشر وقد إنفرط العِقد ليكابد قراء ديوان الحياة المعاصرة كثيرا جراء غياب الشموس المضيئة في عالم الصحافة والأدب وبالمجمل الفكر .بالتزامن مع تضييق علي أجيال لم تنل حظها وحقها في ظل حسابات ظالمة حالت دون الإستفادة من تألقهم ومهنيتهم.
أكتب عن الأستاذ عبد الوهاب مطاوع في ذكراه وقد لقي ربه يوم السادس من أغسطس عام 2004 أثناء قضاءه أجازة الصيف في الساحل الشمالي لتفقد الأهرام كاتبا صحفيا مرموقا جعل من بريد الأهرام واحة للقراء وكان بريد الجمعة أيقونة الصحافة المصرية طوال سنوات إشراف الأستاذ عبد الوهاب مطاوع عليه .
الأستاذ عبد الوهاب مطاوع من الجيل الذهبي لجريدة الأهرام والقائمة تتسع لكثيرين وقد كان موضع ثقة الأستاذ إبراهيم نافع وقد عهد إليه بصفته مديرا للتحرير رئاسة الديسك المركزي للأهرام فضلا عن رئاسة تحرير مجلة الشباب والإشراف علي بريد الأهرام .
كانت ردوده علي القراء مؤكدة لثقافته الموسوعية وقد تطرق لقضايا عديدة ولأجل هذا لم يكن مُستغربا أن تخرج رسائل بريد الجمعة في عدة كتب تؤرخ لمرحلة إقترنت برجل ترك أجمل الأثر .
دائما من يرحل لايعود وكلما تأتي الذكري من الواجب التذكير بمن رحل والترحم عليه وقد أدي الأستاذ عبد الوهاب مطاوع رسالته علي أجمل وجه تحمل كثيرا جراء تبعات المرض الذي نال من قلبه وظل يعمل حتي آخر لحظة في عُمره .
يكفي القول أنه قد إنتهي من إعداد البريد اليومي للأهرام فضلا عن بريد الجمعة لتغطية فترة أجازته السنوية فإذا بقضاء الله يأتي حال ذهابه للمصيف بينما كان يتأهب للصلاة .
الأهرام ديوان الحياة المعاصرة تحمل تاريخا وزخما لايقبل التشكيك فيه وإن تأثرت خلال السنوات الأخيرة وهو ماإنعكس علي إقبال القراء عليها سيما الأجيال التي عاصرت زمن الأهرام في عصرها الذهبي خلال فترة رئاسة الأستاذ محمد حسنين هيكل للتحرير منذ عام 1957 وحتي اول فبراير سنة 1974 .
لقد كانت ثمار تجربة محمد حسنين هيكل ثرية سواء من الناحية المهنية أوفيما يتعلق بتخصيص الدور السادس لكبار كتاب العصر والفائز قراء الأهرام الذين تابعوا توفيق الحكيم ونجيب محفوظ وثروت أباظة والدكتور لويس عوض والدكتور زكي نجيب محمود والدكتور يوسف إدريس ولاحقا أنيس منصور بل والرسام الأشهر صلاح طاهر وغيرهم .
الأهرام الصرح العظيم يستمد قوته من توهج الأمس القريب وكلما تحل ذكري عمالقة الزمن الجميل الذين غيبهم الممات يزداد الوجع توقا إلي عودة الروح لديوان الحياة المعاصرة لتؤدي رسالتها كما ينبغي وكما يؤمل وللحديث شجون .
في ذكراه السادسة عشر رحم الله الأستاذ عبد الوهاب مطاوع .
.حقا في الليلة الظلماء يُفقتد البدر .
#احمد_محمود_سلام

احصائيات كورونا في مصر اليوم
18

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

112

الحالات الجديدة

5853

اجمالي اعداد الوفيات

93531

عدد حالات الشفاء

102625

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى